الهلال السعودي للبقاء في سباق أبطال آسيا

الأربعاء 2014/05/14
الهلال السعودي في طريق مفتوحة نحو الدور القادم

الرياض - تستأنف، اليوم الأربعاء، منافسات الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا، بلقاءات قوية وحاسمة ستقدم هوية المتأهلين مباشرة إلى الدور القادم من المسابقة القارية.

يبحث الهلال السعودي عن فوز عريض على ضيفه بونيودكور الأوزبكي لتأكيد أحقيته بالتأهل إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا في كرة القدم، عندما يستضيفه اليوم بالرياض. ورغم أن الهلال الذي فاز ذهابا في طشقند بهدف نظيف، فإنه سيلعب من أجل الفوز لإحباط أية مفاجأة محتملة، في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق الزائر إلى الفوز بهدفين نظيفين لحسم بطاقته.

ونظرا لمستوى الفريقين، فإن كفة الهلال تعتبر هي الأرجح، حيث سيكون مرشحا للفوز بنتيجة كبيرة إذا ما سارت المباراة بصورتها الطبيعية. وتحمل المواجهة الرقم 10 في تاريخ مواجهات الهلال أمام الأندية الأوزبكية، حقق خلالها 7 انتصارات مقابل خسارة واحدة وتعادل، وقد سجل الهلال في تلك المباريات 20 هدفا، بينما استقبلت شباكه 4 أهداف فقط.

وتعود أولى مواجهات الهلال أمام الأندية الأوزبكية إلى عام 1998، عندما واجه نافباخور نامانجان في ربع نهائي مجموعة الغرب في بطولة الأندية الآسيوية التي استضافها فريق الأنصار اللبناني في بيروت، وحينها فاز الهلال بثلاثة أهداف لهدف. أما آخر مباراة فكانت في ذهاب الدور الثاني من البطولة الحالية وانتهت بفوز الهلال بهدف سجله سالم الدوسري.

ويعتبر الهلال حاليا في أفضل حالاته خصوصا بعد عودة لاعبيه المصابين والموقوفين وهم البرازيلي تياغو نيفيز وسلمان الفرج وياسر الشهراني، وسيلعب مدربه ونجمه الدولي السابق سامي الجابر بطريقة هجومية لحسم المباراة في وقت مبكر خصوصا وأنه سيستفيد من دعم جماهيري كبير.

أما بونيودكور فقد تأهل إلى هذا الدور بعد أن حل وصيفا في المجموعة الثانية التي ضمت إلى جواره الفتح السعودي والجيش القطري وفولاذ خوستان الإيراني برصيد 8 نقاط جمعها من فوزين وتعادلين وحسم بطاقته بفارق الأهداف عن الجيش. ولم يسبق لأي من الفريقين أن أحرزا لقب هذه البطولة بنسختها الجديدة التي انطلقت عام 2003، حتى أنهما لم يصلا إلى الدور النهائي، كما أنه لم يسبق لأي فريق أوزبكي على الإطلاق أن توج بطلا لدوري أبطال آسيا، في حين أن الأندية السعودية حققت لقبين عبر اتحاد جدة عام 2004 و2005.

سيول يأمل في مواصلة مشواره حتى النهاية سعيا إلى إعادة الكأس لبلاده، عندما يلتقي كاوازاكي الياباني

من ناحية أخرى تبدو مهمة السد القطري بطل 2011 صعبة عندما يحل ضيفا على فولاذ خوذستان الإيراني، اليوم الأربعاء، في إياب الدور الثاني من دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وكانت مباراة الذهاب في الدوحة الأسبوع الماضي قد انتهت على نتيجة 0-0. ولا شك في أن مدرب السد، المغربي حسين عموتا، قد وضع الخطة المناسبة لخوض مباراة الإياب، خصوصا وأن فريقه يعول على الاستمرار في هذه البطولة بعد اخفاقه محليا بضياع الدوري والكأس، علما وأنه وصل إلى نصف نهائي الكأس.ويبرز في صفوف السد عدد من اللاعبين القادرين على خطف بطاقة التأهل من خوذستان كالأسباني راؤول غونزاليز والبرازيلي رودريغو تاباتا والجزائري نذير بلحاج والقطري خلفان إبراهيم.

وكان السد قد تأهل بصعوبة بالغة إلى الدور الثاني وانتظر حتى الجولة الأخيرة من منافسات الدور الأول لحجز بطاقته، حيث حل ثانيا في المجموعة الرابعة برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة خلف الهلال السعودي، ونقطة أيضا أمام الأهلي الإماراتي وسباهان أصفهان الإيراني.أما فولاذ، فتأهل إلى الدور الثاني بعد احتلاله صدارة المجموعة الثانية دون خسارة وبرصيد 14 نقطة، متقدما بفارق ست نقاط عن بونيودكور الأوزبكي والجيش القطري، وحل الفتح السعودي أخيرا في هذه المجموعة بنقطتين فقط.

ويلتقي إف سي سيول الكوري الجنوبي مع ضيفه كاوازاكي فرونتال الياباني. وستكون فرصة سيول كبيرة للتأهل إلى ربع النهائي بعد أن تفوق على منافسه ذهابا في عقر داره بثلاثة أهداف مقابل هدفين. وكان إف سي سيول تصدر المجموعة السادسة في الدور الأول برصيد 11 نقطة، في حين حل كاوازاكي ثانيا في المجموعة الثامنة برصيد 12 نقطة. ويأمل سيول في مواصلة مشواره حتى النهاية سعيا إلى إعادة الكأس لبلاده، إذ سبق أن توجت أربعة فرق كورية باللقب هي شونبوك موتورز (2006) وبوهانغ ستيلرز (2009) وسيونغنام ايلهوا (2010) وأولسان (2002).

كما أن سيول نفسه كان قاب قوسين أو أدنى من إحراز اللقب في النسخة الماضية، بعد أن وصل إلى الدور النهائي لكنه تعادل على أرضه ذهابا مع غوانغجو ايفرغراندي 2-2 ثم 1-1 إيابا في غوانغجز. ويسعى وسترن سيدني واندررز الأسترالي إلى تعويض خسارته ذهابا أمام سانفريتشي هيروشيما الياباني 1-3 عندما يلتقيه في سيدني، غدا أيضا إيابا.

22