الوداد البيضاوي يجدد العهد مع نهائي أبطال أفريقيا

الاثنين 2017/10/23
البقاء للأقوى

الرباط – يخوض الوداد البيضاوي نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه. ويعود تأهل الوداد لأول مرة في تاريخه لنهائي دوري الأبطال لسنة 1992، وهي النسخة التي فاز فيها باللقب على حساب الهلال السوداني، حيث كان يدربه وقتها الروسي يوري. أما المرة الثانية فكانت في 2012 عندما خسر النهائي أمام الترجي التونسي مع المدرب السويسري دوكاستيل وفشل في الفوز بلقبه الثاني.

ونجح الوداد البيضاوي في التأهل إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بعدما تخطى اتحاد الجزائر (3-1) السبت في إياب نصف نهائي البطولة. وكان قد تعادل سلبيا في مباراة الذهاب بالجزائر. ولم تكن مهمة الفريق البيضاوي سهلة رغم الفوز، حيث عانى كثيرا قبل تحقيق هدفه المنشود.

وتأهل الوداد للنهائي للمرة الثالثة في تاريخه حيث فاز باللقب في 1992 على حساب الهلال السوداني قبل أن يخسر النهائي في عام 2011 على يد الترجي التونسي. وكان متوقعا أن يلعب جمهور الوداد دورا كبيرا في تأهل فريقه للنهائي؛ حيث حضر بكثافة ودعم اللاعبين من بداية المباراة إلى نهايتها، فأعاد سيناريو المباريات الأفريقية الصعبة التي يكون فيها حاسما، إذ ساند اللاعبين بصخبه وحماسه في المدرجات.

نجم المباراة

كان أشرف بن شرقي نجم المباراة بامتياز نظير الدور الذي لعبه والمستوى الجيد الذي قدمه، بدليل أن بول بوت مدرب اتحاد الجزائر أشاد به، وقال إن الوداد تأهل بفضل بن شرقي، حيث سجل هدفين وكان وراء هدف آخر، فكان بحق نجم المباراة وواحدا من أكبر المساهمين في تأهل الوداد.

في المقابل ارتكب دفاع اتحاد العاصمة مجموعة من الأخطاء ولم يكن مركزا في العديد من المحاولات، ما جعل مهاجمي الوداد يستغلون هذه الثغرات التي ظهرت في دفاع الفريق الجزائري، الذي دفع ثمنها غاليا.

وظهر تلاحم كبير بين لاعبي الوداد، ويبدو أن المشاكل التي عرفها الفريق بالفترة الأخيرة زادت من قوة الفريق البيضاوي، فلعب بحماس كبير، وروح جماعية دفعت ممثل الكرة المغربية إلى ترجيح كفته. وتحدث الحسين عموتة المدير الفني للوداد في المؤتمر الصحافي عقب المباراة.

وقال مدرب الوداد “لقد أظهر اللاعبون شخصية قوية في الفترات الصعبة التي مررنا بها، بعد النقص العددي الذي حدث في صفوفنا.. الحمد لله وفقنا في إخراج ناديين كبيرين كانا مرشحين للتتويج باللقب القاري، وهما صن داونز واتحاد العاصمة، وهذا دليل على أننا لم نسرق شيئا”.

تغييرات موفقة

تابع عموتة “التغييرات التي أقدمت عليها كانت موفقة، وكان بإمكاننا قتل المباراة في أكثر من مرة، إلا أنه لا لوم على اللاعبين، بل أحييهم على ثقتهم بالنفس التي اكتسبوها بتوالي المباريات”.

وعن المنافس قال عموتة “لقد خلق لنا متاعب جمة، وعذبنا عندما كان متفوقا علينا عدديا، وكان خطيرا على مستوى الأروقة.. بداية من الاثنين المقبل سنستعد للنهائي ولا نية لدي لإحداث تغييرات كبيرة على هذا التشكيل”.

وهنأ الاتحاد المغربي لكرة القدم نادي الوداد البيضاوي بتأهله إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم. وجاء في البيان أن فوزي القجع رئيس اتحاد الكرة يتقدم أصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء مجلسه بتهنئة للوداد، بعد الفوز على اتحاد العاصمة الجزائري.

وفي الطرف المقابل أكد البلجيكي بول بوت مدرب نادي اتحاد العاصمة أن ناديه لم يكن صيدا سهلا لنادي الوداد وقاوم بقوة طيلة المباراة. مدرب اتحاد العاصمة قال في تصريحات للإعلاميين عقب مباراة الناديين إنه فخور بأداء لاعبيه، حيث قال “كنا ندا قويا للوداد طيلة فترات المباراة وقدمنا كرة راقية في المجمل، قاومنا وهددنا مرمى الوداد ومارسنا عليه في فترات كثيرة ضغطا خانقا إلا أن الحظ خاننا”.

22