الهيئة العربية للمسرح تفتتح مسابقاتها لـ2020

الهيئة العربية للمسرح تعلن عن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار للعام 2020، والتي خصصت لنصوص تندرج ضمن ثيمة "نطلق الخيال لتجاوز النمطية".
الجمعة 2020/03/13
توفير مناخات الدراسات والبحث العلمي في سبيل تنمية المسرح

الشارقة – في إطار البرنامج الثقافي والفني الذي وضعته الهيئة العربية للمسرح، وتحفيزاً للكتّاب المسرحيين العرب، تنظم الهيئة العربية للمسرح النسخة الثالثة عشرة من مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار (فوق سن 18) للعام 2020، والتي خصصت لنصوص تندرج ضمن ثيمة “نطلق الخيال لتجاوز النمطية”، حيث يتعين أن تحفر هذه النصوص في الحاضر والمُعَاش، مؤكدة على الدور الإيجابي للإنسان في إحداث التقدم والتغيير.

وتشترط الجائزة أن يكون النص المرشح للمسابقة مبنياً على هذه الثيمة التي اعتمدتها الهيئة العربية للمسرح للعام 2020 وهي “نطلق الخيال لتجاوز النمطية”، وأن يكون جديداً ولم يسبق فوزه في مسابقة أخرى، ولم يسبق أن شارك في المسابقة نفسها ولم يسبق نشره أو تقديمه في عرض مسرحي، على أن لا يكون النص مونودرامياً.

كما تدعو الهيئة المشاركين إلى أن تكون نصوصهم مكتوبة باللغة العربية الفصحى، في ما لا يقل عن 15 صفحة وأن يقدم صاحب النص المقدم للمسابقة إقرارا بملكيته للنص والتزامه بالشروط، قبل أن يرسله بواسطة البريد الإلكتروني.

وتحت نفس الثيمة “نطلق الخيال ونتجاوز النمطية” واهتماماً بمسرح الطفل، تنظم الهيئة العربية للمسرح النسخة الثالثة عشرة من مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للأطفال للعام 2020، مشترطة أن تكون النصوص المرشحة مساهمة في بناء شخصية الطفل من خلال نماذج درامية إيجابية لشخصية الطفل في النصوص المؤلفة؛ وموجهة للفئة العمرية من سن 6 إلى 18 سنة.

الهيئة تنظم مسابقة للتأليف المسرحي للكبار وأخرى للصغار ومسابقة ثالثة للبحث العلمي المسرحي
الهيئة تنظم مسابقة للتأليف المسرحي للكبار وأخرى للصغار ومسابقة ثالثة للبحث العلمي المسرحي

وتنسحب على هذه المسابقة نفس شروط المسابقة الموجهة للكبار، إضافة إلى شرط أن يحدد كاتب النص الفئة العمرية المستهدفة بهذا النص، بينما لا تقبل النصوص التي لا تحدد الفئة المستهدفة. وأن لا يكون النص مونودراما أو ديودراما.

وإدراكاً من الهيئة العربية للمسرح لأهمية العمل على توفير مناخات الدراسات والبحث العلمي في سبيل تنمية المسرح وصولاً إلى مقاربة الشعار الرئيس الذي قامت عليه الهيئة “نحو مسرح عربي جديد ومتجدد” و“المسرح مشغل الأسئلة ومعمل التجديد”، فإن الأمانة العامة قد وضعت هدفاً من أهداف عملها وخططه، الاهتمام بالعلوم ودورها في تنمية المسرح، وذلك بتنظيم مسابقة عربية للبحث العلمي المسرحي انطلقت عام 2016.

 ولمزيد من تفعيل التنمية فقد خصت الشباب المسرحي بحصر المشاركة فيها للباحثين حتى سن الأربعين، حيث سيكون التنافس في تقديم الجديد والرصين من هذه الأبحاث أساساً لدراسات تنموية قادمة.

من هنا تطلق الهيئة العربية للمسرح النسخة الخامسة من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي، في العام 2020، وهي تنظر إلى النسخ الأربع السابقة بعين التقويم والتدقيق من أجل الوصول إلى مستويات بحثية رصينة ومجددة.

وعليه تتجه الهيئة العربية للمسرح في النسخة الخامسة من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي إلى إشراك المؤسسات العلمية الأكاديمية أو البحثية وكذلك المتخصصة بالمسرح في دعم البحث الشبابي الرصين، لذا فإن هذه النسخة مفتوحة للتقديم من خلال ترشيح الباحث من خلال مؤسسة علمية أو أكاديمية أو ترشيح الباحث لنفسه مباشرة.

والمسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي هي مسابقة سنوية ضمن الضوابط التي يتضمنها الإعلان السنوي عنها. مثل شرط الارتقاء بالبحث العلمي في المسرح. ومنح الفرصة للباحثين الشباب وفتح فضاءات جديدة أمام أفكارهم ورؤاهم واكتشاف الأصوات الجديدة في البحث والدراسات المسرحية. علاوة على إثراء المحتوى العلمي للمسرح العربي. وإثراء المحتوى البحثي المسرحي العربي على شبكة المعلومات.

يبدأ تقديم المشاركات في المسابقة مطلع شهر مايو 2020، وتنتهي مهلة التقديم نهاية شهر أغسطس 2020. بينما تعلن نتائج الفائزين في منتصف شهر نوفمبر 2020، وتسمي هذه النتائج الباحثين الذين جاءت بحوثهم كأفضل ثلاثة بحوث دون تحديد الترتيب، حيث يتم عقد ندوة مُحَكَّمَة ضمن فعاليات الدورة الثالثة عشرة لمهرجان المسرح العربي يناير 2021 يتم خلالها تحديد ترتيب الفائزين.

ومن شروط البحث أن لا يقل عن 5000 كلمة ولا يزيد عن 10000 كلمة، باللغة العربية. إضافة إلى شروط أن لا يكون البحث منشوراً، قبل وأثناء زمن المسابقة، وأن لا يكون جزءاً من بحث جامعي أو رسالة ماجستير أو أطروحة دكتوراه، أو مقدماً لأغراض الترقية العلمية، على أن يراعي البحث المعايير العلمية.

16