الولايات المتحدة توقف دعم الخوذ البيضاء

منظمة الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" تكشف عن توقيع عقود مع منظمات تركية وقطرية بعد الحديث عن توقف الدعم الأميركي.
السبت 2018/05/05
تساؤلات بشأن مستقبل "الخوذ البيضاء"

دمشق - قالت منظمة الدفاع المدني السوري المعروفة باسم “الخوذ البيضاء” في بيان الجمعة إنها لا تتلق أي دعم مباشر من الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن الدعم الذي تتلقاه هو عبارة عن مشاريع مع منظمات وسيطة، دون أن توضح ما إذا كانت هذه المنظمات على علاقة بالمؤسسات الأميركية.

وأوضحت المنظمة أن “جميع المشاريع التي وقع عليها الدفاع المدني سارية المفعول حتى تاريخ انتهاء عقودها، كما أن الدفاع المدني وقع مؤخرا عقودا جديدة مع منظمات تركية وأخرى قطرية لم يعلن عنها بعد”.

وجاء بيان المنظمة ردا على تقرير نشرته قناة “سي بي سي” الأميركية، يفيد بتوقف الدعم الأميركي المقدم إلى فرق “الخوذ البيضاء” التي تعمل في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية.

وذكرت القناة أنها اطلعت على وثيقة داخلية في الخارجية الأميركية، تقول إن مكتب الشرق الأدنى كان في انتظار الضوء الأخضر من الخارجية لمواصلة تقديم الدعم المالي لفرق الخوذ البيضاء بحلول 15 أبريل الماضي، لكن عدم حصوله على قرار واضح اضطره إلى وقف التمويل عن هذه المجموعة، كما عن مجموعات إغاثية أخرى تعمل على إزالة الألغام وتوزيع الطعام وإعادة بعض الخدمات إلى العمل.

وتأسست فرق الخوذ البيضاء من متطوعين مدنيين في عام 2013، بهدف مساعدة المتضررين من الحرب في سوريا، ويبلغ عدد أفرادها أكثر من 3 آلاف شخص.

وعلى مدار الأعوام الماضية تعرضت المنظمة إلى انتقادات حادة من قبل دمشق وحليفتها موسكو، جراء توثيقها لعدد من المشاهد والفيديوهات لمدنيين قالت إنهم تعرضوا لهجمات بمواد كيمياوية من قبل النظام، كان آخرها في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

ووفق قناة “سي بي سي” فقد أبدى مسؤول في الخوذ البيضاء قلقه من توقف الدعم الأميركي الذي بدأ منذ أسابيع، معتبرا أن ذلك سيؤثر حتما على العمل الإغاثي في سوريا.

ونقلت القناة عن المسؤول قوله إن توقف الدعم يثير تساؤلات بشأن مستقبل هذه المنظمة، لافتا إلى أنهم لم يتسلموا أي توضيح رسمي من الإدارة الأميركية بشأن الوقف الكلي لهذا الدعم.

وسبق وأن علق الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساعدات بقيمة 200 مليون دولار أميركي لجهود إنعاش الأوضاع في سوريا في مارس الماضي.

2