اليابان تنفرد في ابتكار نماذج سيارات صديقة للبيئة مصنوعة من الخشب

وزارة البيئة اليابانية تكشف عن سيارة كهربائية صديقة للبيئة، مصنوعة من الخشب ومواد نباتية وألياف تقنية النانو.
الأربعاء 2019/11/13
"نانو سليلوز".. سيارة خارقة صديقة للبيئة

طوكيو - تشهد صناعة السيارات تطوّرا متسارعا جاعلة من الصعب تخيّل ما سيكون عليه مستقبل التنقل، حيث ستكون الطرقات مليئة بالمركبات ذاتية القيادة والكهربائية والهيدروجينية.

ومن الواضح أن الهوس الآخذ في الاتساع منذ فترة بين المصنعين وحتى الحكومات حول العالم بدأ يأخذ منعطفا حاسما بعد أن تم الكشف عن نموذج كهربائي مصنوع من مادة الخشب قد يساعد على خفض الانبعاثات الكربونية الضارة التي تطلق في الهواء.

ونجحت اليابان في ابتكار سيارة كهربائية تنسجم مع التوجه العالمي مع البيئة، أطلقت عليها اسم نانو سليلوز، ولكنها أضافت شيئا جعلها مميزة أكثر من الموديلات المنافسة في السوق عبر اعتماد مادة الخشب في تصميم الهيكل، فضلا عن التجهيزات الداخلية.

ويتداول ناشطون على الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو يظهر هذه المركبة الفريدة من نوعها، التي تتفق مع كونها من الجيل الجديد للسيارات الكهربائية.

ويقول المصمّمون إن النموذج الجديد سيمثل لحظة فارقة في حياة المستخدمين، ويعكس الجهود في تطوير شكل العلاقات بين الناس وسياراتهم، وإن قرار استخدام الخشب يرجع إلى العديد من الأسباب.

وتتميز السيارة الفارهة بكونها كهربائية صديقة للبيئة مصنوعة من مواد نباتية وألياف تقنية النانو، حيث تترك هذه المادة مخلفات كربونية أقل، وربما تكون صديقة للبيئة أكثر من معظم المركبات على الطريق.

وذكرت تقارير محلية أن وزارة البيئة اليابانية التي قادت هذه الفكرة تمكنت من استعراض عضلاتها في هذا المضمار حينما أزاحت الستار خلال معرض طوكيو الدولي للسيارات عن المركبة التي تم صنع هيكلها بالكامل وجزء كبير من حوضها الهيكلى من ألياف السليلوز النانوية، وهي مادة فائقة الصلابة مشتقة من النباتات.

وبحسب المعلومات، فقد أسهمت 22 مجموعة في تصنيع هذه السيارة، لكن استنادا إلى بعض المصادر، فإن هذا النموذج الخشبي ليس جاهزا للاستخدام على الطرقات بعد.

وتبدو السيارة الخشبية مستقبلية فعلا بفضل أبوابها العمودية وزواياها الحادة، ولكن يصعب تحديد مدى اقتراب السيارة من الهدف الذي يخطط له فريق التصميم وهو خفض الوزن بنسبة 10 بالمئة.

ومن المتوقع أن تحتوى السيارة على خلية وقود هيدروجيني، وأن تصل إلى سرعة قصوى تبلغ 20 كلم/الساعة.

وإن صحّت المعلومات فستكون السيارة بدائية جدا، إلّا إن كانت اليابان تعتزم الاعتماد على القيادة البطيئة جدا للسيارات في المستقبل.

ومع ذلك، ذكر موقع موتور وان الأميركي المتخصص في عالم المحركات أن وزن هذا الطراز يقل بنحو 80 بالمئة من وزن السيارات المصنعة من الحديد ومن نفس الحجم تقريبا، في حين أن الحكومة اليابانية نجحت في جعله أقوى بخمس مرات أكثر من السيارات التقليدية.

وكانت هناك محاولات يابانية سابقة في هذا المجال لكن على ما يبدو لم يكتب لها النجاح.

وطوّر عملاق الصناعة اليابانية شركة تويوتا سيارة كهربائية مصنوعة بالكامل من الخشب قبل أشهر أطلقت عليها اسم سيتسونا، وتعني لحظة.

وقال المهندس المشرف على تطوير السيارة كينجي تسوجي حينها، إن النموذج يظهر طابعا معقدا وفريدا من نوعه، حيث أن الإطار والمقاعد والألواح الخارجية جميعها استخدمت الخشب ليتم دمجها داخل التصميم.

ووفقا للشركة، فإن السيارة مدعومة بست بطاريات 12 فولط ويبلغ مداها حوالي 20 كلم، ولكن الشركة لا تمتلك أي خطط لبيع السيارة.

17