اليابان يمعن في تيسير السياسة المالية

الخميس 2014/11/20
ثالث أكبر اقتصاد في العالم يدخل في ركود

طوكيو – أبقى البنك المركزي الياباني أمس الأربعاء على سياسته النقدية فائقة المرونة للتغلب على الكساد ودفع اقتصاد اليابان إلى النمو. وقال البنك في بيان صحفي بعد اجتماع لجنة السياسة النقدية الذي استمر يومين:”اقتصاد اليابان يواصل التعافي بوتيرة ضعيفة.

بعض مظاهر الضعف في جانب الإنتاج ظل بشكل أساسي نتيجة تأثيرات تراجع الطلب الناجم عن الزيادة الكبيرة في المشتريات” قبل دخول الزيادة المقررة في ضريبة المبيعات من 5 إلى 8 بالمئة حيز التنفيذ أول أبريل الماضي.

يأتي بيان البنك المركزي غداة إعلان رئيس الوزراء شينزو آبي تأجيل الزيادة الجديدة في ضريبة المبيعات إلى 10 بالمئة والتي كانت مقررة في أكتوبر المقبل كما أعلن دعوته إلى إجراء انتخابات مبكرة.

ولا توجد ضرورة لإجراء انتخابات لمجلس النواب قبل أواخر عام 2016. لكن آبي يأمل أن يعزز سيطرته على السلطة قبل أن تنخفض معدلات التأييد له التي تراجعت بالفعل إلى أقل من 50 في المئة في بعض استطلاعات الرأي رغم أنها لا تزال قوية بالمــعايير المحلية في اليابان.

وكان ثالث أكبر اقتصاد في العالم قد دخل بصورة غير متوقعة إلى الركود للمرة الثالثة خلال أربعة أعوام. وأعلنت الحكومة اليابانية الاثنين الماضي أن الاقتصاد الياباني انكمش بمعدل سنوي قدره 1.6 بالمئة في الربع الثاني من العام المالي الحالي حتى 30 سبتمبر الماضي، بعدما انكمش بنسبة 7.3 بالمئة خلال الربع الأول.

وكان البنك قد قرر في أبريل 2013 تطبيق إجراءات نقدية مرنة لتحقيق نسبة تضخم تصل إلى 2 بالمئة خلال عامين في البلاد التي عانت من الانكماش لنحو عقدين.

وخلال أكتوبر الماضي قرر البنك المركزي تعزيز إجراءات التحفيز النقدي. وقد تراجع معدل التضخم لثاني شهر على التوالي خلال سبتمبر الماضي.

وقال محافظ البنك هاروهيكو كورودا إن معدل التضخم قد يتراجع إلى أقل من 1 بالمئة خلال الأشهر المقبلة بسبب انخفاض أسعار النفط.

10