الهلال السعودي ضيفا ثقيلا على بونيودكور الأوزبكي في أبطال آسيا

الأربعاء 2014/05/07
الهلال السعودي يحلم بإنجاز آسيوي

الرياض - تواصل فرق القارة الآسيوية الصراع من أجل المضي قدما في منافسات ذهاب الدور الثاني من بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، من خلال مواجهات حماسية.

ينزل فريق الهلال السعودي ضيفا ثقيلا على بونيودكور الأوزبكي، اليوم الأربعاء، في طشقند ضمن ذهاب الدور الثاني من بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ويتطلع الهلال إلى العودة من أوزبكستان بنتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادل، على أن يكون الحسم على أرضه وأمام جماهيره الثلاثاء المقبل في مباراة الإياب، في حين يبحث الفريق الأوزبكي عن الفوز والاقتراب من بلوغ الدور ربع النهائي، ليخوض مباراة العودة بأكثر من فرصة.

ونظرا لمستوى كل فريق في دوري المجموعات، فإن كفة الهلال تبقى هي الأرجح، سيما وأن منافسه لم يتأهل لهذا الدور إلا بشق الأنفس وبفارق الأهداف عن الجيش القطري. وبلغ الهلال الدور الثاني بعد تصدره المجموعة الرابعة التي ضمت إلى جانبه السد القطري والأهلي الإماراتي وسباهان أصفهان الإيراني برصيد 9 نقاط، حيث فاز في مباراتين وتعادل في 3 وخسر واحدة.

ولا شك أن مدرب الهلال ونجمه الدولي السابق سامي الجابر، سيعتمد على التشكيلة المناسبة والخطة الملائمة التي تكفل له العودة من طشقند بنتيجة جيدة وإحباط أية مفاجأة محتملة قد تصعّب من مهمته في مباراة الإياب. ومن المنتظر أن يلعب الهلال بطريقة متوازنة دفاعا وهجوما مع الاعتماد على رأسي حربة، واستغلال المساحات التي قد تنجم عن الاندفاع المتوقع من طرف الفريق الأوزبكي. ويبرز في صفوف الفريق السعودي عبدالله الزوري وياسر الشهراني وسعود كريري وسالم الدوسري ومحمد الشلهوب وناصر الشمراني وياسر القحطاني والثلاثي الأجنبي البرازيلي ديجاو والكوري كواك تاي والإكوادوري كاستيلو.

أما بونيودكور، فقد تأهل لهذا الدور بعد أن حل وصيفا في المجموعة الثانية خلف فولاذ خوذستان الإيراني، وضمت المجموعة أيضا الفتح السعودي والجيش القطري، وقد جمع 8 نقاط حيث فاز كما خسر وتعادل في مباراتين، وتقدم بفارق الأهداف فقط على الجيش. ويسعى بونيودكور جاهدا إلى محو الصورة الباهتة التي ظهر بها في الدور الأول، وتقديم مستوى مغاير يتوجه بنتيجة إيجابية تمنحه الأفضلية للعبور نحو ربع النهائي قبل موقعة الإياب التي ستقام في الرياض. ولن يكون أمام مدرب الفريق ألكسندر فولكوف سوى الهجوم إذا ما رغب في حسم المباراة لصالحه، ولكنه يدرك في نفس الوقت أن المهمة ستكون صعبة والمنافس ليس سهلا وسيكون ندا قويا، ويبرز في صفوف الفريق أوليغ زوتييف وفوخيد شودييف ورحمة اللاييف وسيرجي وأنور غفاروف.

الفرق اليابانية أحرزت لقبين فقط في دوري أبطال آسيا، الأول كان في 2007 عبر أوراوا وغامبا أوساكا في العام التالي

وفي مباراة ثانية يسعى السد القطري بطل 2011 إلى تحقيق نتيجة إيجابية عندما يستضيف فولاذ الإيراني. وتأهل السد بصعوبة بالغة إلى الدور الثاني وانتظر حتى الجولة الأخيرة من منافسات الدور الأول لحجز بطاقته، حيث حل ثانيا في المجموعة الرابعة برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة خلف الهلال السعودي، ونقطة أيضا أمام الأهلي الإماراتي وسباهان أصفهان الإيراني.

وتبادل السد الفوز مع الفريق الإيراني في مجموعته، فتغلب عليه 3-1 ذهابا في الدوحة، وخسر برباعية نظيفة في أصفهان إيابا.

أما فولاذ، فتأهل إلى الدور الثاني بعد احتلاله صدارة المجموعة الثانية دون خسارة وبرصيد 14 نقطة، متقدما بفارق ست نقاط عن بونيودكور الأوزبكي والجيش القطري، وحل الفتح السعودي أخيرا في هذه المجموعة بنقطتين فقط.

وفي مواجهتي فولاذ مع الفريق القطري في مجموعته ضمن الدور الأول، كان التعادل السلبي سيد الموقف ذهابا في الدوحة، وفاز فولاذ إيايا 3-1 على أرضه.

ويلتقي سانفريتشي الياباني مع ضيفه وسترني سيدني واندررز الأسترالي ويستضيف كاوازاكي فرونتال الياباني إف.سي سيول الكوري الجنوبي. وتقام مباراتا الإياب في 14 مايو الجاري. ويأمل سانفريتشي وكاوازاكي في مواصلة مشوارهما نحو ربع النهائي، سعيا إلى إعادة اللقب لاحقا إلى اليابان التي لم يتوج أي من فرقها بطلا للقارة منذ أن فعل غامبا أوساكا عام 2008.

وأحرزت الفرق اليابانية لقبين فقط في دوري أبطال آسيا، الأول كان في 2007 عبر أوراوا رد دايموندز على حساب سباهان الإيراني إثر تعادلهما ذهابا 1-1 في أصفهان، وفوزه عليه 2-0 إيابا في اوراوا. وجاء لقب غامبا أوساكا في العام التالي على حساب اديلاييد يونايتد الأسترالي، إذ تغلب عليه 3-0 و2-0 ذهابا وإيابا على التوالي.

وحل كاوازاكي ثانيا في المجموعة الثامنة برصيد 12 نقطة، بفارق الأهداف فقط خلف وسترن سيدني، كما جاء سانفريتشي ثانيا في المجموعة الخامسة برصيد 9 نقاط، بفارق نقطتين خلف سيول.

22