الولايات المتحدة تستغل الإرهاب لتروج لأسلحتها الحديثة

السبت 2015/02/21
مراكز تواجد التنظيمات المتشددة تشكل حقول تجارب للطائرات الأميركية

واشنطن - يؤكّد الخبراء أن الولايات المتحدة الأميركية هي المستفيد الأكبر من سياسة الحرب على الإرهاب التي تتبعها منذ سنوات. ويستشهد الخبراء على ذلك بالثورة التي حدثت في عالم الحروب الجويّة، وبالتحديد في استعمال الطائرات دون طيّار التي روّجت لها واشنطن في حربها ضدّ القاعدة في أفغانستان واليمن، وهي اليوم بصدد عقد صفقات كبرى مع دول عربية وغربية في إطار سياسة الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

بالتوازي مع الجدل الدولي بشأن التدخّلات العسكرية الأجنبية في البلدان التي تشهد اضطرابات، خصوصا في أفريقيا والشرق الأوسط، يتصاعد جدل آخر لا ينفصل عن الحديث عن هذه التدخّلات، ويتعلّق بالطائرات دون طيّار (درون).

ومردّ الخلاف بشأن هذه الطائرات، التي تلقّب بصائدة الإرهابيين، أنها لا تميز في غاراتها ما بين الإرهابيين المطلوبين والمدنيين الأبرياء. وهو الأمر الذي فتح الباب لمناقشة مدى قانونية ومشروعية التوسع في استخدام تكنولوجيا الطائرات دون طيار والتحكم عن بعد في المعارك الحربية.

وقضية استخدام الطائرات العاملة دون طيار في العمليات العسكرية ليست قديمة، بل تعود إلى فترة ما بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، إذ قبل ذلك التاريخ كان الأمر أشبه بالخيال العلمي. ولم تكن الولايات المتحدة تمتلك إلا حفنة من تلك الطائرات، ولكنها اليوم تدير حوالي سبعة آلاف طائرة دون طيار تستخدمها في عملياتها العسكرية، بينها 200 طائرة مسلحة.

وبعد عملياته الناجحة في أفغانستان وباكستان واليمن، بدأ الجيش الأميركي يعيد النظر في سياسة استخدامه للطائرات دون طيار وإمكانية استغلال أسطوله الضخم من هذه الطائرات لاستخدامها في الحرب على التنظيمات المتشدّدة.

انخفاض ثمن الطائرات دون طيار بفضل تقنيات التصغير يكثف بشكل كبير استخدامها في القطاعين العسكري والمدني

وقد أعلنت واشنطن، مؤخّرا، أنها ستسمح للمرة الأولى بتصدير طائرات مسيرة ومسلحة (طائرات دون طيار مزودة بصواريخ) إلى عدد من الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب وجاء الإعلان بعد يوم واحد، من توقيع مصر وفرنسا صفقة شراء 24 طائرة «رافال». وذكرت وزارة الخارجية الأميركية في تقرير حمل عنوان ‘سياسة الولايات المتحدة لتصدير أنظمة الطيران العسكرية المسيرة’ “الولايات المتحدة هي رائدة التكنولوجيا العالمية في مجال تطوير ونشر هذه الطائرات”، مشيرة إلى أن “دولا أخرى بدأت باستخدام طائرات مسيرة عسكرية، والسوق التجارية للطائرات المسيرة هي سوق ناشئة”.

واستطردت الخارجية الأميركية في محاولة للالتفاف على الانتقادات الرافضة والمحذّرة من المخاطر الجانبية لطائرات “الدرون”، خصوصا على مستوى الضحايا من المدنّيين، قائلة إنها “ستسمح بتصدير الطائرات الحربية دون طيار الفتاكة بموجب شروط صارمة، بينها أن تتم المبيعات من خلال برامج حكومية وأن توافق الدول المستقبلة للطائرات على بعض تطمينات الاستخدام النهائي”.

وتستغلّ واشنطن الحرب الدولية على الإرهاب للترويج لهذه الطائرات، مشيرة إلى أن مبيعات طائرات الاستطلاع دون طيار قد تساعد حلفاء الولايات المتحدة بالشرق الأوسط على قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

قصة الطائرة دون طيار
كانت الطائرات دون طيار تعتبر لعبا هشة، وكان يعتقد أنها ذات منفعة محدودة. لذلك تعرّض مشروع الطائرة دون طيّار إلى معارضة المؤسسة العسكرية في كل منعطف تقريبا، لكن بعض الثائرين على المعتقدات الموروثة أبوا أن يشاهدوا هذه التكنولوجيا الجديدة توأد في المهد.

وتشمل الشخصيات البارزة المسؤولة عن تطوير طائرة “بريداتور” مخترعا إسرائيليا سابقا قام بتحويل مستودعه في لوس أنجلوس إلى مختبر طائرات دون طيار، وأخوين مليارديرين يسوّقان لسلاح مستقبلي، وطيارين حربيين، وعقيد في القوات الجوية الأميركية في ون يكنى ‘سنايك’ (الثعبان) وشركة سرية تعمل لفائدة سلاح الجو تعرف باسم بيغ سافاري.

وعندما أطلق فريق من سلاح الجو أول غارات مميتة بواسطة الطائرات دون طيار في سنة 2001 لفائدة “سي.أي.أيه”، تغيرت نظرة الجيش إلى هذه الطائرات بين عشية وضحاها.

لكن الخبراء يشيرون إلى أن الغاية الأساسية من الترويج لهذه الطائرات متعدّدة الاستعمالات، لا فقط سببه الحرب الأميركية على الإرهاب، بل مردّه أيضا تحذيرات صارمة من كبار المسؤولين الأميركيين من التقدم السريع الذي تحرزه الصين وروسيا، وخصوم محتملون آخرون، في تكنولوجيا الأسلحة بما في ذلك نظم الطائرات دون طيار.

وللصين برنامج طموح للطائرات دون طيار. وتقول وسائل الإعلام الحكومية الصينية إن بكين باعت طائرات دون طيار لتسع دول على الأقل، منها باكستان ومصر والإمارات العربية المتحدة بينما تجري محادثات مع السعودية والجزائر. وبريطانيا هي الدولة الوحيدة التي تملك طائرات أميركية مسلحة دون طيار في حين تملك فرنسا وإيطاليا طائرات استطلاع من طراز ريبر.

ويعكف النواب الأميركيون حاليا، على دراسة بيع طائرات دون طيار من طراز بريداتور لدول عربية لعبت دورا رئيسيا في الضربات الجوية على مواقع الدولة الإسلامية في الأسابيع الأخيرة.


الدرون في أفريقيا


على غرار الوضع في منطقة الشرق الأوسط، وجدت واشنطن في مشاكل أفريقيا وأزماتها العسكرية والإنسانية، وجماعاتها المتشدّدة، قاعدة جيّدة لارسال طائراتها الخاصّة، سواء في مهمات استطلاعية أو في مهمّات عسكرية.

وغزت الطائرات دون طيّار صغيرة الحجم وذات التحكّم عن بعد، القارة الأفريقية منذ عقد من الزمن تقريبا، إلا أنها أصبحت، منذ أشهر قليلة، موضع حديث كبار ضبّاط الجيش الكاميروني، حيث يتم استخدامها بغاية الرصد الاستباقي لهجمات جماعة بوكو حرام، التي أقضّت مضاجع سكان دول حوض بحيرة تشاد (الكاميرون ونيجيريا وتشاد والنيجر).

ويعكس استخدام هذه الطائرات، لدعم القوات التشادية والكاميرونية والنيجيرية في حربها على الأرض – في أقصى شمالي الكاميرون ومنطقتي شمال شرقي وجنوب شرقي نيجيريا- التوجه الشائع الآن في القارة السمراء نحو التوسع في استخدام هذه الطائرات في المجال العسكري والمدني والإنساني.

على المستوى العسكري، تمثل القارة الأفريقية أرض الفرص بالنسبة إلى الطائرات بلا طيار الأجنبية (وخاصة الأميركية) المستخدمة في عمليات الدوريات ومراقبة الحدود وأنشطة مكافحة الإرهاب الاستطلاعية، خصوصا في منطقة الساحل والصحراء. كما تعتمد عليها الجيوش الفرنسية في منطقة جنوب الصحراء، أين تقوم بمطاردة المجموعات المسلّحة على مدى آلاف الكيلومترات في الصحراء، بحسب تقارير إعلامية غربية.

الطائرات دون طيار صقور تكنولوجية لاصطياد المتشددين

وفي شهر يناير الماضي، زار وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، القاعدة الفرنسية في النيجر، والتي تقلع منها طائرتان أميركيتان بلا طيار من نوع “ريبير” لتحلّقا في سماء شمالي مالي والنيجر، ومن المنتظر استخدام طائرة ثالثة من هذا النوع، بحلول شهر مارس المقبل. وأعلن لودريان عن تقديم طلبية، في وقت سابق من العام الجاري، في 3 طائرات بلا طيار جديدة من نفس النوع (سيتم تسلّمها أواخر 2016)، لتعزيز القدرات الاستخباراتية الفرنسية.

وفي الكونغو الديمقراطية، ذكرت البعثة الأممية المنتشرة في البلاد “مونوسكو”، أنها تستخدم الطائرات بلا طيار منذ مارس الماضي. وتسمح هذه الأجهزة، غير المسلّحة، لقوات حفظ السلام بمراقبة إقليم محافظة شمال كيفو، وجمع المعلومات الإستراتيجية عن تحرّكات المتمرّدين، ولكن أيضا عن السكان المحليين، وهم الضحايا الأوائل للمواجهات.

وفي بوركينا فاسو وإثيوبيا، استخدمت أيضا، في السنوات الأخيرة، الطائرات بلا طيار من قبل الولايات المتحدة. ففي البلد الأوّل، يستخدمها الجيش الأميركي منذ 2007، وقد وصفتها الصحيفة اليومية الأميركية “واشنطن بوست”، في مقال صدر في شهر يونيو 2014، بأنها “طائرات صغيرة تعمل بالدفع التوربيني متنكّرة في شكل طائرات خاصة ومجهزة بتقنية متطورة يمكنها قطع آلاف الكيلومترات في القارة”. وقد اعتمدت الصحيفة في هذا الوصف على وثائق وأشخاص شاركوا في مشروع صناعة هذه الطائرات.

وفي 2011، قامت الولايات المتحدة بإعادة تهيئة مطار قديم يقع في أربا مينش على بعد 500 كيلومتر جنوب أديس أبابا، أين يتم استخدام الطائرات بلا طيار غير المسلحة، من نوع “ريبير”، في إطار مكافحة الإرهاب في شرق أفريقيا (لا سيما في الصومال)، عبر بعثات استخباراتية، وفقا لما أكدته المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، في نفس المقال الصحفي.


مهام عديدة


استخدام طائرات دون طيار في أفريقيا لا يتوقف عند الجانب العسكري، بل يتعدّاه ليطرح حلولا لإشكالات متعلّقة بالبنية التحتية، وتأمين وسائل التنقّل في حالات الطوارئ، والتي غالبا ما تنعدم في المناطق المتضرّرة من الحروب والمجاعات.

إعلان واشنطن تصدير طائرات مسيرة يأتي كرد على توقيع مصر وفرنسا صفقة شراء طائرات الرافال

لكن استخدام الطائرات بلا طيار له، مع ذلك، مخاطره الكثيرة في قارة تتضمن مناطق واسعة خارج السيطرة.

يقول إيريك دوبان “هي نفس المخاطر الموجودة في أماكن أخرى: انتهاك الحياة الخاصة، وحوادث التحطم، والتحليق في مناطق ممنوعة، إلخ”. ولكن الخطر الرئيسي يبقى تغيير استخدام هذه الطائرات لنقل الأسلحة أو المخدرات لتفادي نقاط المراقبة المختلفة في القارة.

وتبقى أسعار هذه الطائرات معقولة في السوق العالمية (50 ألف دولار بالنسبة لـ”سكونك”)، إضافة إلى غياب القيود القانونية لتسويقها وعدم قدرة الرادارات على كشفها، وهو ما يجعل منها أدوات ممتازة في أيدي المهربين والمجموعات المسلحة من مختلف الاتجاهات.


إقرأ أيضا:

6