الهلال السعودي يتأهب لعبور السد

فريق الهلال يستعيد خدمات لاعبه سلمان الفرج بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن المباراة الأخيرة في الدوري ضد التعاون.
الثلاثاء 2019/10/01
على موعد مع التاريخ

تقام مباريات ذهاب قبل نهائي دوري أبطال آسيا 2019، حيث تتسابق أندية السد القطري والهلال السعودي وغوانغزهو إيفرغراند الصيني وأوراوا ريد دايموندز الياباني على حجز بطاقتي التأهل للدور النهائي. وستتجدد المنافسة بين الهلال والسد، عندما يلتقيان الثلاثاء.

الدوحة – اقتربت نسخة المسابقة الأكثر قوة وشعبية في آسيا، وهي دوري أبطال آسيا 2019، من الانتهاء، حيث وصلنا إلى المراحل النهائية من البطولة بعد أن وصلنا إلى نصف نهائي البطولة المتواجد بها 4 فرق يتصارعون على اللقب الآسيوي الأغلى، والتي ستنطلق مبارياتها بدءا من الثلاثاء.

وتبدأ مباريات ذهاب نصف النهائي بكلاسيكو عربي خاص، يجمع بين الهلال السعودي ضد السد القطري، على أن تكون مباراة الإياب يوم 22 أكتوبر على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض. وكان الزعيم قد تأهل بعد تصدره للمجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة قبل أن يعبر من دور الـ16 من دوري أبطال آسيا على حساب الأهلي بعد انتصار بنتيجة (4-3) في إجمالي مباراتي الذهاب والإياب، ومن ثم الفوز على الاتحاد بنتيجة (3-1).

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين اللذين سيسعى كل منهما إلى تحقيق نتيجة إيجابية تؤمن له خوض مباراة الإياب بارتياح كبير في سعيهما إلى بلوغ المباراة النهائية والتتويج باللقب للمرة الثالثة في تاريخ كل منهما، حيث حققه الفريق القطري عامي 1989 و2011، والسعودي عامي 1992 و2000.

وسيحاول السد الاستفادة، على أكمل وجه، من عاملي الأرض والجمهور في سعيه إلى الثأر من الهلال الذي أزاحه من ربع نهائي المسابقة عام 2014، وإضافته إلى قائمة ضحاياه في النسخة الحالية بعدما تخطى مواطنه النصر، بطل الدوري السعودي، في ربع النهائي. والتقى الفريقان كثيرا خلال مشوار المسابقة، لكن أبرز لقاءاتهما في المراحل الإقصائية كان عام 2014 في الدور ربع النهائي عندما فاز الهلال 1-0 ذهابا في الدوحة سجله سلمان الفرج (71) وتعادلا سلبا في الإياب بالرياض.

لكن مهمة دفاع السد لن تكون سهلة بقيادة بوعلام خوخي وطارق سلمان ومن خلفهما حارس المرمى سعد الدوسري الذي تألق أمام النصر في ربع النهائي، كون الهلال يمتلك مهاجمين من العيار الثقيل بقيادة الفرنسي بافيتيمبي غوميس والإيطالي سيباستيان جوفينكو والبيروفي أندريه كاريو.

واستعاد الهلال، المنتشي بإقصائه مواطنه اتحاد جدة من ربع النهائي، خدمات لاعبه سلمان الفرج بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن المباراة الأخيرة في الدوري ضد التعاون (2-1)، كما عاد نجمه جوفينكو إلى التدريبات بعد اضطراره إلى عدم إكمال مباراة التعاون بسبب آلام في العضلة الخلفية. وتأكد غياب نواف العابد بسبب إصابته بتمزق في عضلة الفخذ التي ستبعده عن الملاعب لمدة عشرة أيام.

وشدد المهاجم السوري عمر خربين على أهمية الفوز على التعاون في الدوري، وقال “بكل تأكيد، الفوز دائما ما يكون جميلا بغض النظر عن المباراة، نجحنا في تحقيق النقاط الثلاث المهمة، التي تمنحنا دافعا كبيرا قبل خوضنا نصف نهائي البطولة الآسيوية”. وأضاف “أمورنا بالدوري مميزة ونسير بخطى ثابتة، الآن لدينا مباراة صعبة ضد السد، وثقتنا كبيرة بأنفسنا لتحقيق النتيجة المنتظرة وإسعاد الجماهير الهلالية، وطموحنا البطولة”.

التواجد في النهائي

استعد السد جيدا للمباراة، وقد استفاد أيضا من تأجيل مباراته أمام العربي الجمعة في الدوري المحلي الذي يتصدره بالعلامة الكاملة من أربع مباريات، آخرها عندما تغلب على السيلية 3-1، حيث شدد بعدها مدربه الدولي الإسباني السابق تشافي هرنانديز على أهمية مواجهة الهلال.

وقال تشافي “مباراة الهلال هي إحدى أهم مباريات السد هذا الموسم، وهدفنا هو التواجد في النهائي، وسنعمل كل ما في وسعنا لتحقيق ذلك”. ويخوض السد مباراة الغد بصفوف مكتملة بعودة الظهير الأيسر عبدالكريم حسن، أفضل لاعب في آسيا 2018، بعد غيابه عن لقاء السيلية للإصابة.

ويعول تشافي على خط الهجوم القوي بقيادة الدولي الجزائري بغداد بونجاح والجناحين حسن الهيدوس وأكرم عفيف، ومن خلفهما العقل المفكر وصانع الألعاب الكوري الجنوبي نام تاي هي والإسباني غابي. ويحوم الشك حول مشاركة الظهير الأيمن بدرو ميغيل للإصابة، وفي حال تأكد غيابه سيكون حامد إسماعيل بديلا له.

الحظوظ متساوية

في انتظار مواجهة نارية
في انتظار مواجهة نارية

وفي سياق متصل قال التونسي شهاب الليلي، المدير الفني للجزيرة الأردني، إن فريقه اعتاد على اللعب في ظل وجود جماهير كبيرة. ويحل الجزيرة ضيفا ثقيلا على العهد اللبناني الثلاثاء، في إياب نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لمنطقة الغرب، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل السلبي. وأضاف الليلي “هدفنا الوصول إلى نهائي القارة الآسيوية. الجماهير حافز كبير لنا حتى لو كانت لصالح الخصم”.

وتابع “الإيمان بحظوظنا يعطي الفريق الأردني دفعة إيجابية، العهد لعب مباريات رسمية أكثر من الجزيرة”. وأشار إلى أن الفارق سيكون من خلال خوض مباراة قوية خلال 90 دقيقة، بجانب تركيز اللاعبين والتقليل من الوقوع في الأخطاء.

وردا على سؤال، أكد أن الحظوظ متساوية بين الفريقين، مشيرا إلى أن عودة عبدالله العطار تمنح فريقه الثبات الهجومي المطلوب. وأكد أن اللاعب إسلام البدران التحق بصفوف الفريق قادما من الأردن. وقال اللاعب مهند خيرالله إن فريق العهد منافس قوي، والمباراة ستكون قمة كبيرة. وأضاف “ناقشنا مع الجهاز الفني للفريق، بعض النقاط السلبية السابقة، نأمل في تقديم مستوى أفضل”.

22