الوداد المغربي يسعى لتأكيد انطلاقته القوية في أبطال أفريقيا

فريق الوداد المغربي يأمل متابعة انتصاراته عندما يلتقي حوريا كوناكري الغيني فيما ينشد الأهلي المصري استعادة التوازن عندما يستضيف فيتا كلوب الكونغولي.
الجمعة 2021/03/05
استعداد تام

تتجه الأنظار إلى جولة نارية من عمر منافسات مرحلة المجموعات لدوري أبطال أفريقيا، وستكون حافلة بالعديد من المواجهات القوية، لعل أبرزها المواجهة العربية المثيرة بين شباب بلوزداد الجزائري والهلال السوداني. في حين يسعى الوداد المغربي لمتابعة انتصاراته، عندما يستضيف حوريا كوناكري الغيني، وفي لقاء آخر يواجه الأهلي المصري فيتا كلوب الكونغولي.

القاهرة- تسعى الأندية العربية لاستعادة اتزانها من جديد، حينما تخوض فعاليات الجولة الثالثة لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، التي تنطلق الجمعة. لاسيما بعد ظهورها الباهت في الجولة الماضية من المسابقة القارية.

وعجزت الفرق العربية المشاركة في دور المجموعات عن تحقيق الفوز في الجولة الماضية بالبطولة، باستثناء فريق الوداد البيضاوي المغربي، الذي غرد خارج السرب، عقب انطلاقته الرائعة بالمسابقة التي شهدت انتصاره في أول جولتين، محققا العلامة الكاملة في مجموعته حتى الآن.

ويأمل الوداد المغربي البطل في مناسبتين آخرها 2017، متابعة انتصاراته في المجموعة الثالثة وتحقيق فوزه الثالث تواليا وبالتالي الاقتراب من ربع النهائي، عندما يستضيف ملاحقه حوريا كوناكري الغيني (4 نقاط) على ملعب “محمد الخامس” في الدار البيضاء. وهي المباراة الأولى للفريق المغربي في ملعبه، بعدما فاز على ضيفه كايزر تشيفس الجنوب أفريقي برباعية نظيفة في العاصمة البوركينابية واغادوغو، بسبب عدم منح الفريق الضيف تأشيرات لدخول الفريق المغربي تخوفا من السلالة الجديدة لفايروس كورونا.

وكان الوداد تفوق على مضيفه بترو أتلتيكو الأنغولي (1-0) في الجولة الماضية. ويمر “وداد الأمة” بفترة زاهية تحت إشراف المدرب التونسي فوزي البنزرتي حيث يتصدر ترتيب الدوري المحلي.

نصرالدين النابي: لا بد أن يتوحد الجميع بالمريخ خلف فريق الكرة

ويعول “شيخ المدربين” على تشكيلة قوية يقودها الهداف الدولي أيوب الكعبي (3 أهداف) إلى جانب محمد أوناجم والليبي الدولي مؤيد اللافي فضلاً عن يحيى جبران وصلاح الدين السعيدي والحارس أحمد رضا التكناوتي، بينما سيغيب المدافع أشرف داري للإصابة.

من ناحيته، يتطلع حوريا إلى عرقلة الوداد، بقيادة المدرب لامين ندياي، حيث يعول على لاعب الوسط البوركينابي درامان نيكييما والمهاجم ياكوبا باري. ويلتقي في المجموعة ذاتها بترو أتلتيكو مع ضيفه كايزر تشيفس في لواندا.

للمرة الخامسة في آخر 3 أعوام يلتقي الوداد البيضاوي وحوريا الغيني في دوري أبطال أفريقيا. وبات بطل غينيا وجها مألوفا لدى الفرق المغربية، لاسيما أنه يعد واحدا من أكثر أندية القارة السمراء مواجهة لممثلي المغرب، في مختلف المسابقات الأفريقية.

وسجل حوريا إنجازا كبيرا عام 2014، حين أطاح بالرجاء البيضاوي من دور الـ32، بركلات الترجيح، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وتميل الكفة لفائدة الوداد أمام منافسه الذي سيواجهه رسميا السبت المقبل، على ستاد محمد الخامس، ضمن الجولة الثالثة لدور المجموعات، بدوري الأبطال. والتقى الوداد بحوريا أول مرة في نسخة 2018، بدور المجموعات، لدوري الأبطال، وتعادلا ذهابا في غينيا 1-1 قبل أن ينتصر الفريق المغربي إيابا 2-0.

وفي نسخة 2019، تقابلا في ربع النهائي، فتعادلا سلبيا في الذهاب، وفاز الوداد إيابا 5-0. ورغم الخماسية إلا أن فرحة تأهل الوداد لم تكتمل في هذه المباراة، بسبب حادث مؤلم، للحارس السنغالي لحوريا خاديم ندياي.

وتعرض ندياي في هذه المباراة لكسر مزدوج بعد اصطدامه بأحد زملائه على مستوي الساق، فأثّر على مشاعر كل من في الملعب لدرجة انخراط الحكم الإثيوبي تيسيما في البكاء، من هول اللقطة.

وفي بادرة رائعة من اتحاد الكرة المغربي والوداد تكفل جهاز الكرة المغربي بعلاج الحارس وجراحته وظل تحت تصرفه لغاية سفره لبلاده لإكمال فترة التأهيل. وارتبط الحارس بعلاقات متميزة مع أنصار الوداد الذين دعموه بقوة حينها، ثم أعلن النادي الغيني عقب ذلك، تمديد عقد ندياي مكافأة له بعد هذه الواقعة المؤثرة.

استعادة التوازن

الأهلي مني بخسارة قاسية أمام مضيفه سيمبا التنزاني في الجولة الماضية
الأهلي مني بخسارة قاسية أمام مضيفه سيمبا التنزاني في الجولة الماضية

ينشد الأهلي المصري حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب (9 مرات)، استعادة التوازن عندما يستضيف فيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي في القاهرة. وكان الأهلي مني بخسارة قاسية أمام مضيفه سيمبا التنزاني في الجولة الماضية. ويتصدر سيمبا المجموعة الأولى بست نقاط أمام فيتا بثلاث نقاط بفارق الأهداف أمام الأهلي، والمريخ السوداني رابعا بلا رصيد.

وأمام الانتقادات الكثيرة التي تحاصره، يستهدف مدرب “نادي القرن” الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني إسكات منتقديه، عبر إجراء عدة تغييرات في التشكيلة، إذ من المتوقع أن يعيد المهاجم الزامبي والتر بواليا كأساسي إلى جانب النيجيري جونيور أجايي وحسين الشحات وذلك بعد إيقاف محمد عبدالمنعم “كهربا” لمدة شهر. وأكد مدرب فيتا فلوران إيبينغ أنه لا يخشى مواجهة الأهلي، مضيفا “أعلم أنهم الأقرب لتحقيق الفوز خارج وداخل الأرض، لكننا سوف نبذل أقصى ما لدينا من جهد”. ويأمل المريخ في افتتاح عداد نقاطه عندما يستضيف سيمبا في مواجهة صعبة بالخرطوم.

وسيفتقد المدرب التونسي للمريخ نصرالدين النابي خدمات عدة لاعبين مؤثرين في خط الوسط، وقال في تصريحات صحافية “أفقد خط وسطي المدافع بالكامل، لأن لاعب المحور الأساسي ضياء الدين محجوب، سيغيب عن اللقاء بسبب نيله الإنذار الثالث، وتواجهني مشاكل كبيرة جدا في ظل غيابات لاعبين آخرين بسبب المرض”. وأضاف “لا بد أن يتوحد الجميع بالمريخ خلف فريق الكرة، للحفاظ على الاسم الكبير للنادي قاريا، يجب حشد كل شيء ممكن، لأن الظروف التي يعيشها الفريق وفقدان اللاعبين، تعتبر ظروفاً غير طبيعية بالمرة”.

وجه جديد

تفتح الجولة الجمعة، بلقاء عربي آخر بين شباب بلوزداد الجزائري وضيفه الهلال السوداني. ويتطلع كلا الفريقين إلى الخروج من ذيول هزيمتين قاسيتين، إذ خسر بلوزداد أمام ضيفه ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي 1-5، والهلال أمام ضيفه مازيمبي الكونغولي الديموقراطي 1-4 في أم درمان.

للمرة الـ5 في آخر 3 أعوام يلتقي الوداد وحوريا الغيني في أبطال أفريقيا حيث بات بطل غينيا مألوفا لدى الفرق المغربية

وستكون المواجهتان حاسمتين لمسار الفريقين في المجموعة الثانية، حيث أن الفوز يبقي آمالهما في المسابقة، بينما تتقلص الحظوظ إلى العدم في حال التعثر. ويتصدر ماميلودي، بطل 2016، الترتيب بست نقاط بفارق نقطتين أمام مازيمبي البطل خمس مرات، بأربع نقاط، وبلوزداد ثالثا بنقطة والهلال بلا رصيد.

ويخوض الهلال المباراة بوجه جديد بعد إقالة المدرب الصربي زوران مانولوفيتش واستبداله بالمصري حمادة صدقي. ويلتقي ماميلودي مع ضيفه مازيمبي في قمة المجموعة السبت.

22