الواقع المعزز يغير أساليب السياقة التقليدية

كشفت فعاليات كل من معرض لاس فيغاس وديترويت عن توجه الشركات المصنعة للسيارات أكثر نحو تزويد السيارات الحديثة بشاشات هيد آب ذات الأنظمة المتطورة بهدف تسهيل مهام السائق، حيث تمنحه القدرة على متابعة ما يدور حول السيارة من خلال التحكم في المحتويات التي تظهر في مجال رؤيته عن طريق الرسومات ثلاثية الأبعاد وتقنيات الواقع المعزز على شاشة هيد آب.
الأربعاء 2017/01/25
شاشات عملاقة تقود أصحاب السيارات

واشنطن - أزاحت المعارض التي أقيمت مؤخرا بأميركا الستار عن رؤى ومفاهيم جديدة تعمل على تغيير أسلوب القيادة التقليدية، بحيث لن يحتاج السائق إلى متابعة البيانات في لوحة العدادات، بل ستظهر كل المعلومات المهمة في نطاق رؤية السائق عن طريق شاشات هيد آب، حتى لا يتشتت انتباهه أثناء متابعة أحوال الطريق من حوله.

وشهدت فعاليات معرض الإلكترونيات “سي أي إس” في لاس فيغاس ومعرض ديترويت الدولي للسيارات ظهور بعض النماذج الاختبارية التي تسلط الضوء على هذه المفاهيم الجديدة في عالم السيارات.

وأوضح كريستيان بولمان، المتحدث الإعلامي باسم شركة فولكس فاغن، أن تقنية الواقع المعزز أو ما يسمى بـ”أوغمنتد رياليتي” بدأت تعزو عالم السيارات، وتعمل هذه التقنية على إثراء البيانات المعروضة على شاشة هيد آب.

وأضاف بولمان “بينما امتازت البيانات المعروضة على هذه النوعية من الشاشات بأنها ثابتة وليست لها علاقة مباشرة بالسياقة، تعمل شركات السيارات حاليا على تطوير مستوى ثان للصورة، بحيث يتم مواءمة البيانات المعروضة على شاشات هيد آب مع البيئة المحيطة”.

وتابع بولمان من خلال التحديد الطبيعي للموقع، فإن طريقة العرض تندمج مع البيئة المحيطة مباشرة أثناء السير، وبذلك يتعرف السائق على البيانات بطريقة أسهل، ويقل بذلك تشتته عن متابعة أحوال الطريق. وكانت شركة فولكس فاغن قد أعلنت عن تطوير أحد النماذج الاختبارية الجديدة التي تهدف من خلالها إلى تسهيل مهمة متابعة ما يدور حول السيارة من خلال التحكم في المحتويات التي تظهر في مجال رؤية السائق عن طريق الرسومات ثلاثية الأبعاد وتقنيات الواقع المعزز على شاشة هيد آب.

في النموذج الاختباري، الذي قدمته شركة فولكس فاغن في المعرض، ظهرت أسهم الملاحة على الطريق المعني، علاوة على أنها أظهرت الشارع الصحيح عند السير في أحد التقاطعات

وقال جيدو ماير آرنت، مدير تطوير أنظمة التشغيل بشركة كونتيننتال المغذية لصناعة السيارات، إن “هدف هذه التقنيات الجديدة يتمثل في تركيز اهتمام السائق على متابعة الأحوال المرورية من حوله، وخاصة في المواقف المرورية الخطرة، حيث لن يحتاج إلى النظر في لوحة العدادات أو الكونسول الأوسط، وبالتالي يظل متابعا لظروف الطريق الذي يسير عليه، وخاصة إذا كانت السيارة تقطع 30 مترا في الثانية عند السير بسرعة 100 كلم/س”.

وفي النموذج الاختباري، الذي قدمته شركة فولكس فاغن في المعرض، ظهرت أسهم الملاحة على الطريق المعني، علاوة على أنها أظهرت الشارع الصحيح عند السير في أحد التقاطعات.

وفي حالة الاعتماد على أحدث الأنظمة التقنية من شركة بوش، المغذية لصناعة السيارات، فإن الأمر لم يعد يقتصر على مجرد تحذير بسيط لمسافة الأمان، بل إن النظام الجديد يقوم بتحديد المركبات التي تسير في الأمام ويقوم بتمييزها خلال طريقة العرض، علاوة على إمكانية إظهار إرشاد تحذيري مباشرة على مؤخرة السيارة نفسها. وتعتبر هذه الطريقة في التحذير أكثر تحديدا، كي تساعد السائق في التعرف على المواقف الخطرة بوضوح.

وقامت شركة أودي الألمانية بتجسيد أفكارها وتصوراتها لمقصورة القيادة في سيارتها كيو 8 الاختبارية، والتي ظهرت خلال الدورة الحالية لمعرض ديترويت الدولي للسيارات، وقامت بتجهيزها بأول شاشة هيد آب تعمل بتقنية الواقع المعزز، حيث يتم دمج الصورة الواقعية مع البيانات الافتراضية في صورة واحدة تظهر في مجال رؤية السائق.

وعلى الرغم من أن هذه التقنية لم تصل إلى مرحلة النضج بعد، إلا أن أودي ستواصل تطوير الشاشة المبتكرة إلى أن يتم طرح السيارة كيو 8 بشكل قياسي في الأسواق العالمية خلال عام.

شاشة هيد آب لا تزال من التجهيزات الإضافية باهظة التكلفة، ولذلك فإنها تظل مقتصرة على فئة السيارات الفارهة ذات الأسعار المرتفعة

وكشفت شركة باناسونيك، المغذية لصناعة السيارات، مؤخرا، عن نماذج متطورة للشاشات المزودة بتقنية الواقع المعزز، حيث قامت الشركة اليابانية بتصميم اثنين من مستويات الصورة بحجم كبير، كما أن عرض الصورة يتم على مسافة بعيدة، وبالتالي يتم إظهار جميع البيانات الممكنة. وأوضح أندرياس هايتمان، مدير قطاع أنظمة المعلومات والترفيه، “لقد اعتمدنا على الكاميرات بدلا من المرايا، ويتم عرض صور هذه الكاميرات في نطاق رؤية السائق بمجرد أن يقوم الأخير باستعمال ذراع الإشارات”، متابعا “كما أنه تمكن للسائق رؤية السيارة من منظور عين الطائر عند استعمال ذراع الإشارات مرة أخرى”. وأشار هايتمان إلى مزايا هذه التقنية “بفضل هذه التقنية المتطورة لا يضطر السائق إلى الابتعاد بناظريه عن متابعة أحوال الطريق، ولكن تركيزه سينصب في المقام الأول على متابعة الأحوال المرورية من حوله”.

واعترف بأن شاشة هيد آب لا تزال من التجهيزات الإضافية باهظة التكلفة، ولذلك فإنها تظل مقتصرة على فئة السيارات الفارهة ذات الأسعار المرتفعة، غير أن شركة باناسونيك قامت بتركيب الجيل الجديد من نظامها في سيارة رينو تويزي”، مؤكدا على استمرار عمليات التطوير لتعزيز فعالية وكفاءة هذه الشاشة، بحيث يتم الاستغناء عن لوحة العدادات.

وختم “مزايا شاشة هيد آب لا تقتصر فقط على توفير المساحة لعمليات الضبط الأوتوماتيكي، بل إنها تعمل أيضا على خفض التكاليف، بحيث تكون السيارات الصغيرة المزودة بشاشة هيد آب أقل تكلفة من لوحة العدادات التقليدية”.

17