الوجوه الجديدة تشعل الصراع في إسبانيا

صراع صدارة الدوري الإسباني يحتدم بين ثلاثي لم تعهده ملاعب {الليغا}، أقطابه ريال سوسييداد، أتلتيكو مدريد وفياريال.
السبت 2020/11/28
سنوقف زحف الكبار

مدريد – يحتدم صراع صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم في المرحلة الثالثة عشرة بين ثلاثي لم تعهده ملاعب “الليغا” في السنوات الأخيرة، أقطابه ريال سوسييداد وأتلتيكو مدريد وفياريال. وإذا كان وجود فريق العاصمة الثاني أتلتيكو مدريد بين فرق القمة ليس بالأمر الجديد كونه لم يبارح هذا المكان منذ موسم 2012-2013، فإن الغريب هو اختفاء اسمي حامل اللقب ريال مدريد (الرابع) وبرشلونة (الثالث عشر) عن مقدمة الترتيب. ولا يشفع للفريقين العملاقين خوضهما عددا أقل من المباريات (مباراة لريال ومباراتان لبرشلونة) عن سوسييداد صاحب الصدارة لأن أتلتيكو نفسه المتأخر عنه بثلاث نقاط فقط لديه مباراتان مؤجلتان. وستكون الفرصة مواتية أمام أتلتيكو الذي يحل ضيفا على فالنسيا السبت، لتقليص الفارق مع سوسييداد الذي سيصطدم بضيفه فياريال الأحد.

وأحرز سوسييداد، المتصدر الحالي والفائز بمبارياته الست الأخيرة، لقب الدوري المحلي مرتين في تاريخه عامي 1981 و1982 بفارق ضئيل عن ريال مدريد وبرشلونة. أما فياريال، فكانت أفضل نتائجه حلوله وصيفا في موسم 2008 بفارق 8 نقاط عن ريال مدريد. ويمني فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني نفسه بهدية من فياريال تضعه على رأس الترتيب قبل مواجهة هامة ضد بايرن ميونخ الألماني بطل أوروبا في الجولة الخامسة قبل الأخيرة لدوري أبطال أوروبا.

وعلى عكس أدائه المحلي يبدو أتلتيكو ضعيفا في المسابقة القارية، إذ فاز في مباراة واحدة مقابل تعادلين وخسارة ما وضعه في المركز الثاني خلف البافاري الفائز بجميع مبارياته والضامن لتأهله إلى دور الـ16. ويتنافس أتلتيكو على البطاقة الثانية مع لوكوموتيف موسكو الذي تعادل معه الأربعاء سلبيا، علما وأن نقطتين فقط تفصل بينهما. وفي المقابل أهدر فياريال فرصة ضمان وصوله إلى دور الـ32 للدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) الخميس.

مهمة صعبة

لن تكون مهمة فياريال سهلة أمام خصم فاز في آخر ست مباريات في “الليغا” ويطمح إلى تدوين اسمه بين الكبار وتحقيق معجزة باختراق ثنائية “ريال – برشلونة”. ويخوض ريال مدريد مباراة سهلة نسبيا أمام ألافيس السبت، وهو يدخلها منتشيا باقترابه من التأهل إلى دور الـ16 لدوري الأبطال بعد فوزه بثنائية نظيفة على خصمه إنتر ميلان الإيطالي في جوزيبي مياتسا، بينما يستضيف برشلونة المتأهل إلى الدور المقبل في المسابقة الأوروبية أوساسونا الأحد.

Thumbnail

وفاز برشلونة في مبارياته الأربع في دوري الأبطال آخرها الثلاثاء بتشكيلة احتياطية على دينامو كييف الأوكراني برباعية نظيفة. واعتبر مدرب “بلاوغرانا” الهولندي رونالد كومان أن الصورة التي ظهر عليها الفريق أمام خصمه الأوكراني “هي التي يجب أن نراها (..) فريق يقاتل للفوز” مؤكدا أنه لا يزال أمامه الكثير من العمل الذي يجب القيام به لوضع الفريق على السكة الصحيحة.

توليفة صحيحة

لا يزال المدرب الفرنسي للفريق الملكي زين الدين زيدان يبحث عن التوليفة الصحيحة لتشكيلته، وقال بعد فوزه على إنتر الإيطالي فريق زميله السابق أنطونيو كونتي “لا أعرف ما إذا كانت هذه هي مباراتنا الأكثر اكتمالا هذا الموسم أم لا، لكننا قدمنا أداء رائعا من البداية إلى النهاية، كنا أفضل وأكثر جدية”.

وأمل “زيزو” في أن ينعكس هذا الانتصار على الدوري المحلي لاسيما مع عودة لاعبه البلجيكي إدين هازارد إلى مستواه بعد شفائه من الإصابة “لقد عاد للتسجيل، لكننا بحاجة إلى بلورة الأمور بشكل أفضل لتحسين وضعنا محليا”. وبعد بداية بطيئة في المسابقة القارية التي يحمل لقبها 13 مرة (رقم قياسي)، فاز ريال في مباراتيه الأخيرتين وأصبح على بعد نقطة من بوروسيا مونشغلادباخ الألماني المتصدر.

23