اليابان يختار المغرب شريكا استراتيجيا لتنمية أفريقيا

الخميس 2014/07/17
المغرب يصل إلى العالمية في كافة القطاعات الحيوية

الرباط – أعلنت اليابان أنها اختار المغرب شريكا استراتيجيا للتعاون معه في مجال مشاريعه في القارة الأفريقية.

وأكد رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي أكيهيكو تاناكا، أمس في الرباط، عزم الوكالة على العمل مع المغرب من أجل تطوير وتنمية التعاون الثلاثي اليابان – المغرب – أفريقيا.

وقال تاناكا، في ندوة صحفية في ختام زيارته للمغرب، التي أجرى خلالها سلسلة من المباحثات مع عدد من المسؤولين في مقدمتهم رئيس الحكومة عبدالإله بن كيران، “نحن عازمون على العمل مع شركائنا في المغرب من أجل تقوية وتوسيع التعاون الثلاثي مع أفريقيا".

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار قد أكد يوم الاثنين أن الوكالة اليابانية للتعاون الدولي تنفذ 67 مشروعا في المغرب بقيمة إجمالية تقدر بنحو 2.5 مليار درهم مغربي (303 ملايين دولار).

وأضاف عقب مباحثات أجراها مع تاناكا أن “المشاريع التي تنفذها الوكالة بالمغرب تهم قطاعات الزراعة والصيد البحري والصحة".

وشدد الوزير المغربي على عزم بلاده على “تطوير التعاون الثنائي مع الوكالة، خاصة أنها تنشط بالمغرب منذ 40 سنة”، مشيرا الى “ضرورة العمل على تطوير مشروعات خاصة بالقارة الأفريقية في القطاعات سالفة الذكر التي تنشط فيها الوكالة في المغرب".

صلاح الدين مزوار: اليابان ينفذ 67 مشروعا في المغرب بقيمة 303 ملايين دولار

من جانبه، أعلن تاناكا عزم الوكالة اليابانية للتعاون الدولي عن “تطوير أنشطتها في المغرب والعمل عل تقويتها خلال العقود المقبلة”، واصفا تجربة الوكالة في المغرب بـ”الناجحة".

وذكرت الحكومة المغربية في بيان أن رئيس الحكومة عبدالإله ابن كيران عبر، خلال مباحثات أجرها مع المسؤول الياباني، عن “تقديره للدعم المتميز الذي تقدمه الوكالة في قطاعات حيوية كالماء الصالح للشرب والبنى التحتية".

كما أشاد بن كيران بالجهود التي يقوم بها المتطوعون اليابانيون العاملون بالمغرب وكذلك تواجد حوالي 35 مؤسسة يابانية بالمغرب مما يكرس ثقة الفاعلين الاقتصاديين اليابانيين في استقرار المغرب وتنافسية الاقتصاد الوطني".

أكيهيكو تاناكا: اليابان عازم على تطوير وتنمية التعاون الثلاثي اليابان – المغرب – أفريقيا

وتطرق الجانبان من جهة أخرى إلى “استعداد البلدين لتعزيز برامج التعاون الثلاثي لفائدة الدول الصديقة خاصة في القارة الافريقية والمنطقة العربية”، بحسب البيان نفسه.

وتزايدت أهمية المغرب بالنسبة لمعظم القوى الاقتصادية العالمية كبوابة للتعاون الاقتصادي في قارة أفريقيا، وأصبح قبلة للاستثمارات العالمية في كافة القطاعات الصناعية والتجارية والسياحية والزراعية بفضل الاستقرار والإصلاحات الاقتصادية الكبيرة التي قام بتنفيذها.

11