الهلال السعودي يتحدّى خودرو الإيراني في دوري أبطال آسيا

شباب الأهلي الإماراتي يخوض اختبارا مصيريا أمام باختاكور الأوزبكي. 
الأحد 2020/09/20
قفز ة سهلة نحو الدور الثاني

رغم الغيابات التي يفرضها فايروس كورونا على الفرق الخليجية المشاركة في دوري أبطال آسيا ودفع بعضها إلى استغناء عن العديد من ركائزها الأساسية، إلا أن ذلك لن يكون حائلا أمام رغبة هذه الأندية في بلوغ أدوار متقدمة من المسابقة القارية.

الدوحة - يتطلع الهلال السعودي، حامل اللقب والجريح من فايروس كورونا، إلى العبور للدور الثاني، وذلك عندما يواجه شهر خودرو الإيراني ضمن منافسات الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال آسيا. فيما يأمل شباب الأهلي الإماراتي في مواصلة رحلته ويتوق إلى تجاوز عقبة باختاكور الأوزبكي.

ويلفت محللون رياضيون إلى أن مهمّة الأندية العربية، والخليجية تحديدا، لن تكون مفروشة بالورود في ظل عودة نشاط فايروس كورونا بقوة، لكنهم يؤكدون على أن الرصيد البشري سيكون حاسما لبعض الفرق باعتباره سيحدد بقاءها في المسابقة من عدمه.

ويتصدر الهلال المجموعة الثانية دون خسارة برصيد 10 نقاط حصدها من 3 انتصارات وتعادل وحيد، فيما يقبع شهر خودرو في المركز الأخير بعدما تلقى أربع هزائم على التوالي.

وكانت مباراة الذهاب في فبراير الماضي قبل تعليق البطولة بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد، قد انتهت بفوز الهلال 2-0 سجلهما البيروفي أندريه كاريو والفرنسي بافيتيمبي غوميز.

ويحتاج الهلال إلى نقطة واحدة لإعلان تأهله رسميا، لكنه سيبحث عن الفوز خصوصا في ظل تواضع المنافس الذي يعتبر من أضعف الأندية المشاركة في النسخة الحالية.

ورغم الظروف الصعبة التي يعاني منها الهلال، نتيجة عزل عشرة من لاعبيه ثم لاعبين إضافيين السبت لإصابتهم بفايروس كورونا، إلا أنه حافظ على صدارته للمجموعة الثانية برصيد 10 نقاط بعدما تعادل مع باختاكور من دون أهداف.

وأشاد المدرب الروماني رازافان لوشيسكو المدير الفني لفريق الهلال بلاعبيه بعد التعادل السلبي الأخير مع باختاكور “ما قام به اللاعبون أمر لا يصدق قياسا بالظروف التي يمر بها الفريق خلال هذه الفترة الصعبة”.

وأضاف “قدّمنا مباراة كبيرة وخلالها منعنا الفريق الخصم من الوصول إلى مرمانا وسنحت لنا فرص لتسجيل الأهداف”.

وتابع المدرب الروماني “لن تثنينا الغيابات عن مواصلة العمل لمواصلة مشوار البطولة التي نحمل لقبها، ويتمالكنا الهدوء والثقة، رغم أننا نمر بظروف صعبة ولكن علينا أن نكون على قدر عال من الرغبة والحماس”.

وبدوره، قال سالم الدوسري الذي اختير نجم المباراة ضد باختاكور عبر حسابه على موقع تويتر عقب المباراة “ما زلنا في صدارة المجموعة، إن شاء الله نحصد النقاط المتبقية في المباريات القادمة”.

لكن الدوسري انضم مع الإيطالي سيباستيان جوفينكو إلى قائمة المصابين بكورونا، ليرتفع عدد إصابات الفريق إلى 12 حالة منها 11 لاعبا إضافة إلى إداري الفريق سعود كريري.

وانضم الثنائي إلى اللاعبين المصابين عبدالله الحافظ، ياسر الشهراني، نواف الغامدي، عبدالله الجدعاني، نواف العابد، محمد البريك، سلمان الفرج، محمد الواكد، صالح الشهري، حمد العبدان وسعود كريري.

وأمام الإصابات المرتفعة في الفريق بكورونا قد تلجأ إدارة الهلال إلى الانسحاب من البطولة.

وكان الاتحاد الآسيوي قد وافق للهلال على تسجيل حارسي المرمى عبدالله يحيى البيشي وأحمد فهد الجبيع، وذلك بدلا من محمد الواكد ونواف الغامدي، عقب إصابة ثلاثة حراس مرمى في تشكيلة الفريق بكورونا، حيث باتوا غير قادرين على مواصلة المشاركة مع الفريق، وتقديم كافة الوثائق التي تؤكد ذلك.

الهلال يحتاج إلى نقطة واحدة لإعلان تأهله رسميا، لكنه سيبحث عن الفوز خصوصا في ظل تواضع المنافس

وأكد أندريه كاريو لاعب الهلال على أهمية مواجهة فريقه الأحد أمام شهر خودرو الإيراني. وقال كاريو في المؤتمر الصحافي “نعلم أهمية كل مباراة، وظروفنا الصعبة في البطولة بسبب الغيابات، وما يهمنا هو أن نؤدي بشكل قوي، وأن نلعب بصورة متميزة كما حدث في مباراتي باختاكور؛ من أجل تحقيق نتيجة إيجابية”.

وعن مشاركة اللاعبين الشباب في المباريات، أضاف “الهلال ليس 11 لاعبا أساسيا فقط، بل يضم عددا كبيرا من اللاعبين وكلهم قادرون على صناعة الفارق وتقديم الأفضل في المباريات”.

وأشار لاعب الهلال إلى أن الحذر مطلوب في لقاء الأحد، مؤكدا أن الترشيحات تصب في مصلحة فريقه ولكن مباريات كرة القدم تحسم في الملعب.

وفي المقابل ليس لدى الفريق الإيراني ما يخسره، بعدما ودع البطولة رسميا ولذلك سيحاول إيقاف مسلسل الهزائم والخروج ولو بنقطة التعادل لحفظ ماء الوجه.

وتقابل الهلال في 42 مباراة مع أندية إيرانية فاز في 18 مباراة وخسر في 15 في حين كان التعادل سيد الموقف في 9 مباريات.

ومن جهته، يأمل شباب الأهلي (6 نقاط) في متابعة صحوته عندما يواجه باختاكور (7 نقاط) في مباراة مصيرية للفريق الإماراتي الذي ستعني خسارته وداع البطولة رسميا.

وبعد بداية سلبية بالخسارة أمام باختاكور نفسه والهلال، استعاد شباب الأهلي عافيته وحقق فوزين متتاليين على شهر خودرو، ليعود للمنافسة بقوة على إحدى بطاقتي المجموعة.

ويخوض شباب الأهلي المباراة بغياب قطبي دفاعه محمد مرزوق ويوسف جابر للإيقاف، مما يزيد من صعوبة مهمته أمام باختاكور الذي يعد عقدته في البطولة بعدما سقط أمامه في المباريات الثلاث التي جمعت بينهما، وآخرها الخسارة في لقاء ذهاب النسخة الحالية 1-2 في طشقند.

وفي المجموعة الأولى التي انسحب منها الوحدة الإماراتي بعد هجوم قوي من كورونا على لاعبيه، يلتقي الشرطة العراقي (4 نقاط من 3 مباريات) مع استقلال طهران الإيراني (نقطة من مباراتين).

ويفتقد الشرطة مجددا لخدمات أبرز لاعبي الوسط محمد قاسم بعد تجدد إصابته في العضلة الخلفية لقدمه اليمنى، التي غاب بسببها عن مباراة الفريق الأولى والتي خسرها أمام الأهلي السعودي (6 نقاط من 3 مباريات) الذي ضمن حجز إحدى بطاقتي المجموعة.

وفي إطار بقية المنافسات التي لعبت الجمعة بلغ النصر السعودي الدور ثمن النهائي بفوزه على سباهان أصفهان الإيراني فيما اكتسح السد القطري نظيره العين الإماراتي 4-0 ضمن الجولة الرابعة للمجموعة الرابعة، وفقد التعاون السعودي صدارة المجموعة الثالثة التي أشعلها الشارقة الإماراتي بفوزه على الدحيل القطري.

وبهذا الفوز، حافظ النصر على صدارة المجموعة رافعا رصيده إلى 10 نقاط فيما بقي سباهان على 3 نقاط في المركز الثالث، في حين يحتل السد القطري المركز الثاني مع 8 نقاط بعد اكتساحه العين الإماراتي برباعية نظيفة والذي بقي بنقطة يتيمة.

وقال بوعلام خوخي لاعب السد “في كل مباراة نعطي 100 في المئة من مستوانا لتحقيق الفوز، واليوم فعلنا نفس الأمر، ورغم النتيجة الكبيرة إلا أن المباراة كانت صعبة ولاسيما في الشوط الأول”.

وأكد محمد عبدالرحمن لاعب وسط العين “نحن حزينون للنتيجة الكبيرة التي ربما تعود لأننا لم نخض مباريات رسمية منذ فترة طويلة، وعلينا أن نعود ونقدم الأفضل في آخر مباراتين”.

وفي المجموعة الثالثة، فقد التعاون السعودي الصدارة بخسارته بهدف نظيف أمام برسبوليس الإيراني بهدف العراقي بشار رسان من ركلة جزاء. وألحق الشارقة خسارة مفاجئة بالدحيل مشعلا المجموعة الثالثة بعد فوزه عليه 4-2 على ملعب المدينة التعليمية محققا انتصاره الأول في البطولة القارية منذ عام 2004.

23