اليابان تحتج على دخول الصين مياهها الإقليمية

الثلاثاء 2014/01/28
سفن صينية تدخل المياه الإقليمية لليابان

طوكيو - احتجت الحكومة اليابانية، أمس الاثنين، لدى السفارة الصينية في طوكيو، إثر دخول ثلاث سفن صينية المياه الإقليمية بالقرب من جزر متنازع عليها في بحر الصين.

جاء ذلك في تصعيد جديد لحدّة التوتر بين البلدين على جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي. وذكر خفر السواحل الياباني أنه تم رصد ثلاث سفن تابعة لخفر السواحل الصيني بالقرب من جزر سينكاكو -المتنازع عليها- التي تديرها اليابان حوالي الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي “الثانية عشر مساء بتوقيت جرينتش”، مضيفا أنها بقيت نحو ساعتين بالمنطقة.

وتزعم الصين وتايوان أيضا أحقيتهما في على الجزر، حيث تطلقان عليها “دياويو” و”تياويوتاي”.

وكان قرار السلطات اليابانية بشراء ثلاث جزر في سبتمبر 2012، قد أثار احتجاجات معادية لطوكيو في العشرات من المدن الصينية، بالإضافة إلى مقاطعة المنتجات اليابانية.

من جهة أخرى، أقامت الصين في أواخر نوفمبر الماضي منطقة تحديد الهوية لأغراض الدفاع الجوي تغطي الجزر بكاملها، الأمر الذي انتقدته كل من اليابان والولايات المتحدة الأميركية وكوريا الجنوبية.

وتقول السلطات الصينية إنه مطلوب من الطائرات التي تحلّق فوق منطقة الجزر المتنازع عليها مع اليابان تحديد الهوية لأغراض الدفاع الجوي لدولة أخرى، وذلك بأن تعرّف بنفسها وتقدّم بيانات عن الرحلة التي تقوم بها.

وقد سجلت العلاقات الصينية اليابانية أدنى مستوياتها في العام الماضي، بسبب شراء الدولة اليابانية ثلاث جزر “سنكاكو” من مالكها الياباني الخاص في سبتمبر 2012.

من جهة أخرى، تعهد رئيسي الوزراء الياباني شينزو آبي منذ تولي منصبه قبل ما يزيد على العام، بتقوية بلاده عسكريا ردا على تنامي القوة العسكرية الصينية والخطوات التي قامت بها الصين، وأخيرا دعما لمطالبتها بجزر يسيطر عليها اليابان في بحر الصين الشرقي.

وللإشارة، فإن اليابان تحاجج بأنه صاحب السيادة بناء على حقائق تاريخية، فالجزر حسب وجهة نظر الحكومة جزء لا يتجزأ من جزر “نانسي” “شوتو” اليابانية، مشيرا إلى عدم وجود أية آثار تدل على تبعيتها لمملكة أسرة “تشينغ” الصينية، كما ينفي أن تكون جزر “سنكاكو” – “دياويو” تابعة لجزيرة تايوان.

5