الهلال الأحمر الإماراتي يركز جهوده بالساحل الغربي اليمني

أكثر من 36 ألف مواطن يمني معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن استفادوا من المساعدات المقدمة في 10 مناطق محررة بالساحل الغربي.
الأربعاء 2018/11/21
قوافل المساعدات لم تتوقف رغم الصعوبات والمخاطر

الحديدة (اليمن) - وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أكثر من 180 طنا من المواد الغذائية والسلع الأساسية على أهالي المديريات والمدن اليمنية المحررة بالساحل الغربي اليمني خلال الأيام الخمسة الماضية “في إطار جهودها المستمرة لدعم الأسر اليمنية وتعزيز قدراتها على مواجهة الظروف الإنسانية الراهنة جراء الحرب”.

وبيّن تقرير لوكالة الأنباء الإماراتية أنّ أكثر من 36 ألف مواطن يمني معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن استفادوا من تلك المساعدات ضمن حملة توزيع المساعدات التي شملت 10 مناطق مستعادة من سيطرة المتمرّدين الحوثيين.

وتشمل حملة الإغاثة التي ينفذها الهلال الأحمر الإماراتي في محافظة الحديدة الجانب الصحّي عبر تسيير عيادة طبية متنقلة بلغ عدد المستفيدين من خدماتها منذ إطلاقها في شهر سبتمبر الماضي 4500 فرد.

وفي السياق ذاته أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عن تدشين مشروع تأهيل وصيانة مركز القطابا الصحي في مديرية الخوخة جنوبي الحديدة ليقدم خدماته العلاجية لأكثر من 18 ألف فرد. وفي سياق تنموي أطول مدى قامت الهيئة قبل أيام بتدشين مرسى قوارب الصيادين في ذات المنطقة التابعة لمديرية الخوخة بعد تأهيله وتزويده بالمعدات اللازمة.

وهدف المشروع إلى تسهيل عمل الصيادين وتسويق الإنتاج السمكي، وهو الأول ضمن سلسلة مشاريع لإعادة إعمار مناطق الساحل الغربي بتكلفة 107 ملايين و100 ألف درهم.

3