اليمن: تفجير أنبوب للغاز في مصفاة عدن

الجمعة 2016/01/15
تأمين المصافي في عدن أولوية

عدن ـ فجر مجهولون، في وقت مبكر صباح الجمعة، أحد أنابيب ضخ المواد النفطية في ميناء الزيت بمدينة البريقة محافظة عدن، جنوبي اليمن.

يأتي ذلك، بعد أن أعلنت شركة مصافي عدن الوطنية، في الربع الأخير من العام الماضي، عن استئناف نشاطها في تكرير النفط الخام، بعد توقف دام 6 أشهر بسبب الاشتباكات الدائرة في البلاد.

وقال مصدر مسؤول بشركة مصافي عدن، (رفض ذكر اسمه)، إن "مجهولين زرعوا عبوة ناسفة، انفجرت في أحد أنابيب الغاز الرئيسة، وتسببت باشتعال النيران فيه بكثافة".

وأضاف المصدر في حديثه "لم يسفر الانفجار عن إصابات بشرية، لكنه ألحق أضرار بالغة بالأنبوب، واحتراق ما يعادل 300 طنا من المشتقات النفطية كانت بداخله".

وقال فنيون في الشركة، في أحاديث منفصلة إن "طواقم العمل في المصفاة، تمكنت في وقت وجيز، من قطع إمدادات الوقود عن الأنبوب المحترق، ومنع وصول ألسنة اللهب الى الخزانات الضخمة، فيما حاصرت فرق الإطفاء النيران وحالت دون توسعها".

وذكر سكان محليون أن تبادلا لإطلاق النار، أعقب عملية التفجير، بين حراسة المنشأة النفطية، ومنفذي العملية، وتم القبض على أحد المنفذين.

فيما لم يصدر بيان رسمي، من قبل السلطات الأمنية في عدن، يؤكد ذلك أو ينفيه، حتى الساعة (05.00 ت.غ).

وأعاد الحريق إلى الأذهان، عمليات قصف نفذتها قوات موالية للحوثيين، لمرتين متتاليتين في 27 و29 يونيو الماضي، على خزانات الوقود في ميناء الزيت، وأدت الى خروج المصفاة عن الخدمة حينها.

وكانت عودة المصفاة إلى العمل قد ساهمت بشكل كبير في تخفيف حدة أزمة المشتقات النفطية التي عصفت بالمدينة خلال عام 2015.

1