الهواء الملوث يصيب المرأة بتسمم الحمل

الاثنين 2013/11/04
النساء المصابات بالربو أكثر عرضة بنسبة 25 بالمئة للولادة المبكرة

أوتاوا- وجد الباحثون أن تعرّض الحوامل للهواء الملوث قد يصيبهن بتسمم الحمل، خصوصاً اللواتي تعانين من الربو، فيرتفع ضغطهن ويحتبس الماء في أجسامهن، وقال العلماء إن حالة بين كل 20 من تسمم الحمل خلال الأشهر الثلاثة الأولى يلقى اللوم فيها على المستويات العالية من تلوّث الهواء بغاز الأوزون.

وظهر أن النساء المصابات بالربو أكثر عرضة بنسبة 25 بالمئة للولادة المبكرة، وبنسبة 10بالمئة للإصابة بتسمم الحمل. ووجدت دراسة بريطانية جديدة أن دخان السيارات في المدن يزيد من احتمال إنجاب مواليد صغار الحجم.

وأشار الدكتور أرافيند غانيش، أستاذ علم الأعصاب في جامعة كالغاري الكندية، إلى أن ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل يرفع بشكل ملحوظ خطر إصابة هؤلاء السيدات بالجلطة الدماغية مستقبلاً خلال مراحل لاحقة من حياتهم، وخاصة إذا كانت المرأة مصابة بتسمم الحمل، الذي يرتفع بسببه الضغط الدموي بشدة.

وأضاف غانيش أن السيدات اللاتي عانين من ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل معرضات لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية مستقبلاً بنسبة 40 بالمئة، مقارنة بالسيدات الحوامل غير المصابات به، لافتاً إلى ضرورة أن تخضع هؤلاء السيدات لتشخيص وفحص دوري منتظم وقياس الضغط الدموي باستمرار واللجوء إلى الأطباء حال ملاحظة أي ارتفاع في مستوياته.

ويعد ارتفاع ضغط الدم أحد المشاكل الطبية الشائعة التي تصيب السيدات الحوامل، وتتعرض له حوالي 3 بالمئة منهن، وتكمن خطورته في أنه يعرض الأجنة لمخاطر صحية متعددة أبرزها الحد من تدفق الدم إلى المشيمة مع زيادة فرص حدوث الولادة المبكرة.

ويطلق تسمم الحمل على الحالة التي تصبح فيها المشيمة غير قادرة على تأدية وظيفتها بشكل صحيح، وتكون الإصابة به في النصف الثاني من الحمل، وعلى الطبيب أن يقوم بفحص دوري للحامل عن طريق قياس ارتفاع ضغط الدم، وفحص البروتين في البول خاصة إذا اشتكت الحامل من انتفاخ أو تورم شديد ومفاجئ في الوجه أو اليدين أو القدمين أو من آلام صداع حاد مصحوب بمشاكل في الرؤية، أو من ألم شديد تحت الأضلاع مباشرة.

17