الهواء الطلق يعزز ارتباط الأطفال بالطبيعة

الجمعة 2014/06/06
اللعب في الهواء الطلق يمنح الأطفال الشعور بالطمأنينة والسعادة

واشنطن- ذكرت دراسة حديثة، أن قضاء الكثير من الوقت في الهواء الطلق، يعزز من الصلة الروحية بين الأطفال والكوكب الأم؛ ويقوي شعورهم بأنهم يحتاجون إلى حماية الكوكب.

وكشف معدو الدراسة التي شملت على 10 أطفال، تراوحت أعمارهم بين 7 و8 سنوات؛ وجود ارتباط قوي مع الطبيعة عند الأطفال الذين أمضوا من 5 إلى 10 ساعات في الهواء الطلق كل أسبوع.

وخلصت الباحثة غريتل فان فايرن، الأستاذة المساعدة في الدراسات الدينية بجامعة وِلاية ميشيغن، إلى أن “هذه القِيَم مهمَّةٌ بشكلٍ لا يُمكن تصوُّره بالنسبة إلى رقي البشر وسعادتهم”. وأضافت، “تفاجأنا بالنتيجة؛ قبلَ البدء بالدراسة سألنا أنفسنا: هل هذا الارتباط العميق بين الأطفال والطبيعة هو مجرد وهم؟، لكن وجدنا أن هذا الأمر حقيقي من خلال طرق لا شك في دقتها”.

وأكد الباحِثون أن الأطفال، الذين أمضوا الكثير من الوقت في الهواء الطلق، عبروا عن مشاعر تتعلق بالطمأنينة والسعادة والشعور بالانتماء لهذا العالم.

ووجد الباحثون أيضا أن آباء الأطفال، الذين أظهروا أقوى روابطَ روحية مع الطبيعة أمضوا أوقاتا طويلة في الهواء الطلق عندما كانوا هم أنفسهم صغارا؛ وإن العديد منهم يعتقدون بأن تلك التجارب ساعدتهم على صقل نوعية حياتهم في مرحلة البلوغ. ووضحت فايرن قائلة، “تقدم الطبيعة للأطفال كنزا لا يحصى من المشاهد والأصوات والروائح والألوان، بينما يمكن أن يؤدي الاستخدام الزائد للتكنولوجيا إلى مشاكل عديدة”.

21