الهجوم على سوريا.. عيون العالم معلقة على الكونغرس

الاثنين 2013/09/02
عيون العالم معلقة على الكونغرس الأميركي

لندن – باتت عيون العالم معلقة على قرار الكونغرس الأميركي بالموافقة على مضي إدارة أوباما في تنفيذ ضربات محدودة على دمشق من عدمه خاصة بعد أن استعمل البرلمان البريطاني "الفيتو" وأفشل خطة كاميرون في التدخل إلى جانب الولايات المتحدة وفرنسا.

ويبدأ مجلسا النواب والشيوخ في الكونغرس مناقشاتهما، في جلسات عامة اعتبارا من التاسع من سبتمبر.

وسيصوت أعضاء مجلس الشيوخ اعتبارا من أسبوع 9 سبتمبر، بحسب ما تعهد هاري ريد زعيم الأغلبية الديمقراطية.

إلا أن نتيجة هذه النقاشات غير محسومة إذ يتعين إقناع عدد من أعضاء الكونغرس بهذه الضربات المحتملة بمن فيهم الأكثرية الديمقراطية في مجلس الشيوخ.

غير أن الإدارة الأميركية أبقت على مخرج لها مؤكدة أن أوباما لم يتخل عن حقه في التحرك أحاديا في حال قرر الكونغرس رفض التدخل في سوريا.

وبالتوازي مع السعي إلى الحصول على موقف داعم من الكونغرس، اتصل أوباما بنظيره الفرنسي فرنسوا هولاند ليتفق الطرفان على تأكيد "تصميم" البلدين على التحرك ضد نظام دمشق.

ولئن توقعت عمليات سبر الآراء أن يحصل أوباما على ثقة الكونغرس، فإن الساحة الأميركية منقسمة ليس بخصوص رفض الحرب وإنما حول جدية الضربة وأهدافها.

وقد اعتبر خصوم أوباما أنه مهدد بالتورط في الحرب بعد أن قصر خطته على هجمات خاطفة ومحدودة التأثير، ما دفع منافسه السابق السناتور جون ماكين إلى اعتبار تلك الخطة بـ "بالمعيبة".

وقال ماكين لتلفزيون ان.بي.سي إن "الرئيس على ما يبدو يريد القيام بضربة تجميلية، إطلاق بضعة صواريخ ثم يقول: حسنا، قمنا بالرد".

وجدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس التأكيد على أن بلاده تمتلك دليلا على أن غاز السارين استخدم في هجوم 21 أغسطس الذي اتهم النظام السوري بشنه قرب دمشق، داعيا الكونغرس إلى الموافقة على توجيه ضربة عسكرية للنظام.

وكان تقرير استخباري أميركي أشار إلى أن الهجوم الكيميائي في ريف دمشق أسفر عن 1429 قتيلا بينهم 426 طفلا.

في الجانب الآخر تعمل الجامعة العربية على دعم فكرة الهجمة الخاطفة استجابة لرغبة المعارضة السورية.

فقد دعا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل أمس الجامعة العربية إلى دعم مطالب المعارضة السورية بتدخل المجتمع الدولي "لوقف العدوان على الشعب السوري".

وقال الفيصل في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري نبيل فهمي، على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب، إنه "آن الأوان بمناسبة انعقاد مجلس الجامعة أن نوضح ونطالب مع السوريين وممثليهم الشرعيين الذين اعترفنا بهم في الجامعة والذين يطلبون من المجتمع الدولي أن يساعدهم بالطريقة المطلوبة لإيقاف النزيف الدموي، أن نؤيدهم في ذلك ولا نكتفي بالشجب والإدانة" مضيفا "نطالب بأن يستخدم المجتمع الدولي (الخيار العسكري) لوقف هذا العدوان على الشعب السوري قبل أن يفنى هذا الشعب".

وتطالب المعارضة السورية بتوجيه ضربات ضد النظام السوري.

ودعا الائتلاف السوري المعارض أمس الكونغرس الأميركي إلى اتخاذ "القرار الصحيح" الذي يدعم توجهات الحكومة الأميركية بتوجيه ضربة عسكرية إلى النظام.

واعتبر رئيس الائتلاف المعارض أحمد الجربا الخميس أن الضربة العسكرية المحتمل أن تشنها دول غربية ضد نظام الرئيس بشار الأسد، "ستغير موازين القوى على الأرض"، وأن النظام "سيلفظ أنفاسه الأخيرة".

أما من جانب النظام، فقد أكد بشار الأسد أن بلاده " قادرة على مواجهة أي عدوان خارجي كما تواجه يوميا العدوان الداخلي المتمثل في المجموعات الإرهابية ومن يقف خلفها".

وفي سياق الموقف الرسمي، صرح نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن الرئيس الأميركي بدا عليه "الارتباك والتردد" خلال كلامه عن تريث في اتخاذ القرار حول الضربة العسكرية لسوريا.

ودعا المقداد الكونغرس الأميركي إلى إظهار "حكمة" في التعامل مع الوضع السوري.

1