الهلال يتشبث بالملاحقة والنصر السعودي يواصل التصدر

السبت 2014/01/18
فريق النصر يواصل زحفه نحو لقب الدوري

الرياض - اندفع النصر إلى الهجوم منذ بداية الشوط الأول بحثا عن هدف مبكر، وكاد يحقق ذلك لولا تسرع شايع شراحيلي، الذي أضاع فرصة محققة عندما صوب الكرة بجوار القائم رغم تواجده وحيدا أمام المرمى.

وسجل حسن الراهب (52) ومحمد السهلاوي (80 من ركلة جزاء و90) الأهداف، فارتفع رصيد النصر إلى 48 نقطة، بينما بقي الشعلة في المركز الثامن مؤقتا برصيد 20 نقطة.

وأشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه مدافع الشعلة الأردني محمد مصطفى (79). وأنقذ مدافع الشعلة المالي، مامادو كندو، فريقه من هدف محقق عندما أبعد الكرة برأسه (9)، وتدخل دفاع الشعلة في مناسبة أخرى وأبعد رأسية إبراهيم غالب (38)، وصوب عبده عطيف كرة قوية علت عارضة الشعلة بقليل(45).

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى النصر تغييرا على خط الهجوم بخروج العُماني عماد الحوسني ودخول محمد السهلاوي الذي لعب كرة عرضية لم يجد حسن الراهب صعوبة في إيداعها المرمى على يمين سعيد الحربي (52).

وكاد السهلاوي يضاعف النتيجة لكن كرته أمسكها الحارس سعيد الحربي بسهولة (58)، وأنقذ الأخير مرماه من هدف محقق عندما تصدى لكرة عبده عطيف بصعوبة بالغة (61)، ونابت عارضة النصر عن الحارس عبدالله العنزي وتصدت لرأسية المالي لاسانا فاني قبل أن يبعدها الدفاع إلى ركنية (63).

وفوت عبدالله العنزي فرصة التعادل على الشعلة عندما أبعد كرة رأسية بأطراف أصابعه إلى ركنية (70)، وصوّب يحيى الشهري كرة قوية مرت بجوار القائم (73)، وحصل النصر على ركلة جزاء بعد أن لمس مدافع الشعلة الأردني محمد مصطفى الكرة بيده وطرد فنفذها السهلاوي بنجاح على يمين الحربي (80). ومن هجمة منسقة تناقل لاعبو النصر الكرة قبل أن تصل إلى السهلاوي الذي أودعها الشباك (90).

وفي مباراة القمة حافظ فريق الهلال على فارق النقاط الست بينه وبين النصر، بعد فوز بشق الأنفس على ضيفه الأهلي بهدف دون رد، في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء الخميس، ضمن الجولة الـ18 من الدوري السعودي للمحترفين.

حافظ فريق الهلال على فارق النقاط الست بينه وبين النصر، بعد فوز بشق الأنفس على ضيفه الأهلي

وسجل ناصر الشمراني هدف المباراة الوحيد من ضربة جزاء في الدقيقة 23، خلال المباراة التي حفلت بالإثارة والتشويق من بديتها إلى نهايتها. ورفع الهلال رصيده إلى 42 نقطة في المركز الثاني، بينما تراجع الأهلي إلى المركز الرابع، بعد أن تجمد رصيده عند 27 نقطة.

وفضل سامي الجابر، المدير الفني للهلال، البدء بالبرازيلي الجديد ديجاو على حساب الكوري الجنوبي كواك في منطقة الدفاع إلى جوار سلطان الدعيع بالإضافة إلى نواف العابد، فيما أبقى سعود كريري على دكة البدلاء، ودفع بالإكوادوري كاستللو. ومارس لاعبو الأهلي ضغطاً على حامل الكرة أصاب الهلال بنوع من الارتباك، حتى أن أول مشاركة للهلال في الهجوم كانت بعد عشر دقائق، بعد أن تحرك نيفيز والعابد، لكن الكثافة العددية التي فرضها بيريرا وحسن تمركز لاعبي الأهلي، ساهما في تضييق المساحات أمام مهاجمي الهلال.

وكانت البداية أهلاوية، بفضل طريقة اللعب التي استهل بها البرتغالي فيتور بيريرا المدير الفني للأهلي المباراة، حيث اعتمد على دفاع المنطقة أي عندما يفقد لاعبوه الكرة، مع وجود الكوري الجنوبي سوك وحيداً في الأمام، يكون بمثابة محطة عند التحول الهجومي.

وتميز الأهلي بالسرعة في التحول من الموقف الدفاعي إلى الهجومي، عن طريق نقل الكرة إلى الأمام بأقل تمريرات، حيث لعب علي الزبيدي في الجهة اليمنى كظهير وهمي بانضمامه للاعبي الوسط. وشكلت انطلاقات البرازيلي مونسورو وسلطان السوادي من الخلف إلى الأمام وتيسير الجاسم، خطورة على مرمى فايز السبيعي، وبعد ثلاث دقائق فقط كاد مونسورو أن يفتتح التسجيل، عندما سدد بقوة بيسراه، لكنها ارتدت من صدر السبيعي ليشتتها الدفاع الهلالي إلى ركنية.

وبدأ الهلال تنظيم صفوفه بعد عشر دقائق من ارتباك البداية، ولاحت للاعبيه أكثر من فرصة، وفي الدقيقة 23 يقود الشمراني هجمة ويتبادل الكرة مع عبدالله الزوري، لكنه يتعرض للعرقلة من عقيل بلغيث، ويحتسب على الفور الإيطالي جويدا، حكم المباراة، ضربة جزاء يسددها ناصر الشمراني بقوة مفتتحا التسجيل للهلال.

وفي الدقيقة 79 كاد أن يفعلها أوليفيرا من ركلة حرة مباشرة، عندما سدد على الطريقة البرازيلية، وتفلت الكرة من يد السبيعي، لكنها ترتد من العارضة إلى المتابع منصور الحربي، لكن السبيعي يلحق بالكرة ويحولها إلى ركنية.

22