الهند تتهم باكستان بالإرهاب في كشمير

الاثنين 2016/09/19
منفذو هجوم أوري كانوا مدربين بصورة جيدة

نيودلهي – اتهمت الهند جارتها باكستان بالتورط في هجوم “إرهابي” شنه مسلحون في وقت مبكر، الأحد، استهدف مقرا للجيش في الشطر الهندي من إقليم كشمير المتنازع عليه وأودى بحياة 17 جنديا.

وأكد وزير الداخلية الهندي راجناث سينج أن “هناك دلائل على أن الجماعات الإرهابية التي تحظى بدعم باكستان متورطة في الهجوم الذي استهدف قاعدة عسكرية هندية في الجزء الذي تديره الهند من كشمير.

وكتب سينج في تدوينة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي عقب عقده اجتماعا في نيودلهي لمراجعة الوضع الأمني في كشمير وبقية أنحاء البلاد، “باكستان دولة إرهابية، ويجب تعريفها وعزلها على أساس ذلك”.

وأضاف “هناك دلائل محددة وقاطعة تشير إلى أن منفذي هجوم أوري كانوا مدربين بصورة جيدة ومسلحين بأسلحة قوية ومجهزين على نحو خاص”، معربا عن خيبة أمله العميقة “تجاه استمرار باكستان في دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية بصورة مباشرة”.

ويعد هذا الاتهام الأعنف لأحد المسؤولين الهنود منذ أشهر طويلة، في ظل تبادل الاتهامات بين البلدين النوويين بتقويض الاستقرار في الإقليم المضطرب.

وجاء الاعتداء بعد أن شن مسلحون هجوما جريئا على قاعدة جوية هندية في ولاية البنجاب الشمالية أدى إلى مقتل سبعة جنود في يناير الماضي.

وتشهد المنطقة اضطرابات دموية مستمرة منذ أكثر من شهرين، وسط احتجاجات للسكان أدت إلى اشتباكات شبه يومية مع قوات الأمن في أسوأ أعمال عنف منذ 2010.

وقتل 87 شخصا على الأقل وأصيب الآلاف في احتجاجات ضد الحكم الهندي سببها مقتل زعيم للمتمردين في اشتباك مع الجنود في الثامن من يوليو الماضي.

ويتنازع البلدان على الإقليم منذ استقلال البلدين من الاستعمار البريطاني في 1947، ويزعم كل واحد منهما أحقيته عليه بكامله وخاضا حربين من ثلاث حروب بسبب الإقليم.

5