اليمن.. بلد كل شيء فيه معلق

الاثنين 2013/10/21

باستثناء أنه سيكون هناك تمديد للمرحلة الانتقالية التي بدأت بخروج الرئيس علي عبدالله صالح من السلطة قبل سنة ونصف سنة تقريبا، يبدو كلّ شيء معلّقا في اليمن. يدور البلد في حلقة مغلقة لن تكسرها، من دون شكّ، تظاهرات الحراك الجنوبي والمطالبين بالانفصال. ليس بمثل هذا النوع من الضغوط تعالج مشاكل اليمن، خصوصا مشاكل المحافظات الجنوبية التي عانت الكثير من الظلم في السنوات العشرين الأخيرة. هذا واقع يحتاج إلى علاج جذري لا يمكن إلا الاعتراف به. لا يمكن إلا الاعتراف بأنّ تصرفات مشينة حصلت في حقّ أبناء المحافظات الجنوبية شملت سرقة أراض.

ولكن، ما لا يمكن تجاهله أن الشمال كلّه تغيّر، وكذلك الجنوب. لا يمكن العودة إلى وضع كان سائدا في مرحلة معيّنة. هذا الوضع الذي كان يتمثّل بوجود دولتين مستقلتين في الشمال والجنوب، أدخل اليمن كلّه في صراعات ونزاعات ومزايدات، بعضها داخلي، تبيّن أنّه كان في غنى عنها.

أدّى كلّ ذلك في العام 1990 إلى الوحدة التي لا يجوز القول أنها لم تكن سوى سيئات. لماذا لا تكون هناك صيغة جديدة تبقي من الوحدة حسناتها وتسعى إلى القضاء على سيئاتها؟ هل من خيار آخر بين اليمنيين الذين عليهم الانصراف إلى حلّ المشاكل اليومية للمواطن من جهة ومشاكل ضخمة تهدد البلد الفقير من جهة أخرى؟

انتهى مؤتمر الحوار الوطني من دون أن ينتهي، أي من دون قرارات واضحة في شأن الشكل الجديد لليمن. لا تقّدم لا في الشمال، حيث مشاكل كبيرة، ولا في ما يخص قضية الجنوب.

ثمة حاجة إلى صيغة جديدة للبلد، صيغة لا تلغي الوحدة، لكنها لا تعني في أي شكل العودة إلى الوضع الذي كان سائدا في مرحلة ما بعد القضاء على المحاولة الانفصالية التي قادها السيد علي سالم البيض، عن حسن نية ربما، صيف عام 1994. انتهت تلك المحاولة بفشل ذريع عاد بالكوارث على اليمن، بعد الهزيمة العسكرية التي حلّت بالجيش الذي كان محسوبا على دولة الجنوب، وعلى الحزب الاشتراكي الذي حكم تلك الدولة.

كانت تلك محاولة انفصالية مرتجلة لا أكثر، تماما مثل الوحدة التي تحققت على عجل، والتي كانت دليلا على أن النظام الذي كان قائما في الجنوب يريد الهرب من أزمته العميقة إلى الوحدة.

أدت الوحدة إلى انهيار النظام الذي كان في الجنوب، لكنّها أنقذت أهل النظام. هذا ما لا يريد أن يعترف به كثيرون.

نعم، كان هناك مشروع دولة في الجنوب. لكنّ هذا المشروع اصطدم بحروب داخلية وتصفيات لم تتوقف يوما، وقد توجّت بحرب أهلية في يناير 1986، عرفت بما يسمّى «أحداث 13 يناير».

كان طبيعيا أن تنتهي تلك الحرب بمصالحة وطنية، تماما كما تنتهي الحروب الأهلية عادة. لكنّ شيئا من ذلك لم يحدث. هناك واقع لا يمكن القفز عليه يتمثّل في أن جنوبيين قاتلوا إلى جانب قوات الحكومة المركزية خلال حرب 1994. كان الرئيس الحالي عبد ربه منصور بين هؤلاء.

ليس مطلوبا الغرق في جدل عقيم يعود إلى الماضي. مثل هذا الجدل يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية، خصوصا أن كلّ قيادي يمني، أكان صغيرا أو كبيرا، يسعى إلى إلقاء المسؤولية على غيره.

في حال كان مطلوبا تحقيق تقدّم في اليمن لا مفرّ من الاعتراف بالواقع. الواقع يقول أن البلد يزداد فقرا. هناك أزمة مياه وأزمة تعليم وأزمة زراعة. هناك حتى مسألة مجاري في مدينة مثل صنعاء. فضلا عن ذلك كلّه، هناك مشكلة ضخمة لا مجال للهرب منها اسمها الحوثيون في الشمال.

هناك مناطق واسعة صارت تحت سيطرة الحوثيين الذين يمتلكون علاقة خاصة مع إيران الساعية إلى تطويق المملكة العربية السعودية من كلّ حدب وصوب. هناك انهيار لمعادلة «الشيخ والرئيس» التي سمحت لعلي عبدالله صالح بحكم اليمن انطلاقا من صنعاء. بكلام أوضح، صار هناك صراع سياسي وحتى عسكري داخل أسوار صنعاء نفسها.

هناك وجود أقوى للوسط اليمني الذي عاصمته تعز. إنه الوسط الشافعي الذي لديه امتداداته جنوبيا، خصوصا في اتجاه عدن. وهذه المنطقة هي الأكثر كثافة سكّانية في البلد. وهناك إرهاب «القاعدة»، الذي يتمدّد في كلّ الاتجاهات وصولا إلى حضرموت حيث بات في استطاعة مسلحين ينتمون إلى هذا التنظيم شنّ هجمات على مواقع عسكرية مهمّة.

في حال كان مطلوبا إيجاد صيغة ما ليمن المستقبل، يبدو أكثر من ضروري تناسي ما كان قائما في الماضي. فلا الشمال الحالي على علاقة بالشمال الذي عرفناه زمن «الجمهورية العربية اليمنية» ولا الجنوب الحالي على علاقة ما بما كان يسمّى «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية».

الأكيد أنّه ليست هناك حلول عجائبية ولا صيغ جاهزة. لكنّ على كل جانب مشارك في الحوار الوطني تقديم تنازلات آخذا في الاعتبار أن اليمن الذي كان قائما في الماضي انتهى إلى غير رجعة. هناك بكلّ بساطة يمن جديد. هذا عائد إلى معطيات مختلفة. على سبيل المثال، ما علاقة عدن بما كانت عليه عام 1990 وقبل ذلك؟ عدن اليوم مختلفة عن الماضي اختلافا كلّيا. حتى طبيعة المجتمع في المدينة تغيّرت بشكل جذري.

من يبتدع صيغة جديدة لليمن؟ الحاجة إلى تفكير مختلف يتخلص أوّل ما يتخلص من عقد الماضي ويبحث في الأمور كما هي، بما في ذلك الاعتراف بأنّ الوحدة لم تكن سيئات فقط.

يمكن البناء على الوحدة لإقامة أقاليم عدة يهتمّ كلّ منها بمشاكل المحافظة أو المحافظات التي يضمّها، بما في ذلك الأمن الداخلي. الأهم من ذلك كلّه، يفترض بالمعنيين الاعتراف بأن اليمن يمكن أن يتحوّل إلى دولة فاشلة في ضوء مزيج متفجّر من الفقر والإرهاب والجهل والنمو السكّاني العشوائي. هذا المزيج كفيل بتفكيك الكيان اليمني فلا يبقى لا شمال ولا جنوب.. ولا من يحزنون.

_______


* إعلامي لبناني

8