الوقف السني العراقي يحذر من اقتتال داخلي بعد حقبة داعش

الأحد 2015/01/18
الصميدعي يدعو الأمم المتحدة إلى وضع ميثاق يحرّم سياسة الكراهية الدينية والدعوات الطائفية

بغداد – حذّر محمود الصميدعي، رئيس ديوان الوقف السني في العراق، أمس السبت، من اقتتال داخلي في البلاد بعد طرد مقاتلي تنظيم “داعش” منها.

ودعا في كلمة له خلال المؤتمر الوطني الثالث للأديان والمذاهب في العراق المنعقد في بغداد العراقيين إلى “وضع الماضي الأليم خلف ظهورهم وبدء صفحة جديدة”، مشيراً إلى أن أجزاء واسعة من العراق “تئنّ تحت وطأة الاحتلال لما يسمى بالخلافة المزعومة”، في إشارة إلى “دولة الخلافة” التي أعلن تنظيم “داعش” عن تأسيسها في يونيو الماضي على الأراضي التي سيطر عليها في كل من سوريا والعراق.

وانطلقت صباح السبت في بغداد، فعاليات المؤتمر الوطني الثالث للأديان والمذاهب في العراق بإشراف “الوقف السني” التابع لوزارة الأوقاف، بحضور شخصيات دينية عراقية ودولية، ومن المقرر أن تستمر حتى اليوم الأحد.

وكان ظهور “داعش” وسيطرته على مساحات واسعة من أراضي العراق قد زاد من الانقسام الطائفي في البلد الذي عاش قبل سنوات في الفترة بين 2006 و2007 أعمال عنف طائفية واسعة النطاق بين السنة والشيعة أدت إلى مقتل المئات من الجانبين، نتيجة للحكومات الطائفية التي تعاقبت على العراق منذ الاحتلال الأميركي في 2003.

وتعمق هذا الشرخ أكثر مع تشكيل قوات شيعية رديفة للجيش تحت مسمى الحشد الشعبي، وقامت بارتكاب جرائم وانتهاكات بحق باقي الطوائف وخاصة السنة منهم، بذريعة محاربة داعش.

وحذّر الصميدعي من “صفحة خلاف أو اقتتال عشائري بعد طيّ صفحة داعش خصوصا في المحافظات التي احتلها التنظيم”، داعياً إلى “السلم الأهلي وضرورة توجه الجميع لتحرير المحافظات من براثن الإرهاب”، حسب تعبيره.

ودعا الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان وجميع المرجعيات الدينية والسياسية إلى “وضع ميثاق شرف ملزم يحرّم سياسة الكراهية الدينية والدعوات الطائفية والإساءة لرموز الأديان ”.

بدوره قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، نيكولاي ملادينوف، إن الأمم المتحدة “تقف على أهبة الاستعداد لمساعدة العراق من أجل تيسير مساعي المصالحة الوطنية”، مشددا خلال كلمته بالمؤتمر أن “المصالحة ستمكن البلاد من التوحد في وجه داعش”.

فيما اعتبر نائب رئيس الوزراء العراقي، بهاء الأعرجي، (شيعي)، إلى أن “داعش” على وشك “أن يتلقى الهزيمة في العراق”.

وقال الأعرجي في المؤتمر إنه “لم يبق من عمر داعش إلا القليل”، مشيرا إلى أن “ذلك جاء بجهود القوات المسلحة والحشد الشعبي والعشائر والبيشمركة”.

3