الولايات المتحدة تتعهد بتقديم واستثمار 47 مليار دولار في أفريقيا

الخميس 2014/08/07
أوباما يحرك مقود الاستثمار نحو القارة السمراء

واشنطن – أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما رصد 33 مليار دولار من “الالتزامات الجديدة” من أجل أفريقيا تشمل مساعدات عامة واستثمارات خاصة وتساهم في “تنمية” القارة وتأمين وظائف فيها وفي الولايات المتحدة. في حين تعهدت شركات أميركية باستثمار 14 مليار دولار.

وقال أوباما خلال القمة الأميركية الأفريقية في واشنطن حيث يجتمع نحو 50 زعيما أفريقيا إن “الولايات المتحدة ستستثمر بشكل كبير وعلى المدى البعيد في التقدّم بأفريقيا".

وأعلن خصوصا أن بلاده رصدت، بالشراكة مع القطاع الخاص والبنك الدولي والحكومة السويدية، 26 مليار دولار لمصلحة برنامج “باور أفريكا” الهادف إلى زيادة إنتاج الكهرباء في أفريقيا جنوب الصحراء.

وأكد أوباما أن شركات أميركية بينها ماريوت أو جنرال إلكتريك التزمت القيام باستثمارات جديدة بقيمة إجمالية تناهز 14 مليار دولار.

لكنه شدد في المقابل على مسؤولية القادة الأفارقة في تأمين بيئة سياسية تسهل التنمية الاقتصادية، وقال “مهما كانت هذه الاستثمارات حيوية، فإن مفتاح العصر المقبل للنمو في أفريقيا ليس موجودا هنا في الولايات المتحدة بل في أفريقيا".

وتابع أن “المستقبل ملك أولئك الذين يبنونه وليس من يدمرونه.. جذب الاستثمارات أمر صعب وبناء بنى تحتية وتشجيع قيام شركات أمران بالغا التعقيد".

الولايات المتحدة ستستثمر بشكل كبير وعلى المدى البعيد في التقدم بأفريقيا

وتعهدت شركات أميركية وأفريقية والبنك الدولي باستثمار أكثر من 17 مليار دولار في مشروعات للإنشاء والطاقة وتكنولوجيا المعلومات في أفريقيا فيما يظهر الاهتمام الاقتصادي الأميركي بالمنطقة التي تتمتع بنمو سريع.

وأبلغ مسؤولون بشركات منتدى الأعمال الأميركي الأفريقي بأنهم يرغبون في انتهاز الفرص المتاحة في أفريقيا التي تضم ستة من بين أسرع عشرة اقتصادات نموا في العالم برغم أن البعض قالوا إنهم ربما تأخروا قليلا.

وقال جيف إيملت الرئيس التنفيذي لجنرال إلكتريك “تركناها أولا للأوروبيين ثم للصينيين فيما بعد… لكنها اليوم مفتوحة على مصراعيها أمامنا”. وكان إيملت أعلن يوم الاثنين عن استثمار ملياري دولار لتعزيز البنية التحتية ومهارات العمال والحصول على الطاقة.

وتعهد البنك الدولي باستثمار 5 مليار دولار لدعم توليد الكهرباء. وتشير تقديرات البنك إلى أن واحدا من بين كل ثلاثة أفارقة أو 600 مليون شخص لا يحصلون على الكهرباء رغم النمو الاقتصادي السريع الذي يتوقع أن يتجاوز 5 بالمئة في العامين 2015 و2016.

ومن المتوقع أن تتجاوز القوة العاملة في أفريقيا نظيرتها في الهند أو الصين بحلول العام 2040 وتضم أسرع طبقة متوسطة من حيث النمو في العالم وهو ما يدعم الطلب على السلع الاستهلاكية.

11