الولايات المتحدة تستعد لرفع العقوبات عن السودان

الجمعة 2017/10/06
السودان يريد رفع العقوبات للتخفيف عن هؤلاء

الخرطوم - قال مسؤول أميركي الخميس إن الولايات المتحدة تستعد لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة منذ فترة طويلة على السودان بعدما تحقق من التحسن في ملف حقوق الإنسان والتقدم في مواجهة الإرهاب.

وكان من المفترض أن يتم الإعلان عن القرار في 12 أكتوبر، بيد أنه على ما يبدو، لا تجد الإدارة الأميركية غضاضة في إعلانه قبل هذا الموعد.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إنه من المتوقع أن تعلن إدارة دونالد ترامب عن الخطوة في وقت قريب ربما يكون الجمعة.

وخفف الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما العقوبات المفروضة على السودان بشكل مؤقت، على أن يتم رفعها كليا في حال استجابت الخرطوم لخطة المسارات الخمسة.

ومن بين المسارات الموضوعة والتي وافقت الخرطوم على الالتزام بها: تعاون السودان في ملف مكافحة الإرهاب، والمساهمة في التوصل إلى سلام في دولة جنوب السودان، وتحسين الأوضاع الإنسانية في مناطق التوتر.

وفي يوليو أجلت إدارة ترامب لثلاثة أشهر قرار الرفع الكلي بذريعة عدم حصول تقدم مرجو في ملف حقوق الإنسان.

ومن شأن قرار رفع العقوبات المتوقع، أن يعيد السودان إلى حضن المجتمع الدولي، كما يعيد عجلة اقتصاده إلى الدوران، وهي التي تضررت كثيرا نتيجته.

وأبدت العديد من الشركات الاقتصادية الكبرى سواء في مجال الطاقة والمعادن والفلاحة رغبتها في الاستثمار في السودان، حالما يتم إعلان رفع العقوبات.

ويرى مراقبون أن دولا عربية مؤثرة على غرار المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة كان لها دور محوري في تغيير الموقف الأميركي حيال السودان، خاصة بعد أن أظهر الأخير جدية في مكافحة الإرهاب، ودعم استقرار المنطقة من خلال مشاركته في التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن.

ويشير هؤلاء إلى أن الاتحاد الأوروبي كانت له بصمته في هذه الاستدارة الأميركية، بالنظر إلى التحديات التي تواجهه وعلى رأسها جحافل المهاجرين غير الشرعيين، والإرهابيين الذين يتربصون بأمن أوروبا، ومن هنا حرص الاتحاد على دعم السودان مقابل المساهمة في احتواء هذين التهديدين.

2