الهلال السعودي على مشارف نهائي أبطال آسيا

الثلاثاء 2017/10/17
مهمة صعبة لاستعادة اللقب

الرياض - يتطلع الهلال السعودي إلى تتويج احتفاله بمرور 60 عاما على تأسيسه، بالتأهل لنهائي دوري أبطال آسيا، في إطار سعيه لاستعادة اللقب القاري الغائب عنه منذ 17 عاما.

ويدخل الهلال إياب الدور قبل النهائي ضد بیرسبولیس الإيراني في مسقط، غدا الثلاثاء، وهو يحمل تقدما مريحا بنتيجة 4-0 قد حققها في لقاء الذهاب، قبل 3 أسابيع في أبوظبي. وكان الاتحاد الآسيوي، قد طلب من أندية السعودية وإيران، خلال عام 2016، تحديد ملاعب محايدة، لإقامة المباريات التي تجمعهما في دوري الأبطال، بسبب توتر العلاقات السياسية والدبلوماسية.

ويتطلب الأمر أداء استثنائيا من بیرسبولیس، ليحرم فريق المدرب رامون دياز، من بلوغ النهائي للمرة الثانية في 4 سنوات.

ويحتاج الفريق الإيراني إلى 4 أهداف مع الحفاظ على شباكه نظيفة، حتى يستطيع فقط معادلة النتيجة، وهو أمر يبدو مستبعدا بالنظر إلى مستوى الهلال حاليا. لكن المفاجآت معتادة في مسابقة المستوى الأول للأندية في آسيا، ويجب أن يتوخى الهلال الحذر، بعدما حقق منافسه المحلي اتحاد جدة انتفاضة هائلة ليحرز اللقب عام 2004.

وخسر الاتحاد 1-3 على أرضه، في ذهاب النهائي أمام سيونغنام إيلهوا الكوري الجنوبي، لكن في مباراة تاريخية فاز الفريق السعودي إيابا خارج ملعبه 5-0 ليحرز اللقب القاري.

وسيعتمد الهلال، مرة أخرى على مهاجمه السوري المتألق عمر خريبين، إضافة إلى لاعب الوسط البرازيلي كارلوس إدواردو، في ظل استمرار غياب الدولي السعودي نواف العابد بسبب الإصابة.

وحصل لاعب الوسط سلمان الفرج، على الضوء الأخضر للمشاركة بعد تعافيه من الإصابة، لكن ظهوره أمام بيروزي لم يتأكد بعد.

وذكرت تقارير صحافية أن دياز قد يبقي الفرج على مقاعد البدلاء، لتجنب حصوله على إنذار، قد يحرمه من المشاركة في ذهاب الدور النهائي إذا تأهل الهلال. وستكون المواجهة الأخرى في قبل النهائي مفتوحة لكل الاحتمالات، بعدما تعادل شنغهاي سيبج 1-1 مع أوراوا ريدز الياباني في الذهاب، قبل مواجهة الفريقين في سايتاما الأربعاء المقبل.

وأوضح الأرجنتيني ‏رامون دياز، مدرب الهلال السعودي، أن التأهل لنهائي دوري أبطال آسيا، لم يُحسم حتى الآن، رغم الفوز ذهابا. وأضاف دياز، في المؤتمر الصحافي قبل المباراة “لا مجال للتراخي، كل شيء وارد في كرة القدم، يجب أن نبتعد عن المفاجآت غير السارة”.

22