الهجمات تهدد موسكو بعد كشف الهدف الحقيقي لتفجير فولغوغراد

الأربعاء 2013/10/23
موسكو تواجه خطر المتشددين

موسكو- قال محققون يوم الثلاثاء إن الانتحارية التي فجرت نفسها في حافلة بمدينة فولغوغراد جنوب روسيا يوم الاثنين كانت في الحقيقة متوجهة إلى موسكو.

وأفادت لجنة التحقيقات بأن آيدا أسيالوفا /30 عاما/ كانت تستقل حافلة للرحلات الطويلة من موطنها بجمهورية داغستان في منطقة شمال القوقاز الروسية المضطربة إلى العاصمة الروسية موسكو، ولكنها ترجلت منها في فولغوغراد لأسباب غير واضحة.

وبعد ذلك بنحو ساعة، استقلت آسيالوفا حافلة مكتظة في ضاحية بجنوب المدينة على نهر الفولغا الذي كان يعرف في الماضي باسم ستالينغراد. وفجرت الانتحارية ما كان بحوزتها من مواد متفجرة في الحافلة التي كانت تقل نحو 40 شخصا بعد ذلك بدقائق، ما أسفر عن مقتل ستة ركاب، على الأقل، وإصابة أكثر من 30 آخرين.

وأفاد المحققون بأن القنبلة كانت تحتوي على كمية ما بين 500 إلى 600 جرام من مادة «تي.إن.تي» شديدة الانفجار، بالإضافة إلى كمية من المسامير المعدنية. ومع ذلك، قال مصدر من السلطة التنفيذية في وقت سابق لوكالة «انترفاكس» الروسية للأنباء إن وزن القنبلة كان بين اثنين إلى ثلاثة كيلوغرامات.

وتتراوح أعمار القتلى بين 16 و29 عاما، وفقا لقائمة نشرت في الصفحة الرئيسية بموقع اللجنة على الإنترنت.وذكرت وزارة الطوارئ الروسية أن أربعة من المصابين نقلوا بالطيران إلى موسكو لتلقي العلاج.

وأفاد الإعلام الروسي يوم الثلاثاء بأن أسيالوفا، من عرقية الاويار على علاقة بروسي عرقي كان اعتنق الإسلام. واختفى ديميتري سوكولوف منذ العام الماضي ويعتقد أنه يختبئ بين متشددين في داغستان . وذكرت صحيفة «كوميرسانت» أنه يشتبه بأن سوكولوف /20 عاما/ دبر انفجارا أسفر عن مقتل شخصين من المارة في مخاتشكالا عاصمة داغستان.

وتقع أعمال عنف بين المتمردين وقوات الأمن بشكل يومي في شمال القوقاز. وأعلن زعيم المتمردين دوكو عمروف في مقطع فيديو نشر في حزيران/ يونيو عن رفع الحظر على شن هجمات داخل روسيا ودعا المتمردين إلى عرقلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن الانتحارية تلقت حزامها الناسف من زوجها وهو نجل كادر عسكري روسي. وقالت صحيفة كومسومولسكايا برافدا أن اسيالوفا تعرفت على ديمتري سوكولوف الذي أصبح زوجها في موسكو حيث كانا يتابعان دراستهما في المعهد نفسه.

5