"الوايت نايتس" دواء مر يتجرعه الزمالك لإنقاذ الحلم الأفريقي

أصبحت جماهير الزمالك، وخصوصا “وايت نايتس”، الكارت الأخير الذي سيلعبه بطل مصر لتحقيق الفوز في لقاء الإياب بالدور النهائي من دوري أبطال أفريقيا أمام فريق صن داونز الجنوب أفريقي.
الاثنين 2016/10/17
عرقلة قوية

القاهرة - وضعت الهزيمة أمام فريق صن داونز، بطل جنوب أفريقيا، مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك المصري في مأزق، وبات الفريق في حاجة ماسة إلى مساندة جماهير “الوايت نايتس”، المغضوب عليها من رئيس النادي.

وتقلصت فرص الفريق في الحصول على الكأس القارية، بعد أن تلقى هزيمة ثقيلة بثلاثة أهداف نظيفة، على يد مضيفه الجنوب أفريقي في المباراة التي أقيمت بمدينة بريتوريا، السبت، مما يستوجب إحراز الفريق المصري لفوز بأربعة أهداف نظيفة على ملعبه، وهو أمر بالغ الصعوبة. ومن المعروف أن هناك خلافا حادا بين رئيس الزمالك ورابطة مشجعي النادي “وايت نايتس”، وصل إلى حد اتهامها بالبلطجة وإثارة الأزمات، واشتد الخلاف بعدما قرر رئيس النادي منع الجماهير من حضور المباريات، وأصدر قررا بعمل استمارات لحضور مباريات الفريق، سواء في الدوري أو في البطولات القارية، وهذا يشترط الإطلاع على تحقيق الشخصية والوصول إلى مثيري الشغب.

ووصلت العلاقة بين مرتضى والرابطة إلى درجة العداء، خصوصا بعد أحداث ملعب الدفاع الجوي، التي نشبت قبل مباراة الزمالك وإنبي بالدوري العام موسم 2014، وراح ضحيتها 19 من مشجعي الفريق.

إذا كان هؤلاء الشباب من المشجعين يوجد بينهم الكثير من مثيري الشغب ويمتلكون تاريخا غير مشرف من أعمال العنف والعبث بالملاعب وإحداث خسائر فادحة، فقد أصبح رئيس النادي في حيرة شديدة، نظرا لأن وجودهم في مباراة الإياب بات حتميا.

وتؤكد قوانين كرة القدم أن من يمتلك خطة جيدة يمتلك زمام المباراة ويحقق الفوز، غير أنه لا شك أن التواجد الجماهيري والتشجيع الحماسي، سيؤثران بشكل أو بآخر على أداء الفريق المنافس. وكشفت تغريدة لنجم الزمالك، عمر جابر، المحترف في صفوف بازل السويسري، والذي تربطه علاقة وثيقة بأفراد “الوايت نايتس”، وهي العلاقة التي كانت سببا في أكثر من أزمة بين اللاعب ورئيس النادي، قال فيها عبر حسابه على تويتر “إن الوايت نايتس هو الحل إذا ما أراد الزمالك الفوز

بالبطولة”.

وكانت الجماهير حريصة على مساندة الفريق، أكثر من أي وقت مضى، أملا في تحقيق البطولة التي تأخر الزمالك عن تحقيقها 14 عاما كاملة، حيث ذهب الآلاف إلى مطار القاهرة الدولي للشد من أزر اللاعبين قبل لقاء الذهاب أمام صن داونز، على الرغم من إصدار مرتضى منصور لقرار بمنع أعضاء الرابطة من السفر إلى جنوب أفريقيا.

ولم تستسلم جماهير الفريق الأبيض للهزيمة بثلاثة أهداف دون رد، بل دشنت مبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي حملت عنوان “الزمالك يقدر”، لدعم الفريق في مباراة الإياب التي تقام على ملعب برج العرب بمدينة الإسكندرية الساحلية، ووجدت المبادرة تفاعلا جماهيريا بالغا، كما وجدت مساندة من بعض نجوم الفريق، مثل باسم مرسي ومحمود عبدالرازق “شيكابالا”.

فرصة تحقيق دوري الأبطال مازالت قائمة ولا بد من دعم الفريق بكل السبل، والجماهير تعتبر عنصرا أساسيا في تحقيق الفوز

ويبدو أن حاجة مرتضى منصور إلى التواجد الجماهيري دفعته إلى مخاطبة أجهزة الأمن لإقامة اللقاء على ملعب القاهرة، الذي يسع لنحو 80 ألف متفرج، إلا أن طلبه قوبل بالرفض، ورغم أن مرتضى لا يزال غير مؤيد لحضور جماهير الرابطة، والاعتماد على الجماهير من أعضاء النادي، إلا أن “العرب” علمت من مصدر داخل مجلس الإدارة، أن هناك مشاورات من البعض من أعضاء المجلس وقدامى اللاعبين، لإثنائه عن قراره.

وأكد المصدر، أن فرصة تحقيق بطولة دوري الأبطال مازالت قائمة، ولا بد من دعم الفريق بكل السبل. الجماهير تعتبر عنصرا أساسيا في تحقيق الفوز ولا مانع من الترتيب لحشد جماهيري عظيم يزحف خلف الفريق.

وتوقع المصدر أيضا عدم حدوث أي أعمال شغب في لقاء الإياب، لأن الجماهير ستكون مشغولة بالتشجيع فقط. ولكنه استطرد قائلا “جميع المتابعين حتما سيضعون أيديهم على قلوبهم، لأنه في حالة الخسارة من المتوقع أن تصب الجماهير جام غضبها على رئيس النادي والجهاز الفني بقيادة مؤمن سليمان”، والذي أخطأ أخطاء فادحة في مباراة الذهاب، بدءا بالتشكيلة التي خاضت اللقاء وصولا إلى كيفية مجاراته لنسق المباراة والتعويضات التي أجراها خلال اللقاء، ما كبد فريقه الهزيمة الثقيلة.

وختم قائلا على الفريق المصري أن يتخذ العبرة من مباراته أمام الوداد المغربي في إياب الدور قبل النهائي من البطولة، فقد مني بطل المغرب بهزيمة ثقيلة (4-0) في لقاء الذهاب بالقاهرة، لكنه كان قاب قوسين أو أدنى من الإطاحة ببطل مصر، عندما فاز عليه (5-2) إيابا في المغرب، وحقق الوداد هذا الفوز العريض بفضل المساندة الجماهيرية، حتى أن مدرب الزمالك نفسه اعترف بأن لاعبي فريقه تأثروا بالحضور الجماهيري الكثيف. لذا ينتظر الجميع ما تسفر عنه الساعات المقبلة، هل يستمر رئيس النادي في عناده، ويرفض حضور جماهير الوايت نايتس، أم يغض الطرف عنهم مؤقتا أملا في تحقيق الحلم والفوز بالبطولة الأفريقية، والتي تعد الطريق للعب في بطولة كأس العالم للأندية للمرة الأولى في تاريخ النادي؟

22