الولايات المتحدة تخرج من عنق زجاجة الموازنة

السبت 2014/01/18
جاك ليو: في 7 فبراير ستفرغ خزائن واشنطن وعلى الكونغرس التحرك

واشنطن- في بادرة تهدئة بعد سنوات من الخلافات حول الموازنة في واشنطن، صادق الكونغرس الاميركي على مشروع موازنة بقيمة 1.1 تريليون دولار ما ساهم في تجنب شلل جديد في الادارات الفدرالية.

وصادق مجلس الشيوخ بتأييد 72 صوتا ومعارضة 26 على مشروع الموازنة لتمويل الحكومة الفدرالية حتى سبتمبر بعد ان صوت عليه مجلس النواب بأغلبية كبيرة يوم الاربعاء.

ويرفع مشروع الموازنة الان الى الرئيس باراك اوباما الذي يفترض أن يوقعه. وقالت باربارا ميكالسكي المسؤولة عن لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ “لقد تأخرنا قليلا لكننا انجزنا مهمتنا”. وأيد جميع الاعضاء الديمقراطيون في مجلس الشيوخ مشروع الموازنة في حين ايده 17 جمهوريا من المعارضة.

وإضافة الى مبلغ 1.012 تريليون دولار تشمل الموازنة هناك 92 مليار دولار للعمليات العسكرية في الخارج خصوصا الحرب في افغانستان و6.5 مليارات لمساعدات الكوارث الطبيعية. وقالت سيلفيا بارويل المسؤولة عن شؤون الموازنة في البيت الابيض في بيان أن تمرير مشروع الموازنة “خطوة ايجابية للأمة والاقتصاد”.

وأكد الجمهوريون انهم كبحوا النفقات الفدرالية للسنة الرابعة على التوالي من خلال تجميد الاموال الجديدة لإصلاح اوباما لنظام الضمان الصحي وخفض المساعدة الخارجية واقتطاع اموال دائرة الضرائب والمواصلات.

وقال السناتور الديمقراطي توم كاربر إن التصويت سجل “خطوة جديدة صغيرة الى الامام” بعد التسوية التي توصل اليها الجانبان الشهر الماضي عندما اتفقا على موازنة لعامين.

وأضاف “آمل في ان يثبت التصويت بان الازمات المفتعلة مثل شلل الادارات الفدرالية كما حصل في اكتوبر وكلف اقتصادنا 20 مليار دولار اصبحت من الماضي”. وبعد الانتهاء من هذه المرحلة، سيواجه اعضاء الكونغرس معضلة جديدة هي الحاجة لرفع سقف الدين الاميركي. وقال وزير الخزانة الاميركي جاك ليو “في السابع من فبراير تفرغ صناديق سلطة الاقتراض وعندها على الكونغرس التحرك”.

وأعلن رئيس مجلس النواب الجمهوري جون باينر انه غير مستعد لمعركة اخرى في فترة زمنية قصيرة. وقال “ما اعرفه هو انه علينا عدم التخلف عن السداد ولا حتى ان نقترب من هذا الامر”.

والشلل الذي استمر 16 يوما في اكتوبر كان نتيجة الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين. ولم يتمكن الكونغرس من التصويت على الموازنة في الوقت المحدد، بعدما شدد الجمهوريون بدون جدوى على ان يشمل الاتفاق اجراءات تلغي قسما من اصلاح نظام الضمان الصحي الذي اقره اوباما.

10