الوضع الأمني المتردي في تندوف يشرع أبوابه أمام المجموعات المتشددة

الخميس 2015/02/19
الجماعات الإرهابية تقوض الأمن

واشنطن - حذر تقرير لمجموعة التفكير الأميركية المرموقة (بوتوماك إنستيتيوت) من أن تدهور الوضع الأمني بمخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر، واستمرار نزاع الصحراء يفتحان “منافذ” لتكثيف نشاط المجموعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة.

وأوضح التقرير، الذي يحمل عنوان “الإرهاب بشمال أفريقيا والساحل”، أنه بات “من الضروري العمل على تسوية النزاعات الإقليمية التي قد توفر منافذ للمجموعات الإرهابية الساعية إلى تقويض الأمن والتعاون الاقتصادي، كما هو الشأن بالنسبة إلى نزاع الصحراء وتدهور الوضع الأمني بمخيمات تندوف”.

كما يوصي التقرير، الذي قدم عشية انعقاد قمة البيت الأبيض حول التطرف العنيف بواشنطن، بـ “تعزيز” التعاون بين أعضاء المجموعة الدولية والمانحين بهدف السهر على ألا يتم استغلال المساعدات الإنسانية الموجهة إلى مخيمات تندوف من أجل تلبية جشع قادة (البوليساريو) أو لأغراض عسكرية.

وكان تقرير للمكتب الأوروبي لمكافحة الغش حدد بوضوح الآليات النشيطة التي يتبعها الانفصاليون لتحويل المساعدات الإنسانية الدولية الموجهة إلى المحتجزين في تندوف، معربا عن الأسف لكون ملايين اليوروهات يتم نهبها سنويا من قبل قادة (البوليساريو) لتضخيم حساباتهم الخاصة.

وكشف التقرير الأوروبي أن الجزائر والبوليساريو تعمدا، منذ سنة 1991، استغلال جزء كبير من المساعدات الإنسانية الدولية المخصصة لمخيمات تندوف في أعمال مشبوهة تمس قضية الصحراء المغربية.

وحسب الدراسة الأوروبية فإن هذه التحويلات الضخمة والممنهجة للمساعدات الإنسانية الدولية المخصصة لمخيمات تندوف تبدأ بميناء مدينة وهران الجزائرية الذي تمر عبره هذه المساعدات، خاصة الغذائية منها.

وأشار التقرير إلى أن ميناء وهران استراتيجي بالنسبة إلى منظمي عمليات التحويل هذه، وهو كذلك الميناء الذي تتم فيه عملية تصنيف “ما ينبغي أن يصل، وما يمكن تحويله”.

وأشار التحقيق الأوروبي إلى أن “عدم سماح السلطات الصحراوية بالولوج الحر لأعضاء المنظمات الإنسانية المتواجدين في المخيمات، وعرقلة مراقبة السلاسل الخاصة بالتوزيع، بالإضافة إلى وجود مستودعات سرية، تشكل عناصر تدعم الاستنتاج الذي تم استخلاصه في ما يتعلق بنيّة الغش والتلاعب في المساعدات”.

وتتطابق خلاصات التقرير الأوروبي مع شهادات برنامج الأغذية العالمي والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الذين أبلغوا منذ زمن عن وجود ممارسات غير اعتيادية لتحويل وجهة المساعدات الإنسانية البوليساريو.

2