الهلال السعودي يبحث عن إنجاز آسيوي

يتطلّع فريق الهلال السعودي إلى موعد مع التاريخ، عندما يواجه أوراوا ريد دايموندز الياباني السبت، في إياب نهائي دوري أبطال آسيا النسخة الـ36 من عمر البطولة بمسمّاها القديم والجديد، والـ15 باسمها الحالي، ليضيف اللقب الآسيوي السابع في تاريخه، والأول له بمسمّى البطولة الجديد دوري أبطال آسيا لينفرد بالزعامة الآسيوية.
السبت 2017/11/25
الاختيار الصعب

سايتاما (اليابان) - يتوق الهلال السعودي إلى التتويج بكأس دوري أبطال آسيا لكرة القدم على أرض مضيفه أوراوا ريد دايموندز الياباني عندما يلتقيه السبت في إياب الدور النهائي على ملعب سايتاما. وعاد أواروا من الرياض بتعادل ثمين 1-1 ذهابا قبل أسبوع.

ويشارك بطل دوري أبطال آسيا في كأس العالم للأندية المقررة في أبوظبي الشهر المقبل. ويبحث الهلال عن لقبه الأول في البطولة في صيغتها الجديدة التي انطلقت عام 2003، وهو كان قريبا من ذلك في 2014 حين بلغ الدور النهائي أيضا لكن اللقب ذهب إلى ويسترن وانديررز الأسترالي.

وسبق للفريق السعودي أن ذاق طعم التتويج الآسيوي في البطولة بحلتها القديمة حيث أحرز لقبين عامي 1992 و2000، فضلا عن لقبين آخرين في الكأس السوبر الآسيوية (1997 و2000). من جهته، أحرز أوراوا لقب دوري أبطال آسيا في 2007، لكن الفرق اليابانية عانت في الأعوام الماضية في البطولة تاركة المجال أمام الفرق الصينية والكورية الجنوبية لفرض هيمنتها على اللقب، علما بأن غامبا أوساكا الياباني توّج في نسخة 2008.

وتقع على عاتق الهلال أيضا مهمة وضع حد لسيطرة فرق شرق آسيا وأستراليا على اللقب في الأعوام الخمسة الماضية، وعلى البطولة بشكل عام منذ 2003، إذ توجت بعشرة ألقاب مقابل أربعة فقط لفرق غرب القارة عبر العين الإماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005) والسد القطري (2011). ويضم الفريقان عددا من لاعبي منتخبي السعودية واليابان اللذين ضمنا تأهلهما إلى نهائيات كأس العالم في روسيا عام 2018.

وكان رافائيل سيلفا لعب دورا بارزا في الفوز على شنغهاي سيبغ الصيني في نصف النهائي الشهر الماضي بتسجيله هدف التأهل الذي أخرج فريق المدرب البرتغالي أندريه فياش-بواش من البطولة (تعادل الفريقان 1-1 ذهابا في شنغهاي، وفاز أوراوا 1-0 إيابا). وقدّم أوراوا شكوى رسمية إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بسبب التعليقات العنصرية التي استهدفت رافائيل سيلفا على موقع إنستغرام.

لكن سيلفا أكد أنه يركز على المباراة بقوله “أودّ أن أقول إنها (التعليقات) لا تزعجني على الإطلاق، فتركيزي في مكان آخر، كل طاقتي منصبة على مباراة الإياب”. ويستعيد أوراوا الذي لم يخسر على أرضه في طريقه إلى النهائي، خدمات لاعبه البرازيلي ماوريسيو بعد انتهاء فترة إيقافه والذي أكد أنه “بحالة جيدة بدنيا”، مضيفا “الفريق المنافس يضم العديد من اللاعبين الجيدين، ولذلك آمل أن نتمكن من الحد من خطورتهم”.

الهلال تقع على عاتقه أيضا مهمة وضع حد لسيطرة فرق شرق آسيا وأستراليا على اللقب في الأعوام الخمسة الماضية

العودة بالكأس

تلقى الهلال الساعي إلى تحقيق فوزه الرابع على الفرق اليابانية آسيويا، ضربة موجعة تمثلت في إصابة مهاجمه البرازيلي كارلوس إدواردو بقطع في الرباط الصليبي في مباراة الذهاب. يشار إلى أن إدواردو سجل للهلال هذا الموسم 13 هدفا سبعة منها في دوري أبطال آسيا، والستة الأخرى في الدوري المحلي. وعكف الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال على تجهيز بديل لإدواردو من بين الثنائي محمد الشلهوب ونواف العابد ليكون أحدهما أساسيا والآخر احتياطيا.ورغم مشاركة الشلهوب (37 عاما) في دقائق قليلة مع فريقه هذا الموسم، إلا أن دياز قد يستعين بخدماته في مباراة الإياب لا سيما وأنه لاعب يتمتع بخبرة كبيرة قد تصنع الفارق.

ويبحث الشلهوب عن ختام مميز لمشواره الحافل بالإنجازات والبطولات التي حققها على مدى أكثر من عقدين من الزمن مع ناديه والمنتخب السعودي، إذ يعتبر أكثر لاعب سعودي توّج مع فريقه بإحراز 30 لقبا.

ورشح محمد الشلهوب، نجم وسط فريق الهلال السعودي، زميله السوري عمر خربين، مهاجم الفريق، للفوز بلقب أفضل لاعب في آسيا 2017. وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، السبت الماضي، قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في القارة لعام 2017، والتي ضمت الثلاثي، عمر خربين، مهاجم الهلال السعودي، وعمر عبدالرحمن “عموري”، لاعب العين الإماراتي، والصيني وو لي، لاعب شنغهاي الصيني.

وقال الشلهوب “عمر يبادر بتسجيل الأهداف منذ أول يوم جاء فيه إلى الهلال، ولا يرضى بالهزيمة، وأعتقد من وجهة نظري الشخصية وليست العاطفية أنه يستحق اللقب بالنظر إلى مستوياته وأهدافه”. وعن مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا، أمام أوراوا الياباني، أوضح اللاعب المخضرم “أضعنا الفوز في مباراة الذهاب بكثرة إهدار الفرص، لكن ما زالت أمامنا مباراة إياب لنعوّض فيها ما أهدرناه”.

وتعهد قائد الهلال ياسر القحطاني بأن يبذل فريقه كل ما في وسعه للعودة من اليابان بكأس البطولة، وقال “الهلال فريق لا يستسلم أبدا، ووجودنا الآن في المباراة النهائية مرة أخرى دليل على ذلك”. وأضاف “سنبذل كل ما بوسعنا لكسر سجل فريق أوراوا المتمثل بالفوز المتتالي على أرضه، والتأكيد على أننا سنعود من اليابان ومعنا الكأس. لا أعتقد بأنهم فوجئوا بأدائنا، لأنهم كانوا يعرفون كل شيء عن الطريقة التي نلعب بها، ومدى قوة فريقنا”.

أبطال القارة

أوضح القحطاني “لا يزال كل شيء ممكنا على أرض الملعب، والآن يجب أن نحافظ على نفس المستوى حتى نصبح أبطالا لآسيا.. يعرف كل فريق بعد مباراة الذهاب المزيد عن الطريقة التي يلعب بها منافسه، كما يعرف نقاط القوة ونقاط الضعف لدى الآخر”. وأعرب مهاجم الهلال عن “اعتقاده بأن اللقب سيكون قريبا، ولكن الفريق الذي سيقدّم كل ما يملك من جهد وإمكانيات ستكون فرصته أكبر، وسيكون قادراً على تحقيق الفوز في هذه المباراة”.

ويحتضن سايتاما 2002 المباراة المرتقبة، ويقع في مدينة سايتاما اليابانية، ويتسع لحوالي 63.700 متفرج، ويعتبر الملعب الرسمي الذي يخوض عليه نادي أوراوا ريد دايموندز مبارياته، تم افتتاحه في أكتوبر من عام 2001، ويتوقع أن يكون كامل العدد، خاصة بعد نفاد التذاكر إلكترونيا قبل موعد المباراة بيومين.

ويتوقع أن يعتمد مدرب الهلال دياز على عبدالله المعيوف في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي محمد البريك ومحمد جحفلي وأسامة هوساوي وياسر الشهراني، ليدفع بثلاثة لاعبين في محور الارتكاز وسط الملعب هم ميلسي وعبدالله عطيف وسلمان الفرج، على أن يكون أمامهم نواف العابد وسالم الدوسري، فيما سيكون عمر خربين رأس حربة صريح.

22