الوباء يفرض تعزيز التصنيع في دول الخليج

معظم النشاطات الجديدة لتوفير المستلزمات الطبية الضرورية للوقاية من كورونا.
الأربعاء 2020/04/01
تغييرات شاملة

فرضت صدمة تفشي وباء كورونا تعزيز الكثير من النشاطات الصناعية في دول الخليج بعد أن أدت إلى وقف الإمدادات المستوردة وأربكت الكثير من خطوط النقل والخدمات اللوجستية.

دبي - أربكت كورونا النشاطات الصناعية في دول الخليج وفرضت تغييرات شاملة على عمليات الإنتاج قصد توجيهها نحو صنع أجهزة طبية لمكافحة الوباء استجابة للظرفية التي غيرت توجهات كل الاقتصاد العالمي.

وأصبحت ورشة الطباعة ثلاثية الأبعاد التي يمتلكها فهمي الشوا في دبي تنتج أقنعة الوجه الطبية لمساعدة دولة الإمارات في مكافحة فايروس كورونا بعد أن كانت قبل ثلاثة أسابيع فحسب تعمل في إنتاج قطع غيار لصناعة النفط والغاز في الخليج.

وتحت وطأة توقف الرحلات الجوية وتضاؤل حجم القوى العاملة ولجوء دول إلى الحد من الصادرات، تسبب وباء كورونا في اضطراب التجارة العالمية ودفع دول إلى البحث عن مصادر أقرب إليها لتوريد الأقنعة ومنتجات التطهير.

وتعمل الطابعات ثلاثية الأبعاد التي يسهل تعديل إعداداتها والتابعة لشركة إيمنسا، التي يشغل الشوا منصب رئيسها التنفيذي، في تصنيع قطع غيار لصناعات عجزت عن استيرادها من الخارج بسبب اضطراب سلاسل الإمداد.

وقال فهمي الشوا الرئيس التنفيذي لورشة الطباعة “بمجرد أن نخرج من هذه الأزمة سنشهد تصنيعا محليا أكثر بكثير، شركات عديدة كانت تتطلع لنقل سلسلة إمدادها محليا وكانت هذه الأزمة هي الشرارة”.

وبعد ما ظهر نقص في أماكن انتشر بها الفايروس مثل إيطاليا، قررت إيمنسا تغيير إنتاجها وأصبحت تصنع الآن ما بين 15 ألفا و20 ألف قناع بلاستيكي أسبوعيا كما خاطبت السلطات في دولة الإمارات لمعرفة أشكال المساعدة الأخرى التي يمكنها تقديمها.

فهمي الشوا: بعد الانتهاء من أزمة كورونا سنشهد تصنيعا محليا أكثر بكثير
فهمي الشوا: بعد الانتهاء من أزمة كورونا سنشهد تصنيعا محليا أكثر بكثير

ويتولى مصنع سابق لأردية العمل في إمارة عجمان حاليا تصنيع أقنعة من القماش يمكن استخدامها أكثر من مرة لحساب شركة فاين الصحية القابضة والتي تختفي منتجاتها بسرعة من متاجر السوبرماركت المحلية وسط إقبال شديد عليها.

وقال جيمس لافرتي الرئيس التنفيذي لشركة فاين إن “الشركة اضطرت للإسراع بفتح متجر في الإمارات لخدمة السوق عندما عرقلت الهند والأردن تصدير أقنعة الشركة حديثة التصميم مع اشتداد أزمة كورونا”.

وقال لافرتي “اضطررنا لبدء وحدة عمل بالكامل خلال ثمانية أيام… وكان علينا أن نجلب كل مورد ممكن استطعنا وضع أيدينا عليه لتلبية احتياجات السوق”.

كما تتبرع شركة فاين التي تصنع منتجات المناديل الورقية ببعض الأقنعة لحكومتي الإمارات والأردن.

غير أن الشركة لا تزال بحاجة لاستيراد المادة المعالجة خصيصا التي تقول إنها تقتل الجراثيم لتصنيع أقنعتها وقد بدأت الخدمات اللوجيستية “تصبح صعبة”.

وقال لافرتي “صناعة الطيران تباطأت بشكل كبير ونحن نشحن جوا كل شيء. ولذلك يستغرق الأمر منا وقتا أطول مرتين أو ثلاث مرات”.

وقالت السلطات في دبي الاثنين إن “منتجات صحية مثل القفازات والأقنعة والمطهرات متوفرة بكميات كافية وحثت المستهلكين على التحلي بالمسؤولية عند الشراء”.

وحولت شركة ضمان المتخصصة في إنتاج مواد التطهير في البحرين نحو 99 في المئة من إنتاجها إلى مطهرات اليد ومطهرات الأسطح ويُورد جانب كبير من الإنتاج لإدارات حكومية.

لكن تكاليف الاستيراد ارتفعت ويحاول رئيس الشركة التنفيذي محمود هواري في الوقت الحالي إيجاد مصنعين محليين لعبوات الشركة.

11