الوداد يتوق إلى حسم لقب الدوري المغربي من بوابة الرجاء

السبت 2015/04/11
ديربي ناري مرتقب بين قطبي الكرة المغربية

الرباط- يصل الديربي المغربي بين الوداد والرجاء نسخته رقم 118 السبت على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، وبحلول الموعد الكروي الأهم بالمغرب تتناثر الكثير من الأخبار والشائعات وحتى التقارير التي تمجد هذا الطرف وتنال من الثاني في محاولة للرفع من درجة الإثارة وكذلك استحضار جوانب التفوق كما تدونها سجلات التاريخ.

ويترقب عشاق الكرة المغربية أن يحدد الديربي البيضاوي بين الرجاء والوداد السبت في الجولة الـ 25 للدوري المغربي للمحترفين لكرة القدم، ملامح الفريق البطل ألا وهو الوداد متصدر الدوري، حيث يرى في هذه المباراة فرصة ليقترب بخطوات كبيرة نحو تحقيق هدفه.

ويتصدر الوداد البيضاوي ترتيب الدوري بـ 45 نقطة وبفارق أربع نقاط عن مطارده المباشر أولمبيك خريبكة، وعلى بعد ست جولات من إسدال الستار، بينما يحتل الرجاء المركز الثامن بـ 33 نقطة، ولكل فريق مباراة ناقصة، لذلك تعني النقاط الثلاث بالنسبة إلى الوداد الشيء الكثير، بل إن أغلب المتتبعين يعتبرونها المباراة القفل للفريق الأحمر رغم أنه تنتظره مباريات أخرى صعبة كالجيش والمغرب التطواني وأولمبيك خريبكة. ويأمل الوداد أن يزيد من توسيع الفارق عبر بوابة الديربي أمام الرجاء تحسبا لأي عثرة في المباريات المقبلة.

ويعتبر الوداديون أن الفوز على الغريم التقليدي سيكون أجره كبيرا لأنه سيقربهم من الفوز باللقب على حساب غريم أزلي، وحلاوة الانتصار في رأي الجمهور الأحمر ستكون أكثر مذاقا خاصة أن فريقهم سيقترب أكثر من معانقة درع الدوري، فهل سيكون حقا الغريم التقليدي الرجاء الطريق الصحيح للفوز بدرع الدوري؟ فعلى امتداد 59 عاما وهي العمر والمسافة التاريخية للدوري المغربي لكرة القدم، تكسرت أرقام بالديربي البيضاوي وصمدت أرقام وإنجازات أخرى، ومن بين الأرقام الصامدة رقم أهداف هذه المباراة وهو 7 أهداف والمحفوظ بسجلات لاعب الرجاء سعيد غاندي.

الأرقام تسجل تفوقا تاريخيا للرجاء على مستوى الانتصارات بواقع 33 انتصارا مقابل 28 فوزا من جانب الوداد

كما يتقاسم لاعبان من كل طرف الرقم القياسي على مستوى المشاركات في المباريات، إذ شارك الحارس المعتزل نادر لمياغري من جانب الوداد وعبداللطيف جريندو قائد دفاع الرجاء سابقا في 19 مباراة ديربي وهو الرقم الذي يصعب كسره أو الاقتراب منه في الفترة المقبلة، والسبب هو كون جيل جديد من اللاعبين عرف طريقه للناديين معا ولم يدع الرجاء والوداد يحتفظان بلاعبيهما المميزين لفترة طويلة.

كما تسجل الأرقام تفوقا تاريخيا للرجاء على مستوى الانتصارات بواقع 33 انتصارا مع 28 فوزا من جانب الوداد، واحتكام الفريقين للتعادل في 56 مباراة ما يعني أن نصف مباريات الفريقين انتهت متعادلة ما يعكس الندية الكبيرة التي ترافق حوارات عملاقي الكرة المغربية. ووقع الرجاء 100 هدف في مباريات الديربي مقابل حضور هجوم الوداد بفعالية وقوة في 89 مناسبة زار من خلالها شباك الرجاء.

وإلى جانب القوة التي تلازم الديربي المغربي حضرت في كثير من المباريات شائعات، منها أن الأمن فرض نتيجة التعادل في أكثر من مواجهة وذلك حفاظا على هدوء المدينة من انفلاتات وموجة غضب تجتاح الأنصار، وهو ما اعترف به لاعبون قدامى علقوا الحذاء داخل الناديين. فمن يكسب الجولة 118، الرجاء المتفوق تاريخيا أم الوداد صاحب السبق على مستوى الانتصار بالديربيات بعد تطبيق نظام الاحتراف بالدوري المغربي، إذ حسم ديربيين وآل ديربي واحد إلى الرجاء وانتهت 4 منها بالتعادل الكلاسيكي؟

22