الوضع الأمني "الساخن" يغلق أسوأ سجن في العراق

الثلاثاء 2014/04/15
فضيحة 2004 لم تنس من ذاكرة العراقيين

بغداد - أعلنت وزارة العدل العراقية، الثلاثاء، عن إغلاق سجن أبو غريب (سجن بغداد المركزي) بعدما اخلته من السجناء وذلك لأسباب أمنية.

وقال بيان لوزارة العدل نشر على موقعها الالكتروني إن "وزارة العدل أعلنت عن اغلاق سجن بغداد المركزي أبو غريب سابقا بصورة كاملة وإخلائه من النزلاء، بالتعاون مع وزارتي الدفاع والداخلية".

ونقل البيان عن وزير العدل حسن الشمري قوله إن "الوزارة انهت نقل جميع النزلاء البالغ عددهم 2400 نزيل بين موقوف ومحكوم بقضايا إرهابية، إلى السجون الاصلاحية في المحافظات الوسطى والشمالية".

وأضاف الشمري أن "الوزارة أتخذت هذا القرار ضمن إجراءات احترازية تتعلق بأمن السجون، كون سجن بغداد المركزي يقع في منطقة ساخنة"، مشيرا إلى أن "لجنة مشكلة في الوزارة باشرت بتوزيع الموظفين والحراس الاصلاحيين في السجن على بقية السجون في بغداد".

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن إن "غلق السجن يأتي في إطار إجراءات لوجستية إضافة لكونه من السجون القديمة".

وأشار معن إلى أن "هناك رؤيا أمنية تتعلق بموقع السجن" في منطقة أبو غريب (20 كلم غرب بغداد) التي تشهد هجمات شبه يومية لقربها من مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) التي تخضع لسيطرة مسلحين مناهضين للحكومة منذ بداية العام.

وردا على سؤال حول ما إذا كان السجن أغلق بصورة نهائية، قال معن إن "هذا إجراء إداري يتعلق بوزارة العدل".

وتعرض سجن أبو غريب في يوليو العام الماضي إلى هجوم شنه عشرات المسلحين بالتزامن مع هجوم على سجن آخر في التاجي إلى الشمال من بغداد.

وتمكن خلال العملية نحو 500 سجين من الفرار بعضهم قادة كبار في تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، أقوى التنظيمات الجهادية المسلحة الناشطة في العراق، الذي تبنى الهجوم في وقت لاحق.

وعرف سجن أبو غريب حول العالم بعد نشر صور عام 2004 تظهر تعرض سجناء عراقيين للإهانة وسوء المعاملة على أيدي سجانيهم الأميركيين، ما أثار فضيحة أدت إلى أحكام بحق 11 جنديا أميركيا تصل إلى السجن لعشرة أعوام.

ويظهر في احدى الصور سجين عار مهدد بكلاب حراسة يمسك بها جنود أميركيون وهو ملتصق إلى بوابة زنزانة، فيما تكشف أخرى عن مجموعة سجناء عراة غطت رؤوسهم بأكياس بلاستيكية فيما تقوم جندية أميركية بالإشارة بسخرية إلى اعضائهم التناسلية.

ودفعت الفضيحة إلى إغلاق السجن في سبتمبر 2006 حتى فبراير 2009.

1