الوداد البيضاوي يظفر بدرع الدوري المغربي

كلل نادي الوداد البيضاوي مجهوداته التي بدأها منذ انطلاقة الموسم الحالي بالحصول على درع الدوري المغربي لكرة القدم.
الاثنين 2015/05/18
كتيبة الوداد تدخل التاريخ بتتويج استثنائي

الرباط - عاشت جماهير الوداد البيضاوي المغربي ليلة تاريخية بعد تحقيق النادي للقب الدوري المغربي بأكادير، وهو اللقب الذي بذل الفريق مجهودات كبيرة لبلوغه هذا الموسم تسيد على إثرها الدوري منذ الجولة السادسة وحرص في كثير من الجولات على توسيع الفارق عن أقرب مطارديه.

أنصار الوداد احتفلوا بمختلف شوارع الدار البيضاء وبالمدينة القديمة للعاصمة الاقتصادية والتي تعتبر معقلا هاما لأنصار النادي مرددين أهازيج وشعارات تغنت بتاريخ الفريق وألقابه.

ويتوقع استمرار الاحتفالات في الأيام القادمة بعد وصول عدد كبير من أنصار الفريق والذين رافقوه صوب أكادير خلال مباراة يوم السبت.

كما بات مؤكدا أن تتحول مباراة الأحد القادم أمام أولمبيك خريبكة إلى فرصة كبيرة للاحتفال باللقب، حيث سيستلم النادي درع الدوري من رئيس اتحاد الكرة المغربي وميداليات الاستحقاق، على أن تجوب بعدها حافلة مكشوفة تقل لاعبي الوداد وجهازه الفني أرجاء مدينة الدار البيضاء.

وحملت ثلاثية الوداد في شباك فريق الحسنية توقيع هدافه الغابوني وهو هداف المسابقة مالك إيفونا بعدما تنقل للمباراة وهو يمني النفس بالعودة بنقطة واحدة كانت تكفل له الفوز باللقب رقم 18.

ويقترب المحترف الغابوني إيفونا من التتويج بلقب هداف الدوري المغربي لكرة القدم، حيث يتصدر الترتيب بـ16 هدفا على بعد جولة واحدة من إسدال الستار على الدوري المغربي.

وفرض إيفونا نفسه نجما في مباراة السبت أمام حسنية أكادير، عندما سجل الثلاثية التي فاز من خلالها فريقه ومكنته من حسم درع الدوري، وبات في مركز مريح وبفارق 4 أهداف عن محسن ياجور مهاجم المغرب التطواني الذي يملك في رصيده 12 هدفا، وأمام هذا اللاعب الغابوني فرصة أخرى لتوسيع الفارق والهروب أكثر بلقب الهداف، في المباراة الأخيرة التي يستقبل فيها أولمبيك خريبكة.

ووقع إيفونا في الموسم الماضي مع الوداد، لكنه استطاع أن يبصم هذا الموسم على مستوى جيد، وينتظر أن يفوز أيضا بلقب أفضل محترف في الدوري المغربي لكرة القدم، نظير الدور الذي لعبه والأهداف الحاسمة التي سجلها هذا الموسم.

ولم يمر تألقه دون أن تصله عدة عروض من أوروبا والخليج، لكن إدارة الفريق البيضاوي ينتظر أن ترفض التخلي عن نجمها، خاصة مع إلحاح توشاك بالاحتفاظ بكامل نجوم الفريق استعدادا للموسم المقــبل.

من أبرز نتائج الجولة ضمان الجيش، أحد أقوى وأكثر الأندية المغربية تتويجا محليا، لبقائه في الدوري الممتاز

وقدم الويلزي جون توشاك وصفة هجومية رائعة خلال المباراة كبح على إثرها جماح الحسنية ولم يمهله كثيرا بعدما سجل هدفا بواسطة إيفونا خلال أول 20 دقيقة أربك حسابات أكادير.

ورفع الوداد رصيده بعد تحقيقه للانتصار الذي حمل الرقم 15 للنقطة 59 وليضمن لأنصاره الذين زحفوا لأكادير بأعداد قياسية مباراة احتفالية الجولة القادمة على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء أمام خريبكة تحديدا.

ولم ينفع خريبكة انتصاره الصعب بـ3-2 أمام الفاسي، إذ ضمن الصف الثاني ورفع رصيده للنقطة 53 في موسم ناجح له بكل المقاييس.

ومن بين أبرز نتائج الجولة ضمان الجيش الملكي أحد أقوى وأكثر الأندية المغربية تتويجا بالألقاب محليا لبقائه في الدوري الممتاز، بعد انتصاره على الحسيمة برباعية بلغ على إثرها النقطة 33 التي أعفته من كل الحسابات الممكنة.

نتيجة أزمت وضعية الحسيمة التي تجمد رصيدها عند حدود النقطة 29 وبات الفريق في حاجة لانتصار الجولة القادمة أمام الجديدي لتفادي خطر الهبوط. وتأكد رسميا هبوط الخميسات بعدما تعادل أمام القنيطري في لقاء الفرصة الأخيرة ليتجمد رصيده عند حدود النقطة 24 بالصف الأخير ويفقد كل أمل له في البقاء.

وحسن التطواني موقعه في المركز الثالث بعدما تعادل أمام خنيفرة بـ0-0 وهي نتيجة مكنته من التقدم على حساب الفتح برصيد 45 نقطة، في حين بقي خنيفرة ما قبل الأخير ويحتاج لفوز الجولة القادمة، مقابل تعادل الحسيمة كي يتفادى الهبوط للدوري الثاني.

وقال لاعب وسط الوداد البيضاوي إبراهيم النقاش إن فريقه استحق التتويج بدرع الدوري المغربي بحكم النتائج الكبيرة التي تحصل عليها منذ انطلاقة الموسم، وكان الفريق الأكثر انتظاما على مستوى النتائج والظهور.

وأضاف “لا يمكن إلا أن أكون مسرورا وفخورا بالتتويج وبما تحقق هذا الموسم من أرقام، لأن الوداد كان متميزا على كافة المستويات واجتهد لبلوغ أهدافه دون أن يظهر أي نوع من التراخي”.

وتابع “صحيح أنه في فترة من الفترات كانت هناك مرحلة فراغ لم يحالفنا خلالها الحظ، لكننا قاومنا واستطعنا التغلب عليها والعودة من جديد إلى سكة التألق”.

وختم النقاش حديثه “لقد كان أنصار الفريق الرقم الصعب في معادلة التتويج، دعمونا بشكل كبير ونحن ممتنون لهم واللقب هو نتاج عمل كبير قامت به روابــط الأنصار والتي ضحت كثيرا وفي تنقــلات صعبة خــارج الدار البيضاء”.

22