اليابان تخرج من هاوية انكماش الأسعار

السبت 2013/11/30
اليابان تخرج من فقاعة العقارية

طوكيو- أخيرا بدأت اليابان تنتشل نفسها من انكماش الأسعار الذي استمر طويلا، بعد أن ارتفع مؤشر للأسعار يستبعد الأغذية والطاقة بأسرع وتيرة في 15 عاما.

أظهرت بيانات حكومية أن تضخم أسعار المستهلكين في اليابان تسارع إلى أعلى مستوى في خمسة أعوام، بعد أن ارتفع مؤشر للأسعار يستبعد الأغذية والطاقة بأسرع وتيرة في 15 عاما.

في هذه الأثناء سجلت فرص العمل المتاحة أعلى مستوى في نحو ستة أعوام وارتفع إنتاج المصانع للشهر الثاني على التوالي في أكتوبر، مما يشير إلى اتساع قاعدة الانتعاش الاقتصادي.

وعانت اليابان منذ انفجار الفقاعة العقارية منتصف الثمانينات من التضخم السلبي بفعل انكماش الأسعار، وقد وضعت الحكومة الحالية سياسة مالية شديدة المرونة بهدف رفع التضخم الى 2 بالمئة كمعدل مستهدف.

وتبعث هذه البيانات على التفاؤل بشان هدف رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي إعادة الحيوية إلى ثالث أكبر اقتصاد في العالم من خلال سياسيات تحفيزية لأن زيادة الإنتاج والطلب على العمالة من شأنه أن يساعد في ارتفاع الاجور وانفاق المستهلكين.

ويتوقع المحللون أن يقترب التضخم الأساسي من 1 بالمئة في نهاية هذا العام وان يواصل ارتفاعه تدريجيا بشكل اكبر في العام القادم، لتطوي اليابان حقبة انكماش الأسعار.

وارتفع المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين الذي يستبعد أسعار الأغذية الطازجة لكنه يشمل المنتجات النفطية بنسبة 0.9 بالمئة في أكتوبر عن مستواه قبل عام مجاريا متوسط التوقعات. وكانت هذه خامس زيادة شهرية على التوالي والأكبر على أساس سنوي منذ نوفمبر 2008 .

وزاد المؤشر الأضيق نطاقا للتضخم الذي يستبعد أسعار الأغذية والطاقة 0.3 بالمئة في أكتوبر عن مستواه قبل عام. وكانت هذه الزيادة الأولى في خمس سنوات والأسرع منذ أغسطس 1998 .

وأظهرت بيانات من وزارة العمل أن نسبة الوظائف إلى طالبي العمل زادت بأكثر من المتوقع لتصل إلى 0.98 في أكتوبر وهو أعلى مستوى لها منذ ديسمبر 2007 مما يعني أن وظيفة واحدة تقريبا متاحة لكل باحث عن عمل.

10