الهلال السعودي يتحدى بيروزي الإيراني في دوري الأبطال

تدور اليوم الثلاثاء مواجهات ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بإجراء لقاءات حماسية لعل أبرزها مباراة الهلال السعودي ونظيره بيروزي الإيراني، إضافة إلى صراع قطبي قطر لخويا والسد.
الثلاثاء 2015/05/19
الهلال السعودي يطمح إلى العودة بنتيجة إيجابية من طهران

الرياض - يتطلع فريق الهلال السعودي إلى العودة من طهران بنتيجة إيجابية عندما يحل ضيفا على بيروزي الإيراني على ملعب أزادي اليوم الثلاثاء في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وتقام مباراة الإياب في الرياض في 26 من الشهر الجاري. وسبق أن التقى الهلال مع فولاذ خوذستان الإيراني وبيروزي مع النصر السعودي في الدور الأول. وتأهل الهلال إلى دور الـ16 بعد تصدره المجموعة الثالثة في الدور الأول برصيد 13 نقطة، متقدما على السد القطري (10 نقاط) وفولاذ خوذستان (6 نقاط) ولوكوموتيف الأوزبكي (4 نقاط).

وفي مواجهتي الهلال مع فولاذ خوذستان، تعادل الفريقان سلبا ذهابا في إيران، وفاز الفريق السعودي 2-0 إيابا في الرياض. أما بيروزي، فحل ثانيا في المجموعة الأولى ضمن منافسات الدور الأول جامعا 12 نقطة، بفارق نقطة خلف لخويا القطري، ومتقدما على النصر السعودي (8 نقاط) وبونيودكور الأوزبكي (نقطة واحدة).

وفي المواجهتين مع الفريق السعودي فاز النصر بثلاثية نظيفة ذهابا في الرياض، وبيروزي 1-0 إيابا في طهران. وقال مدرب الهلال اليوناني جيورجيوس دونيس الذي تولى المهمة في فبراير الماضي “رغم أننا ارتكبنا بعض الأخطاء في المباريات السابقة، فإن ثقتي كاملة في اللاعبين لمعالجتها”، مضيفا “نأمل أن نقدم عرضا جيدا في مباراة اليوم”. ويستمر غياب مهاجم الهلال ناصر الشمراني بسبب الإيقاف، لكن الفريق يضم لاعبين جيدين أمثال خالد شراحيلي وياسر الشهراني وسعود كريري وسلمان الفرج وسالم الدوسري والكوري كواك تاي هوي والبرازيليين ديغاو وتياغو نيفيز.

في المقابل، تقع على عاتق الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش مدرب بيروزي مهمة تعويض ضعف نتائج الفريق في الدوري الإيراني، والسعي إلى قيادته إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه بعد أن فشل في ذلك في مشاركاته الأربع السابقة. وبلغ بيروزي دور الـ16 مرتين فقط حتى الآن عامي 2009 و2012. ويقول إيفانكوفيتش “وقعنا في أقوى مجموعة في الدور الأول بمواجهة بطل الدوري السعودي وبطل الدوري القطري وأفضل فريق في أوزبكستان”.

الأنظار تتجه إلى المواجهة القطرية-القطرية الأولى في دوري أبطال آسيا لكرة القدم والتي تجمع السد بطل 2011 مع ضيفه لخويا

وعن مباراتي الدوري الثاني أوضح “فرصتنا متساوية أمام الهلال الذي أعتقد أنه أفضل من النصر، وأنا راض تماما عن أداء اللاعبين لغاية الآن وفخور بهم”. يبرز في صفوف بيروزي كل من محمد نوري ومحسن بنغار ومهدي داغاغه وعلي رضا نور محمدي وهادي نوروزي ومهرداد كافشغاري ورضا كالغيفار، فضلا عن لاعبي الوسط البرازيليين فرناندو غابرييل ريبيرو وجوزيه تادو.

من ناحية أخرى تتجه الأنظار إلى المواجهة القطرية-القطرية الأولى في دوري أبطال آسيا لكرة القدم والتي تجمع السد بطل 2011 مع ضيفه لخويا. ويلتقي الفريقان إيابا في 26 من الشهر الجاري.

وتأتي المباراة الآسيوية بين السد ولخويا بعد أربعة أيام من اللقاء الذي جمعهما في نصف نهائي كأس قطر وانتهي بفوز السد بهدفين نظيفين، ما يزيد من حماس المواجهة بين أقوى فريقين في قطر حاليا. ويريد الفريقان إكمال المشوار في البطولة، خاصة السد الذي لم يستطع الفوز بالدوري أو بكأس قطر، وأمامه فقط نهائي الكأس ودوري أبطال آسيا لإنقاذ موسمه، خلافا للخويا الذي حقق لقبي الدوري والكأس، وضمن المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل.

تأهل السد إلى دور الـ16 بحصوله على المركز الثاني في المجموعة الثالثة من الدور الأول برصيد 10 نقاط، بفارق 3 نقاط خلف الهلال السعودي، ومتقدما على فولاذ خوذستان الإيراني (6 نقاط) ولوكوموتيف الاوزبكي (4 نقاط). أما لخويا فتأهل بحصوله على صدارة المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، بفارق نقطة واحدة أمام بيروزي الإيراني، وجاء النصر السعودي ثالثا وله 8 نقاط وبونيودكور الاوزبكي رابعا بنقطة واحدة. وربما تكون صفوف لخويا هي الأقوى، لكن خبرة السد على المستوى القاري تجعله في وضع جيد. ومن المتوقع أن تكون المباراة قوية ومثيرة، خاصة أن الفريقين يلعبان بصفوف مكتملة خصوصا من جهة المحترفين، على عكس المواجهات المحلية السابقة التي اقتصرت على مشاركة 3 محترفين فقط بسبب لوائح الاتحاد القطري.

وتنتظر شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بطل 2006 مهمة صعبة عندما يستضيف بكين غوان الصيني غدا الثلاثاء في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم. ويريد شونبوك تأكيد أفضليته على الفرق الصينية هذا الموسم، حيث التقى في الدور الأول مع شاندونغ ليونينغ واكتسحه ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 4-1. وجمع شونبوك 11 نقطة في الدور الأول وتخلف بفارق الأهداف عن كاشيوا ريسول الياباني في صدارة المجموعة الخامسة. أما بكين غوان فتصدر المجموعة السابعة برصيد 11 نقطة أيضا متقدما بفارق الأهداف عن سوون سامسونغ الكوري الجنوبي.

22