الولايات المتحدة تضخ المزيد من الدعم المالي لاقتصاد الأردن المتردي

الاثنين 2017/12/04
مساعدة قيمتها 475 مليون دولار

عمّان - وقع الأردن والولايات المتحدة الأحد في عمّان اتفاقية تقدم واشنطن بموجبها مساعدة تبلغ قيمتها 475 مليون دولار للمملكة لدعم الموازنة العامة، من ضمن المساعدات الأميركية الإجمالية البالغة قيمتها 812 مليون دولار للعام الجاري.

ويأتي هذا الدعم بعد أيام قليلة من زيارة للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى الولايات المتحدة، قابل خلالها مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية وأعضاء في الكونغرس بغرفتيه.

ويعيش الأردن أزمة اقتصادية خانقة، في ظل عجز الميزان التجاري، وارتفاع نسب المديونية التي بلغت أرقاما قياسية.

ويحمّل الأردن جزءا من المسؤولية عن الوضع المتردي الذي بلغه اقتصاده إلى العدد الكبير من اللاجئين الذين استقبلهم على مدار السنوات الأخيرة، وخاصة من السوريين، في ظل تقاعس دولي عن دعمه.

وجاء في بيان حكومي أن “وزير التخطيط الأردني عماد الفاخوري وجيم بارنهارت، مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو أس إيد) وقعا في عمّان الأحد على اتفاقية منحة الدعم النقدي المباشر للخزينة بقيمة 475 مليون دولار ضمن برنامج المساعدات الأميركية الاقتصادية للعام 2017”.

ونقل البيان إنه “سيتم استخدام المبلغ المتبقي من المساعدات الاقتصادية، بقيمة حوالي 337 مليون دولار لدعم التنمية الاقتصادية وتعزيز المساءلة الديمقراطية”.

وأوضح أنه “بذلك يصبح إجمالي المساعدات الاقتصادية (غير العسكرية) المقدمة للمملكة من الولايات المتحدة الأميركية للعام 2017 حوالي 812 مليون دولار أميركي”. وأكد الفاخوري أن “لهذا الدعم أثرا واضحا في مسيرة الأردن التنموية في مختلف القطاعات”.

وأعلنت الحكومة الأردنية الخميس أنها وقعت مذكرة تفاهم مع بريطانيا، ستقدم الأخيرة بموجبها منحة للمملكة قيمتها 127 مليون دولار لدعم قطاعي التعليم والاقتصاد.

وتؤوي المملكة نحو 650 ألف لاجئ سوري فروا من الحرب في بلدهم منذ مارس 2011، يضاف إليهم، بحسب الحكومة، نحو 700 ألف سوري دخلوا الأردن قبل اندلاع النزاع.

2