الوزير البريطاني الأشقر يسخر من رئيسته

الخميس 2016/12/22
قنّاص الفرص

لندن – لطالما يثير عمدة لندن السابق، بوريس جونسون، الجدل في كل مرة يبدي فيها انطباعه عن موقف ما. ولم يتوان في سلسلة تعليقاته المتواصلة في السخرية من رئيسته في العمل.

واقتنص وزير الخارجية البريطاني الفرصة للانتقام من رئيسة الوزراء، تيرزا ماي، التي وجهت له انتقادات لاذعة في الأسابيع الأخيرة، في أعقاب ظهورها خلال مقابلة مع صحيفة “صنداي تايمز” مؤخرا وهي ترتدي بنطالا جلديا جعلها هدفا لانتقاداته.

ونقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية عن جونسون قوله في كلمة ألقاها أمام جمع من السفراء والصحافيين في احتفالية بمناسبة أعياد الميلاد أقيمت في مقر وزارة الخارجية في لانكستر هاوس، وسط لندن، “هل كانت ماي ترتدي ذلك الزي فقط لالتقاط صورة لها”.

وواصل حديثه بسخرية قائلا “بتنا في بريطانيا أكثر عالمية بعدما استطعنا أن نشرب الكثير من الشمبانيا ونشتري المزيد من السيارات الألمانية أكثر من أي شخص آخر واستطاعت رئيسة وزرائنا الرائعة أن ترتدي بناطيل يديرهوسين”.

ومضى الوزير الأشقر يقول “أريد أن أقول للسفراء والمفوضين إنكم عندما ترسلون برقياتكم الدبلوماسية الدقيقة والموثوق بها أرجو أن تذكروا الحماس والثقة اللذين تتمتع بهما الحكومة الجديدة”.

وأضاف “لقد استطعنا تصدير نايجل فاراج، زعيم حزب استقلال المملكة السابق، للولايات المتحدة بعد أن عبر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب عن رغبته في تعيينه السفير الأميركي الجديد لدى بريطانيا”.

وكانت ماي تحدثت الشهر الماضي، خلال حفل عشاء عن أنها ستخضع جونسون مثل “الكلب غير المطيع”. وفي أكتوبر، خلال مؤتمر حزب المحافظين تساءلت في نبرة تحمل الكثير من السخرية ما إذا كان جونسون يستطيع أن يظل مساندا للحزب أربعة أيام متتالية.

ولم تكن ماي الوحيدة من انتقدها جونسون في لباسها، فقبل سنوات وصف هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية قائلا “صبغت شعرها باللون الأشقر وعضت على شفتيها، واكتست بنظرة فولاذية مثل ممرضة سادية في مستشفى للأمراض العقلية”.

وفاز جونسون في مايو الماضي، بـ”مسابقة قصائد هجاء” الرئيس التركي نظمتها مجلة “ذي سبيكتيتور” البريطانية تضامنا مع الفكاهي الألماني يان بوميرمان، الملاحق في ألمانيا بسبب قصيدة يسخر فيها من أردوغان.

12