الولايات المتحدة في مهمة الثأر بالكأس الذهبية

الجمعة 2017/07/21
سيناريو البطل

فيلادلفيا (الولايات المتحدة) - تمكنت الولايات المتحدة المضيفة وكوستاريكا من حجز بطاقتيهما إلى الدور نصف النهائي من النسخة الرابعة عشرة للكأس الذهبية الخاصة بمنطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي)، وذلك بفوز الأولى على السلفادور 2-0 والثانية على بنما 1-0 في فيلادلفيا.

وفي المباراة الأولى سجل عمر غونزاليز وإيريك ليكاي هدفي الولايات المتحدة، فيما أهدى إنيبال غودوي الفوز لكوستاريكا في المباراة الثانية بعدما سجل في شباك فريقه عن طريق الخطأ.

وتلتقي الولايات المتحدة في نصف النهائي مع كوستاريكا بالذات السبت في أرلينغتون، حيث ستسعى الأولى إلى بلوغ النهائي للمرة العاشرة ومحاولة الفوز باللقب للمرة السادسة، فيما تأمل منافستها في بلوغ النهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد نسخة 2002 حين خسرت أمام الولايات المتحدة بالذات 0-2.

وتقام الجمعة بقية مباريات الربع النهائي بإجراء لقاءين آخرين، حيث تلتقي المكسيك حاملة الرقم القياسي بعدد الألقاب (7 آخرها عام 2015) مع هندوراس، وجامايكا مع كندا في غليندايل (ولاية أريزونا).

ويذكر أن الكأس الذهبية بصيغتها الحالية انطلقت عام 1991، لكن البطولة بدأت فعليا في العام 1963 تحت مسمى بطولة الكونكاكاف التي استمرت حتى 1989 وتوجت خلالها كل من المكسيك وكوستاريكا بثلاثة ألقاب (1965 و1971 و1977 للأولى و1963 و1969 و1989 للثانية).

وسيطرت الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك على ألقاب هذه المسابقة في نسخها الـ13 السابقة.

تيم هاورد: تحسين الأمور مطلوب، لكن هذا هو فحوى بطولة من هذا النوع

لقاء الأعصاب

لم يكن الفوز الأميركي على السلفادور سهلا على الإطلاق وكانت مباراة صعبة على الحارس تيم هاورد الذي لعب دورا أساسيا في تأهل أصحاب الأرض بتدخلاته الكثيرة.

وتحدث الحارس السابق لمانشستر يونايتد وإيفرتون الإنكليزيين عن مجريات المباراة التي كانت الأولى له في النسخة الحالية بعدما استدعاه المدرب بروس أرينا بصحبة خمسة لاعبين آخرين إلى التشكيلة لخوض الأدوار الإقصائية، قائلا “ضغطوا علينا كثيرا ولم نكن جيدين في التعامل مع الكرة من أجل التخلص من الضغط المفروض علينا”.

وواصل الحارس البالغ من العمر 38 عاما “سجلنا هدفين قبل نهاية الشوط الأول، وهذا الأمر كان بطبيعة الحال جيدا بالنسبة إلينا. لكننا كنا ندرك أنهم سيخلقون المتاعب لنا. من الجيد أن نحقق الفوز، بإمكاننا العمل على تحسين بعض الأمور، لكن هذا هو فحوى بطولة من هذا النوع”.

وقبل أربع دقائق من انتهاء الشوط الأول تمكن الأميركيون من الوصول إلى الشباك عبر غونزاليز إثر ركلة حرة نفذها مايكل برادلي الذي كان أيضا خلف الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع عندما تلاعب بهنري روميرو قبل أن يمرر الكرة إلى ليكاي الذي سددها تحت كاريو، مسجلا هدفه الدولي الأول.

وعرف رجال أرينا كيف يحافظون على الهدفين في الشوط الثاني من اللقاء، ونجح هاورد في الوقوف بوجه محاولات السلفادور ومنعها من العودة إلى أجواء اللقاء والإبقاء على حلمها بتجاوز الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ انطلاق البطولة بصيغتها الحالية عام 1991.

فرصة للثأر

سيكون الأميركيون الآن أمام فرصة الثأر من كوستاريكا في الدور نصف النهائي، لا سيما بعد الهزيمة المذلة التي تلقوها على يد الأخيرة برباعية نظيفة العام الماضي خلال تصفيات مونديال 2018.

لكن هاورد رفض الحديث عن الثأر، مؤكدا أن “الأمر لا يتعلق بما حصل العام الماضي. المهم هو الفوز بمباراة مساء السبت والوصول إلى النهائي”.

ووصلت كوستاريكا إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2009 بفضل الهدية التي قدمها لها غودوي بعدما حول الكرة برأسه عن طريق الخطأ داخل شباك بلاده في وقت قاتل من المباراة.

وبدا أن المنتخبين في طريقهما إلى شوطين إضافيين قبل أن يلعب دافيد غوزمان ركلة حرة داخل منطقة بنما، ارتقى لها غودوي وحاول إبعادها لكنه حولها في شباك فريقه وحرم منتخب بلاده من تكرار سيناريو النسخة الماضية عام 2015 حين وصل إلى نصف النهائي للمرة الثالثة على التوالي قبل أن يخسر أمام المكسيك 1-2 بعد التمديد.

23