الواقعية طريق بيرو إلى نهائي كوبا أميركا

المنتخب البيروفي يطمح إلى العودة إلى منصات التتويج بلقب جديد للبطولة القارية بعد سيطرة تشيلي في المسابقتين الأخيرتين. 
الجمعة 2019/07/05
فرحة الانتصار

تسلح منتخب بيرو بالواقعية وغيّر معادلة ترشح تشيلي على حسابه في مناسبتين من الدور نفسه لصالحه، ليضرب موعدا مع أصحاب الأرض في الدور النهائي لبطولة كوبا أميركا التي تحتضنها البرازيل الأحد المقبل.

بورتو أليغري (البرازيل) – كذّب منتخب بيرو كل التكهنات وأطاح بنظيره التشيلي بطل النسخة الماضية، واستطاع أن يضرب موعدا مع صاحب الضيافة المنتخب البرازيلي في الدور النهائي من بطولة كوبا أميركا الأحد المقبل على ملعب ماراكانا.

وتمكن المنتخب البيروفي من تجريد نظيره التشيلي من لقب بطل كأس أميركا الجنوبية “كوبا أميركا” عندما تغلب عليه بثلاثية نظيفة فجر الخميس في بورتو أليغري ضمن الدور نصف النهائي للبطولة القارية. وسجل أهداف بيرو كل من إديسوس فلوريس ويوشيمار يوتون وباولو غيريرو.

ويلتقي منتخب بيرو، الساعي إلى اللقب الثالث بعد عامي 1939 و1975، في المباراة النهائية نظيره البرازيلي الطامح بدوره إلى نسيان خيبته في مسابقة كأس العالم التي استضافها على أرضه في 2014، علما وأنهما التقيا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى في الدور الأول وفازت البرازيل بخماسية نظيفة.

مفاجأة للجميع

يوشيمار يوتون: إنها المباراة النهائية وسنجتهد من أجل رفع لقب كوبا أميركا
يوشيمار يوتون: إنها المباراة النهائية وسنجتهد من أجل رفع لقب كوبا أميركا

فاجأت بيرو الجميع ببلوغها المباراة النهائية خصوصا بعد الخسارة المذلة أمام أصحاب الضيافة في ختام دور المجموعات، لكن لاعبيها انتفضوا في الأدوار الإقصائية فأطاحوا بالأوروغواي حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة عندما تغلبوا عليها بركلات الترجيح في ربع النهائي، قبل أن يضيفوا تشيلي حاملة لقب النسختين الأخيرتين إلى قائمة الضحايا. وقال القائد المخضرم باولو غيريرو “كنا مركزين بشكل كبير جدا وحققنا الفوز بالنتيجة والأداء. الآن يتعيّن علينا العمل والتفكير في مواجهة البرازيل. ستكون مباراة نهائية صعبة جدا”.

ومن جانبه تعهد لاعب الوسط يوشيمار يوتون بأن منتخب بلاده سيقدم أداء أفضل كثيرا في النهائي ضد البرازيل، لتعويض الهزيمة 0-5 أمام البلد المستضيف في دور المجموعات.

وتأهل فريق المدرب ريكاردو جاريكا إلى دور الثمانية كأحد أفضل منتخبين احتلا المركز الثالث في دور المجموعات، لكنه قدم أداء مختلفا في أدوار خروج المغلوب.

وقال يوتون في تصريحات صحافية “الهزيمة أمام البرازيل كانت مؤلمة، لكن هذه المباراة ستكون مختلفة”. وأضاف “إنها المباراة النهائية ويجب الفوز بها، سنحاول ونجتهد من أجل رفع لقب كوبا أميركا”.

وأشار إلى أن التواضع كان مفتاح بيرو في الطريق إلى نهائي البطولة. وأضاف “حاولنا إبقاء التوقعات منخفضة واجتهدنا في مباريات لم نكن المرشحين فيها على الإطلاق، وهو ما يجعلنا أكثر قوة”.

وفي المقابل، ستكتفي تشيلي التي كانت تستهدف ثلاثية متتالية تاريخية، بخوض مباراة المركز الثالث أمام الأرجنتين السبت المقبل في كورينثيانز.وقال قائد تشيلي غاري ميديل “إنها نتيجة مؤلمة جدا للجميع، لكن بيرو لعبت مباراة كبيرة وعلينا أن نهنّئهم. لقد لعبوا بطريقة جيدة جدا ويستحقون أن يكونوا في النهائي”.

حيرة بادية

بيرو تكتسح تشيلي حامل اللقب وتتأهل للنهائي
بيرو تكتسح تشيلي حامل اللقب وتتأهل للنهائي

أما مدرب تشيلي الكولومبي رينالدو رويدا، فكان في حيرة لشرح أداء فريقه الذي كان في تناقض صارخ مع أدائه الرائع في مباراة كولومبيا في ربع النهائي.

وقال رويدا “لا أعرف العوامل التي يمكن أن تكون قد أثرت على الدقائق العشرين الأولى التي أحدثت الفرق”. وأضاف “لم ندخل في المباراة ولم نظهر ردة فعل أو قتالية المباريات الأخرى”، موضحا “ذهنيا، أردنا أن نلعب المباراة النهائية دون التعامل أولا مع هذه المرحلة (نصف النهائي) ففاجأتنا بيرو”.

لكن رويدا أشار إلى أن “حارس مرماهم (بيرو) أمضى ليلة رائعة”.

وكانت التوقعات تشير إلى مباراة “مغلقة” بين بيرو وتشيلي خصوصا وأن المنتخبين تأهلا إلى دور الأربعة بفضل ركلات الترجيح (تشيلي تخطت كولومبيا)، بيد أن العكس حدث مع مهرجان الفرص الصريحة في أول دقيقتين.

واعتمد منتخب بيرو سلاحا قويا للإطاحة بغريمه فضغط منذ البداية بقيادة مهاجم إنترناسيونال البرازيلي غيريرو الذي هيأ كرة على طبق من ذهب إلى لاعب وسط كراسنودار الروسي الذي سددها بقوة بجوار القائم. وردت تشيلي بهجمة مماثلة أنهاها لاعب وسط باير ليفركوزن الألماني شارل أرانغويس بتسديدة من مسافة قريبة بجوار المرمى إثر تمريرة من جان بوسيجور.

ولم يقف التاريخ هذه المرة إلى جانب تشيلي، حيث عرفت مواجهتي المربع الذهبي في 1979 و2015 بين المنتخبين نتيجة واحدة هي فوز تشيلي بهدفين لواحد، حيث كانت المنسابة الأولى عندما كانت الأدوار الإقصائية تلعب من مباراتي ذهاب وإياب، حيث انتهت المواجهة الأولى في عاصمة بيرو، ليما، بتفوق الضيوف (1-2)، قبل أن يكون التعادل السلبي هو سيد الموقف في الإياب بسانتياغو.

وتطمح بيرو إلى العودة إلى منصات التتويج بلقب جديد للبطولة القارية بعد سيطرة تشيلي في المسابقتين الأخيرتين. ويدرك اللاعبون والمدرب حجم المعاناة في اللقاء النهائي أمام البرازيل على ملعب ماراكانا.

وقال مدرب بيرو الأرجنتيني ريكاردو جاريكا، إنه “حين يتم الوصول إلى النهائي، فلا خيار آخر سوى الفوز به”.

وأوضح جاريكا أنه “بغض النظر عن صعوبة مواجهة البرازيل، أحد أفضل المنتخبات في العالم على مستوى الفريق والأفراد والمدرب، إنه نهائي، والنهائيات لها طبيعة مختلفة تماما”.

وأضاف “أتمنى أن نقدم أداء جيدا، لأنه حين يتم الوصول إلى النهائي، فلا خيار آخر سوى الفوز به، مع احترامنا الكامل للفريق الذي سنواجهه، وهو منافس كبير وعانينا أمامه من خسارة كبيرة”.

وأشار جاريكا إلى أنه يتفهم أن مثل هذه الهزائم، تحدث تحركات في أي منتخب، لكنه ثمّن قدرة لاعبيه على تجاوز هذه الضربة لأنهم وصلوا إلى النهائي “عن استحقاق”.

واعتبر المدرب الأرجنتيني أن فريقه في حالة نفسية وكروية جيدة تسمح له بمجابهة البرازيل في النهائي، لكنه لفت إلى أنه لم يبدأ التفكير بعد في الطريقة التي سيسعى للفوز بها على السيليساو في ملعب ماراكانا.

وقال “لا أدري حقا، سنبحث الأمر، نثق في اللاعبين من أجل إيجاد الإجابة”.

وتلتقي الأرجنتين منتخب تشيلي في المباراة الترتيبية والتي ستلعب السبت المقبل لتحديد المركزين الثالث والرابع.

كوبا أميركا

 

23