اليمن: إقالة اثنين من مسؤولي الأمن على خلفية تفجير صنعاء

الخميس 2015/01/08
عملية التفجير أسفرت عن مقتل 37 شخصا و66 جريحا

صنعاء ـ قال مسؤول أمني إن وزير الداخلية اليمني اللواء جلال الرويشان أقال الخميس رئيسي كلية الشرطة ونادي ضباط الشرطة في العاصمة صنعاء بعد يوم من انفجار سيارة مفخخة بمحيط الكلية القريبة من النادي ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وذكر المسؤول الأمني أن الرويشان أقال العميد عبد الله هران رئيس كلية الشرطة وقام بتعيين مدير أمن محافظة تعز الأسبق العميد عبد الله قيران بديلاً عنه.

وأشار إلى أن الوزير أيضاَ أصدر قراراً بتعيين العميد حسن القحطاني مديرا لنادي ضباط كلية الشرطة بدلاً من العميد عبد الخالق الصلوي.

وعلى الصعيد نفسه فقد وجه وزير الداخلية اليمني أيضاَ بعلاج جرحى تفجير الاربعاء على نفقة الوزارة خارج البلاد ممن تعذر علاجهم في الداخل، حسب بيان نشره الموقع الالكتروني للوزارة.

وأعلنت الشرطة اليمنية أن حصيلة ضحايا حادث تفجير سيارة مفخخة أمام كلية الشرطة بالعاصمة صنعاء، ارتفعت إلى 37 قتيلاً، إضافة إلى 66 جريحا حالة بعضهم وصفت بالخطيرة. ولا تزال الأجهزة الأمنية تجري تحقيقاتها لمعرفة منفذ تلك العملية.

من جهتها، اعلنت وزارة الداخلية تعليق عمليات التسجيل في كلية الشرطة لمدة اسبوع. ولم يتضح ما اذا كان بين القتلى نسبة مرتفعة من المناصرين للمسلحين الحوثيين الشيعة الذين سيطروا على العاصمة اليمنية في 21 سبتمبر، والذين يسعون بحسب مصادر محلية الى تعزيز حضور انصارهم في القوات الامنية والجيش.

ونددت الولايات المتحدة، حليف اليمن في مكافحة الارهاب، بـ"الجريمة العبثية (...) بحق مدنيين يمنيين"، وفق بيان لوزارة الخارجية.

كذلك، ندد الاتحاد الاوروبي الشريك المهم لليمن في بيان، بالهجوم "الارهابي الذي يهدف الى زعزعة عملية الانتقال السياسي في اليمن".

واضاف ان "اعادة الامن وانجاز عملية الانتقال السياسي أهداف ضرورية من اجل ضمان الاستقرار والازدهار".

بدوره، طالب مجلس الامن الدولي في بيان صدر بإجماع اعضائه باحالة منفذي الاعتداء امام القضاء. ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "جميع اليمنيين الى التوحد للتصدي للإرهاب وارساء الامن والاستقرار في اليمن".

1