الولايات المتحدة تترصد القاعدة من خلف غبار عاصفة الحزم

الاثنين 2015/04/13
القاعدة تتحين أي ارتخاء في قبضة السلطة لغزو المناطق وإعلانها إمارات تابعة لها

حضرموت (اليمن) - عاودت الطائرات الأميركية دون طيار نشاطها في الأجواء اليمنية لترصد عناصر تنظيم القاعدة وضربهم رغم تواصل حملة “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية ضدّ المتمرّدين الحوثيين، والمواجهات الدامية الدائرة على الأرض، وهو الظرف الذي يحاول تنظيم القاعدة استغلاله لتثبيت أقدامه مجدّدا على الأراضي اليمنية، ما يسبب قلقا بالغا للولايات المتحدة.

وقتل قيادي كبير في تنظيم القاعدة في غارة جوية لطائرة أميركية من دون طيار على منطقة غرب مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن.

ونقل عن مصدر محلي قوله إن القيادي في القاعدة مجاهد مطهر باغزوان وسبعة من عناصر التنظيم قتلوا في غارة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار على منطقة غيضة البهيش غرب مدينة المكلا.

وأكد مصدر ثان أن الطائرة الأميركية استهدفت عناصر القاعدة عندما كانوا يستقلون سيارة محملة بمبالغ مالية كبيرة كانوا نهبوها من بنوك في مدينة المكلا عقب سيطرتهم على المدينة منذ أسبوعين.

وهذه هي أول غارة أميركية منذ إعلان الولايات المتحدة انسحاب طواقمها من اليمن، وأيضا منذ انطلاق عملية عاصفة الحزم. وقد أكدت واشنطن قدرتها على مواصلة تنفيذ مهام داخل الأراضي اليمنية لمكافحة الإرهاب، وهو ما أثبتته الغارة الجديدة غرب المكلا.

وعكست العملية التي تأتي في ظروف معقّدة تستدعي تنسيقا كبيرا مع الطيران المشارك في تنفيذ عملية عاصفة الحزم، مقدار القلق الأميركي من إمكانية استفادة تنظيم القاعدة من الظروف القائمة في اليمن، ما يضيع جهودا انخرطت فيها الولايات المتحدة طيلة سنوات للحد من خطورة التنظيم على مصالحها الحيوية في المنطقة.

وكان مقاتلون من تنظيم القاعدة شنوا بداية الشهر الجاري هجوما نوعيا على مدينة المكلاّ بشرقي اليمن، تمكّنوا خلاله من السيطرة على مرافق حيوية بالمدينة، وإطلاق سراح عدد كبير من السجناء المنتمين للتنظيم، بينهم قيادي بارز.

ونظر مراقبون للهجوم باعتباره نتيجة حتمية للوضع الأمني المتردّي الذي خلقته جماعة الحوثي بانقلابها على السلطات الشرعية وشغلها القوات المسلّحة اليمنية في حرب داخلية، فيما لم تستبعد مصادر يمنية أن تكون قيادات في القوات المسلّحة المكلّفة حماية المكلاّ، والموالية للحوثيين قد فتحت الطريق أمام القاعدة لاقتحام المدينة لخلط الأوراق وإظهار أن للهجوم الجوي الذي يشنه التحالف العربي على مقاتلي الحوثي بقيادة السعودية نتائج عكسية، وأنه يساهم في التمكين لتنظيم القاعدة.

3