الولايات المتحدة تحاكم متطرفا روسيا اعتقلته في أفغانستان

السبت 2014/10/25
بيرناديت ميهان: قررنا مقاضاة المتشدد الروسي على أراضينا بتهمة الإرهاب

واشنطن - ذكر تقرير لوكالة «رويترز»، أمس الجمعة، نقلا عن مسؤولين أميركيين بأن الإدارة الأميركية قررت محاكمة متشدد روسي أمام محكمة اتحادية أميركية بتهمة الإرهاب.

وكشفت المصادر أن المعتقل الروسي يدعى إريك حميدلان وأسر قبل خمس سنوات تقريبا أثناء قتاله مع المتشددين في أفغانستان لكنها لم تشر إلى أي المجموعات ينتمي، إذ على ما يبدو أنه كان ينشط مع تنظيم القاعدة.

وسيكون حميدلان أول جهادي أجنبي يتم اعتقاله في أفغانستان ويحاكم على أراضي الولايات المتحدة.

وبحسب المصادر نفسها فإن حميدلان قابع بمنشأة في قاعدة “باغرام” الجوية أكبر القواعد العسكرية الأميركية على بعد 11 كلم جنوب شرق شاريكار في مقاطعة باروان في أفغانستان.

وكانت بيرناديت ميهان المتحدثة باسم البيت الأبيض أكدت، في وقت سابق، أن محتجزا في باروان وهو مركز اعتقال إلى الولايات المتحدة لمحاكمته لكنها رفضت حينها، الكشف عن هويته.

وقالت المتحدثة إن “القرار يستند إلى اتفاقية أمنية ثنائية بين الولايات المتحدة وأفغانستان تدخل حيز التنفيذ في الأول من يناير المقبل”.

وبموجب الاتفاقية التي وقعها أشرف غاني قبل أقل من شهر مع واشنطن، فإن الولايات المتحدة لن تحتفظ أو تدير منشآت اعتقال في أفغانستان.

وأشارت ميهان في هذا الصدد إلى أن قرار محاكمة هذا المتطرف الروسي اتخذ بالإجماع من قبل فريق الأمن القومي للرئيس باراك أوباما حيث قالت “هذه المسألة اتخذت بالإجماع على أن مقاضاة هذا المحتجز أمام محكمة اتحادية هو الخيار الأنسب في هذه الحالة”.

لكن مراقبين يرون أن إقدام واشنطن على هذه الخطوة ستأجج الحرب الباردة الجديدة مع روسيا في وقت تشهد فيه العلاقات بينهما توترا متصاعدا.

ودافعت ميهان عن قرار نقل المحتجز إلى بلادها قائلة إن “النظام القضائي الجنائي الأميركي برهن مرارا على أن لديه المرونة للتعامل بنجاح مع مختلف التهديدات التي ما زلنا نواجهها”.

وتشتبه واشنطن في أن حميدلان شارك في هجمات أصيب فيها أميركيون أو قتلوا عام 2009، إذ تشير المعلومات الاستخباراتية إلى أنه من بين 13 أجنبيا آخرين لا يزالون قيد الاعتقال في باغرام.

5