اليمن: القاعدة توسّع تحركاتها ضد المقار العسكرية والأمنية في حضر موت

الأربعاء 2017/09/06
مسلحو القاعدة يستغلون الفوضى في محافظة حضر موت

حضرموت- أعلن الأمن اليمني، فجر الأربعاء، اغتيال مسؤول أمني بمدينة دوعن بمحافظة حضرموت شرقي البلاد.

وقال أمن حضرموت في بيان على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن "مسلحين يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة اغتالوا نائب مدير أمن مديرية دوعن بحضرموت العقيد، علي باداهية".

وأوضح أن أحد المسلحين أطلق النار على العقيد باداهية، فأرداه قتيلاً، قبل أن يلوذوا جميعًا بالفرار. وكان مسؤول حكومي، قال الثلاثاء "إن مسلحين اغتالوا نائب مدير أمن مديرية دوعن علي باداهية، في منطقة قيدون بمدينة دوعن".

وتأتي العملية بعد ساعات من اغتيال مسلحي القاعدة، المواطن عبدالله بارشيد، (يحمل الجنسية الإماراتية، من أصل يمني) قرب منطقة لبنة بمديرية دوعن، وإصابة يمني كان برفقته، بحسب مسؤول حكومي

وتعد الإمارات الدولة الثانية من حيث المشاركة في قوات التحالف العربي باليمن، كما أن لها حضورًا قويًا بحضرموت، من خلال دعم قوات النخبة الحضرمية.

وفي 8 مايو الماضي، أعلن الجيش اليمني،، حالة الطوارئ ومنع التجوال، في مديرية دوعن، بالتزامن وصول تعزيزات عسكرية ضخمة من قوات النخبة الحضرمية (تابعة للمنطقة العسكرية الثانية)، عقب تزايد تحركات مسلحي القاعدة، وشنهم هجمات على مقار القوات العسكرية والأمنية.

ومنذ مطلع العام الجاري، تصاعدت تحركات مسلحي القاعدة، بمديريتي الضليعة ودوعن المجاورتين بمحافظة حضرموت، وشنوا هجمات استهدفت قوات الجيش والأمن، خلفت قتلى وجرحى من الجنود وقبليين موالين للحكومة.

وتأتي هذه العمليات عقب دعوة حلف حضرموت، أكبر تجمع قبلي في المحافظة، إلى اجتماع موسع له السبت القادم، لتدارس حالة الانفلات الأمني المتصاعدة في مدن منطقة وادي حضرموت.

وتعاني مدن في حضرموت من انفلات أمني تصاعدت معه وتيرة عمليات الاغتيال والقتل التي تطال قوات الجيش والأمن والمواطنين، إضافة إلى عمليات السطو على المصارف.

ونهاية أبريل 2016 قادت قوات النخبة الحضرمية، عملية عسكرية بدعم من قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

وتمكنت قوات النخبة من خلال العملية من استعادة السيطرة على مدينة المكلا عاصمة حضرموت ومعها مدن ساحل المحافظة من قبضة مسلحي القاعدة الذين ظلوا يسيطرون عليها لأكثر من عام.

ومنذ مطلع العام الجاري، تصاعدت تحركات مسلحي القاعدة، بمديريتي الضليعة ودوعن المتجاورتين بمحافظة حضرموت، وشنوا هجمات استهدفت قوات الجيش والأمن، خلفت قتلى وجرحى من الجنود وقبليين موالين للحكومة.

ومنذ 26 مارس 2015 يشن تحالف عربي، تقوده الجارة السعودية، حربًا على مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثيين) والرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، والذين يسيطرون بقوة السلاح على محافظات، بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014.

1