الوضع في اليمن يتصدر مباحثات ولي العهد السعودي مع كيري

الخميس 2015/05/07
العاهل السعودي سيلتقي وزير الخارجية الأميركي لبحث تطورات الاوضاع في المنطقة

الرياض - عقد ولي العهد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساء الأربعاء اجتماعا مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي يزور المملكة حاليا، بحث خلاله تطورات الأحداث وخاصة في اليمن ، إضافة إلى تعزيز التعاون في جميع المجالات بين البلدين .

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) مساء الأربعاء أن الأمير محمد بن نايف بحث مع كيري خلال اللقاء الذي حضره عدد كبير من المسؤولين "العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات بالإضافة إلى استعراض تطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية".

حضر اللقاء والمباحثات من الجانب السعودي ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية عادل الجبير ورئيس الاستخبارات العامة خالد بن علي الحميدان ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان.

وحضره من الجانب الأميركي مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى آن باترسون ، والقائم بأعمال السفارة الأميركية لدى المملكة تيموثي ليندركينج ، ومدير مكتب وزير الخارجية جوناثان فاينر، ومساعدة الوزير التنفيذية ليسا كينا ، والمتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية ماري هارف ، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق بحري كيرت تيد.

وأعلنت وزارة الخارجية السعودية الأربعاء أن الجبير سيعقد مؤتمرا صحفيا مع كيري الذي من المقرر أن يلتقي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لبحث تطورات الأوضاع خاصة في اليمن وإمكانية "عمل هدنة" لإدخال المساعدات .

يذكر أن هذا هو اللقاء الأول الذي سيعقده وزير الخارجية السعودي الجديد الذي عين الأربعاء الماضي خلفا للدبلوماسي المخضرم الأمير سعود الفيصل ، وسيكون هذا هو المؤتمر الصحفي الأول للجبير كوزير للخارجية بعد أن كان سفيرا لبلاده في واشنطن خلال العشر سنوات الماضي .

وتأتي الزيارة وسط أنباء عن توجه واشنطن لبناء درع دفاع صاروخي بمنطقة الخليج لحماية دول مجلس التعاون من أي هجمات.

كما تأتي الزيارة قبل نحو أسبوع من قمة خليجية أميركية مرتقبة في كامب ديفيد 14 مايو الجاري.

وأشار كيري الى انه تحدث الى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف هذا الاسبوع لإقناع المقاتلين الحوثيين المدعومين من ايران بأن يوافقوا أيضا على الهدنة.

وبدأ تحالف عربي تقوده السعودية ضربات جوية في اليمن في 26 مارس ضد المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع ايران واستولوا على اجزاء من البلاد منها العاصمة صنعاء.

وتقول السعودية إن الحملة الجوية في اليمن تهدف الى اعادة تثبيت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي. ويقول الحوثيون إن حملتهم تهدف الى محاربة مقاتلي تنظيم القاعدة ومكافحة الفساد.

1