اليمن: استهداف ضابط أمن بمطار عدن

الثلاثاء 2016/01/12
صراع على السيطرة

صنعاء - اغتال مسلحون مجهولون الثلاثاء ضابط أمن بمحافظة عدن جنوبي اليمن.وقالت مصادر محلية إن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلاً من النار على أمين شايف ضابط أمن تحريات في مطار عدن الدولي أثناء تواجده بمديرية المنصورة وسط عدن، وأردوه قتيلاً.

وذكرت المصادر أن المسلحين لاذوا بالفرار عقب تنفيذ العملية مباشرة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية حتى الآن.

وتعتبر هذه العملية ثاني عملية اغتيال تستهدف ضباطاً في مطار عدن الدولي، حيث اغتال مجهولون الأحد الماضي عقيد المخابرات بأمن مطار عدن عبدالله الناخبي.

ونفذت تلك العمليات بالرغم من استمرار حظر التجوال الذي فرضته اللجنة الأمنية من الساعة الثامنة مساء حتى الخامسة صباحاً منذ مطلع الشهر الجاري، نتيجة الاختلالات الأمنية التي شهدتها المحافظة خلال الأشهر الماضية.

في سياق آخر، ذكرت مصادر محلية وشهود عيان إن غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي، استهدفت صباح اليوم أحد الهناجر التابعة لشركة التبغ والكبريت بمنطقة حدة بالعاصمة صنعاء.

وبحسب المصادر، فإن انفجارات عنيفة هزت المنطقة وشوهدت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان ترتفع بكثافة من على الموقع. وأدى القصف إلى احتراق الهنجر ووقوع خسائر مادية في المنازل المجاورة، دون وقوع أي خسائر بشرية.

كما تدور معارك عنيفة تدور بين المقاومة، ومسلحي الحوثي، والرئيس السابق علي عبد الله صالح، في عدة مناطق بمديريتي الصومعة، ومنطقة طياب، وآل حميقان، بمديرية ذي ناعم جنوبي شرق".

وتمكنت المقاومة من السيطرة على مناطق جديدة في جبهة الصومعة، ومنها مناطق (شعب سالم)، وجبال (ضحوة)، كما تمكنت من إحكام سيطرتها على باقي منطقة "العقلة"، بالإضافة لاستيلائها على عتاد عسكري تركه المسلحون الحوثيون خلفهم".

وفي سياق متصل، أعلنت المقاومة الشعبية الاثنين مقتل وإصابة عشرات المسلحين من الحوثيين، وقوات صالح، في معارك وغارات للتحالف العربي بمحافظة تعز، وسط اليمن.

وقالت المقاومة، في بيان لها على صفحتها في "فيس بوك"، إن الغارات التي شنتها مقاتلات التحالف على مواقع الحوثيين وقوات صالح، شرقي المدينة، والمخا، غربي المدينة، أسفرت عن مقتل 23 منهم، وإصابة العشرات.

وأضاف البيان، أن الغارات أسفرت أيضًا عن تدمير دبابة، ومضاد طيران في تلة " الكربة"، شرقي المدينة. فيما قتل مدني، وأصيب 19 آخرين، اليوم، في قصف مدفعي شنه الحوثيون وقوات صالح على الأحياء السكنية، وسط المدينة، وفقًا لمصادر طبية.

واعترفت المقاومة بمقتل 4 من مقاتليها، وإصابة 9 آخرين، في المعارك التي دارت في المسراخ، والشقب، جنوبي تعز، وقالت إنها صدت هجومًا للحوثيين بالقنابل الحارقة، على جبهة ثعبات، شرقي المدينة.

1