الهند تندد بالتجسس الأميركي على مودي

الخميس 2014/07/03
عيون أميركا تتجسس على ناريندرا مودي

نيودلهي- استدعت الهند دبلوماسيا كبيرا من السفارة الأميركية للاعتراض للمرة الثالثة على عمليات التجسس التي تقوم بها استخبارات الولايات المتحدة.

وتأتي هذه الخطوة بعد نشر معلومات جديدة، أمس الأول، أفادت بأن وكالة الأمن القومي الأميركي استهدفت الحزب الحاكم بهاراتيا جناتا الهندي الحاكم.

وقال مسؤول رفيع في الحكومة الهندية، أمس الأربعاء، إن الهند استدعت دبلوماسيا أميركيا رفيعا وطلبت منه تفسيرا عن عمليات التجسس الأميركية على ناريندرا مودي رئيس الوزراء عام 2011 حين كان في المعارضة.

وقال المسؤول نفسه، لم يذكر اسمه، إننا “نتوقع أن يقدموا لنا ردا وإذا كانت هذه التقارير صحيحة نريد ضمانا بألا يتكرر هذا الأمر مستقبلا".

ولا يوجد في نيودلهي حاليا سفير أميركي والدبلوماسي الأعلى رتبة في السفارة هناك هو القائم بالأعمال.

وسبق أن احتجت الهند مرتين لدى واشنطن في يوليو ونوفمبر العام الماضي بعد أن اكتشفت أن بعثتها بالأمم المتحدة وسفارتها في واشنطن شملتهما برامج التنصت.

5