"الوهراني" الجزائري يختتم مهرجان تطوان المغربي

الجمعة 2015/04/03
اسدال الستار على مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط

تطوان (المغرب) - يسدل الستار غدا السبت 4 أبريل الجاري على فعاليات الدورة الحادية والعشرين من مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط بالمغرب، الذي انطلق في الثامن والعشرين من مارس الماضي.

وتختتم عروض الدورة بالفيلم الجزائري “الوهراني” للمخرج إلياس سالم الحائز على جائزة أفضل مخرج عربي في الدورة الأخيرة لمهرجان أبوظبي السينمائي، وجائزة لجنة التحكيم في مهرجان السينما المتوسطية ببروكسل.

وقد افتتح فيلم “الجزيرة الدنيا” للمخرج الأسباني ألبيرتو رودريغث عروض المهرجان، وهو فيلم يدور حول رحلة للبحث عن اختفاء مراهقتين، وتعود أحداثه إلى أوائل ثمانينات القرن الماضي حين كانت إسبانيا تجتاز فترة انتقال ديمقراطي بعد وفاة زعيمها فرانكو، حيث بدأت ترسي مبادئ المصالحة مع نفسها وطي صفحة الماضي.

كما عرض ضمن المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة الفيلم التركي “سيفاس″ للمخرج كان موغديسي، وتدور أحداثه حول إحدى القرى النائية في تركيا، المهمشة والمعزولة، حيث الفراغ وغياب جميع الوسائل الثقافية والترفيهية، فالقرية توجد فيها مدرسة بها قسم وحيد، ويعدّ الفضاء الوحيد الذي يعبر فيه التلاميذ عن مواهبهم؛ ذات يوم يقترح عليهم المعلم إعداد مسرحية اقتباسا عن قصة “الأميرة والأقزام السبعة”.

وفي الأثناء يرفض أحد الأطفال، وكان يحب صديقته بالصف، المشاركة كقزم، إذ يطمح للعب دور الأمير حتى يكون قريبا من “حبيبته”، وبعد أن باءت محاولته بالفشل لإقناع معلمه، يقاطع الدراسة ليتابع معارك الكلاب التي يشرف عليها كهول القرية، ويتبنى أحد الكلاب بعدما انهزم في معركة، تخلى إثرها عنه صاحبه.

يرتبط الطفل بعلاقة صداقة مع الكلب ويعالجه، ثم يدخل من جديد في معركة ينتصر فيها الكلب كإعادة الاعتبار لنفسه بفضل الطفل وباقي أفراد القرية.

16